صفحة الكاتب : نجاح بيعي

أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.
نجاح بيعي

 ـ فحوى مسرحية الأرامل:

لعل فحوى مسرحية "الأرامل" للكاتب الأرجنتيني (آرييل دورفمان) والتي رَام َ "سامي عبد الحميد" إخراجها مسرحيا ً ضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية , لا تعدو الإطار النمطي لأدب  المُمانعة والرفض للأنظمة الإستبدادية ـ حاكم مستبد وضحية ومن ثمّ صوت حرّ رافض , والذي ساد في فترة انتشار حركات التحرر العالمي في القرن الماضي . ومسرحية (دورفمان) تمثلت في ( إمرأة عجوز فقدت إثنين من أبنائها ووالدها وزوجها , فتتقدم نسوة فيعثرن على جثة تطفو في نهر , كل واحدة منهن تعتقد أن الجثة تعود لأحد أقربائها . بينما الحاكم العسكري للبلدة  يحاول إبعاد النسوة عن النهر لمعرفته بالحادث , لكن إصرار النسوة والمرأة العجوز لمعرفة مصير ذويهن , يبقيهن منتظرات جثثاً أخرى).
ـ عمل لن يرى النور :
يبدو أن خريف عمر "سامي عبد الحميد" الذي ولج (التسعين عاما ً) لم يقوى على تسجيل عطاء مسرحي جديد كمُنجز له يُذكّر المسرح العراقي ورواده بأنه لا يزال ينعم بالعافية . فبسبب العوز المالي ونكوص (وزارة الثقافة العراقية) في عدم التمويل بحجة عدم كفاية (الغطاء المالي) للإنتاج , هو الذي حال بينه وبين إخراج هذا العمل ـ وخاب أمله ثانية .
ففي تصريح له (أي ـ سامي عبد الحميد) منشور على جريدة " الصباح الجديد " في يوم 3 مايو 2018م يقول : (أرجو أن لا يخيب أملي في تحقيق أمنيتي في تقديم مسرحية (أرامل) التي وعدت مترجمها (علي كامل) بأن أنجز إنتاجها . وأن لا يحدث لي كما حدث في عام 2013، عندما كانت المسرحية مدرجة ضمن فقرات بغداد عاصمة الثقافة العربية ، وفي اللحظة الأخيرة قيل لي أن الغطاء المالي قد انتهى، فتوقفت عن العمل) (1).
ولا أظن أن مسرحية (الأرامل) للكاتب الأرجنتيني  (آرييل دورفمان) التي عزم "سامي عبد الحميد" إخراجها بمساعدة المخرج د . (كريم خنجر) كونها تُحاكي جريمة (سبايكر) المؤلمة, والتي قام بترجمتها عن الإنكليزية (علي كامل) سوف ترى النور في المدى القريب . ليس فقط أن موعد (بغداد عاصمة للثقافة العربية) قد فات وأصبح من الماضي , أو لإستمرار ذات الأسباب المتعلقة بالمال , وإنما جريمة (سبايكر) تأبى التمويه والتشويه والرقص على جراحها. 
ـ وبودي هنا أن أطرح عدة إسئلة :
ـ منها الى جميع القائمين على المسرح العراقي فأقول :
أما آن الأوان للمسرح العراقي المخطوف أن يُطلق سراحه , ويعي مهمته ورسالته من خلال منظّريه وأقلام كتابه ونُقاده وحتى رواده التقليديين . أما آن الأوان لأن يُعيد قراءة الواقع المغموس حدّ النخاع بالفوضى الدمويّة الموجعة , وينتج عملا ً ينبثق من رحم المأساة العراقية , وينتشل جمهوره المُستلب (والمُغترب) من قيعان عذاباته ؟. وهل حقا ً يحتاج العراقي (المواطن) المفجوع  لأن يتذكر عذاباته ومن تسبب بها , الى عمل ٍ مسرحيّ يحكي فاجعة أمّة أخرى من الأمم ؟. وهل ( أرامل ــ دورفمان ــ أو أرامل ــ سامي عبد الحميد ) تشكل حقا ً ـ تناص ـ لجريمة "سبايكر" ؟. ألم يكن ـ التناص ـ في التنظير الأدبي هو (التعالق النصّي) أو (التشابه بين نص وآخر) ؟. فما الذي جعله أن يكون تشابه ٌ بين ـ نصّ ـ وبين حادثة واقعيّة ؟. هل هو تنظير جديد؟. وهل لجريمة "سبايكر" التي لم تزل ضحيتها مفقودة وجلادها حرّ طليق والقصاص العادل مُغيّب ولم ينزل بالمجرمين بعد , شبه ٌ لها في شرق الأرض وغربها ؟!.
