صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مساعي التمويه في المدونات البحثية (2)
علي حسين الخباز

 لا تعني الثقافة باي شكل من الاشكال لباقة فارغة لو تمويهات عارفة  تحاول ان تقدم  لنا مفاهيم متنوعة بصيغ متفننة  فتقدم لنا الطائفية  باعتبارها لعبة سياسية لاعلاقة لها بالمذهبيات  مرتكزا على التداخل السكاني في