وبالتالي ..
هل جفّت أقلامنا وعَـقـُمَـت ثقافتنا (المسرحيّة) العراقيّة أو العربية , عن نصّ يعكس فواجع العراق وشعبه الحقيقية فضلا ً عن الشعوب العربية , التي أغلب أنظمتها السياسية أنظمة رجعية وشمولية مُصادِرة للحريات والفكر . وإذا كانت مأساة ـ دورفمان ـ جرت أحداثها في (الأرجنتين) البلد الذي يحكمه الطاغية " بينوشيه " بنظام " توتاليتاري " (كما يُحب أن يسميها لوقع لفظها اليساري) , فإن على الجميع أن يدرك من أن عراق ما بعد (البعث وصدام) يختلف إختلافا ً جذريا ً عنه . إذا ما تمت المقاربة والـ(تناص) مع أجواء وحيثيات جريمة (سبايكر) الحقيقية عند ـ أرامل سامي عبد الحميد ـ المسرحية الإفتراضية . لاختلاف الدوافع في لكلا المجتمعين الناتج عن اختلاف النظام السياسي في كلا البلدين .
ـ ومنها لـ(سامي عبد الحميد) واقول :
تُرى ما الذي دفعك لأن تُخرج لنا نصّا ً مسرحيا ً مُفترضا ً (الأرامل) وتُقاربه مع جريمة واقعيّة (سبايكر) وتُقحمه ضمن مشروع (بغداد عاصمة للثقافة العربية) ؟.
ـ الجواب : لعله يكمن في سببين يقبعان وراء الدافع الحقيقي لذلك :
ـ الأول : جليّ وواضح يعود الى نظرة(سامي عبد الحميد) الفوقانية ونزعته العدائية تجاه النصوص المسرحية المحلية (الوطنية), واتهامها بأنها غير ناضجة وكما صرّح هو بذلك وقال: (هبوط مستوى النصوص والإخراج وعدم توافر دور يحفر في ذاكرة المشاهد)(2), مما يشكل الأساس الذي ينطلق منه السبب الثاني .
ـ الثاني : يتجلى بمدى معرفتنا بذلك الجيل المتمرد الذي ينتمي اليه (سامي عبد الحميد) والذي كان يغلب عليه الحماس اليساري آنذاك ضد الأنظمة الرجعية والبوليسية . فكان من نتاج ذلك الحماس أن يرفع شعاراً ثوريا ً (دونكيشوتياً ) كـ(تغيير المجتمع وانتقاد السلطة) كما حدث أبان تشكيل فرقة (المسرح الفني الحديث) قبل عام 1963م . وبمدى وعينا كذلك بما جرى بعد عام 1964م من جفاف نبع اليسار المتمرد وخفوت جذوة الحماس اليساري , وذلك بفضل وقع ضربات وبطش الممارسات التعسفية للنظام البوليسي المتعاقب على العراق , ونكوص (الشعار الثوري) ذاك , وتحوله بمرور زمن من(تغيير المجتمع وانتقاد السلطة) الى ( حَجْرِ الشعب والإنقياد للسلطة )!.
ليصبح بحق شعار الخنوع والتطبيع مع النظام القمعي القائم , خصوصا ً في فترة حكم (البعث) السوداء والطاغية (صدام) . فشكلت لديه الأرضية الرصينة للمعادلة المتأرجحة داخل (نفسيّته المزاجيّة)!. فتأرجحه بين نزعته القويّة لأن يبقى حيّا ً يتمتع بامتيازات الأديب والرائد المسرحي في ظل نظام بوليسي قمعي , وبين احتفاظه بمبادئه الثورية (اليسارية) الزائفة , من خلال انتقائه لنصوص مسرحية عالمية تحاكي نضال الشعوب ضد أنظمتها الديكتاتورية .
ـ يقول سامي عبد الحميد :  
(مع استيلاء البعث على السلطة كان أمام الفنان ثلاثة خيارات : مساومة السلطة أو الصمت أو مغادرة البلاد . لكنّي اخترت البقاء مع محاولة التوفيق بين عدم الإصطدام بالسلطة وعدم الخضوع التام) !.
أختار (سامي عبد الحميد) البقاء . مع ما للفظة (البقاء) من عموم بحيث تجمع الخيارات (الثلاثة) المتقدمة مُجتمعة . فهو سَاوم السُلطة القمعية (سلطة البعث ــ صدام) وصمت عن مبادئه اليسارية (الثورية) , وغادر البلاد من خلال التقوقع والإنكفاء بانتقائه النصوص العالمية دون غيرها , حتى عُدّ من رموز المسرح الرسمي للنظام ، وتقديمه مسرحيّات تمجّد الطاغية (صدام) وتلمع صورته القميئة . كتحويل رواية الطاغية (زبيبة والملك) الى عمل مسرحي من إخراجه .
ـ الضمير الساكت :
إنّ استغراق (سامي عبد الحميد) بنقد طغيان الحكام المستبدين في العالم , من خلال أعماله المسرحية بالتلميح دون التصريح , وبنفس الوقت يمعن النظر (ساكتا ً) عن جرائم (البعث ـ صدام) الذي عاش أغلب سنيّ مسيرته الفنية داخل رحم نظامه الجهنمي في العراق , كل ذلك أوصله لأن يعيش بعد (الأياس) حالة من الرضا النفسي في داخله , دون أن يشعر بأدنى تأنيب للضمير !. فتصالح (سامي) مع النظام بكبح ذاته المتمردة بالإذعان على أن يبقيه حيّا ً يتمتع بكل امتيازات الريادة والصدارة . حتى صار النظام القمعي الدموي للـ(البعث ـ صدام) بالنسبة اليه هو ذلك المجال الحيوي الذي يمنحه حرية التحرك كما يريد النظام بأمان , الى الحد الذي صار البيئة التي لا يمكن الإستغناء عنها  . وبهذا لم يكن بمقدور (سامي) المغادرة الى عالم آخر حتى صار جزءً لا يتجزأ من ذات النظام القمعي .
ـ ذاكرة مثقوبة وحنين لماض ٍ ولى بلا رجعة :
فإذا كانت ذاكرة (سامي عبد الحميد) قد احتفظت بتفاصيل مجزرة (سبايكر) جيدا ً, والتي وقعت في فترة (نظام سياسي) أقل ما يمكن وصفه بأنه (نظام ديمقراطي) , لا يمت بصلة أو شبه بذلك النظام الديكتاتوري الذي قُبر بلا رجعة عام  2003م لا من قريب ولا من بعيد . وكانت المجزرة الرهيبة سببا ً لأن يُخرج لنا النّص العالمي (الأرامل) يكون قد فضح حنينه الى ماضٍ ولّى بلا رجعة , ووقوعه بشرك نصبه هو لنفسه , وهو يعيش أواخر خريف عمره الفني .
فهو بهذا العمل المسرحي قد :
1ـ أخلّ بعناصر المسرحية . فمجزرة (سبايكر) جريمة لم يكن النظام السياسي الديمقراطي الحالي سبب في وقوعها . وكان حرّي به أن يجتهد ويستقصي أسباب هذه الجريمة , والكشف عن هوية القتلة والإشارة اليهم بصراحة . وهم لا يعدون أيتام (النظام القمعي البائد) بلا أدنى شك . لا أن يجعلها وكأنها علامة تسجل على النظام الجديد !.
2 ـ ذرّ الرماد بالعيون بعدم الوقوف على أسباب وظروف جريمة (سبايكر) الأليمة , وصرف الذهن عن الإرهاب المتمثل بـ(داعش) والطائفية المقيتة , وتعتيم الأجواء عن المُسبب الحقيقي للمجزرة الذين هم أيتام وأعوان النظام السابق(الذي لم يغب عن ذهنه ممارساته التعسفية) ولكن بمسميات جديدة .
3 ـ كشَفَ عن مدى شعوره بالإحباط الداخلي والإغتراب النفسي وإحساسه بالضياع والفراغ . وهو يعيش أجواء نظام سياسي (ديمقراطي) مُختلف كلية عن ما كان يألفه ويتنفسه ويأكله ويشربه  من أجواء نظامه (السابق) الشمولي التعسفي الذي لم يزل يصبو اليه ويحنّ ويشتاق .   
4 ـ شوّه وحرَفَ مجزرة (سبايكر) الواقعيّة التي لا تحتمل الإنكار , بواقعة (الأرامل ـ الإفتراضية) المُمسرحة والتي تحتمل النفي بعدم وقوعها أصلا ً على أرض الواقع .
ـ وفي نهاية الكلام :
لا نريد من المُمثل والمخرج (سامي عبد الحميد) أن يروي لنا ما حدث ويحدث من جرائم أنظمة ديكتاتوريات العالم لأن حقيقة ً( البينه مكفينه ) أولا ً . ولأننا نعرف وندرك كما العالم يعرف ويدرك أيضا ً خفايا ما يحدث في العراق بعد 2003 ثانيا ً . والعراقيين عموما ً وذوي الضحايا خصوصا ً ويدركون جيدا ً ما حدث في (سبيايكر) ويعرفون مَن هو المجرم الحقيقي , ومّن ترك الباب مُواربا ً للمجرم حتى نفّذ جريمته الشنيعة ثالثا ً.
ولكننا نريد من (سامي) ما أراده العالم حينها من (دورفمان) الكاتب الجريء الذي نجى بأعجوبة , حينما لم يرد إسمه ضمن القائمة (السوداء) التي أعدّها الطاغية (بينوشييه) ونظامه المستبد لخصومه . وغادر عام 1976 العاصمة (سنتياغو) الى هولندا . حتى قيل له فيما بعد : 
ـ (حسناً كان لابد أن يبقى أحد ما حياً ليروي ما حدث) .
ـ ويبدو أن (سامي عبد الحميد) بقي حيّاً بما يكفي . ولكنه لم يروي لنا ما حدث وجرى خلال (4)أربعة عقود لحكم البعث والطاغية (صدام) من البطش والقمع والتعسف والطغيان والحروب واٌلإقتتال والسجون والإعدامات والتهجير والنفي وجميع الجرائم التي يندى لها جبين كل حرّ وشريف . ولا أظن بـ(سامي) يتمكن ويذعن ويستجيب للمسؤولية الفنيّة والأدبية والأخلاقيّة والإنسانية , ويروي لنا جريمة واحدة على أقل تقدير, كالجريمة التي حدثت أبان انتفاضة عام 1991م , والتي راح ضحيتها (مئات الآلاف) من رجال ونساء واطفال وشباب من أبناء جلدته الذين دُفنوا قسم كبير منهم وهم أحياء . وللآن لم يعثروا على معظم جثامينهم .
لا أظنه يفعل لأنه ببساطة ليس (فلاديمير دورفمان) الشجاع !.
ـــــــــــــــــ
1ـ جريدة " الصباح الجديد " يوم 3 مايو 2018م . حوار أجراه "عبد العليم البناء" في 17 يناير 2018م  , تحت عنوان" مسرحية (أرامل) إدانة لوحشية الأنظمة الشمولية .
2ـ جريدة "الأخبار" 26 تموز 2011م .

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/23



كتابة تعليق لموضوع : أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة
صفحة الكاتب :
  وفاء عبد الكريم الزاغة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net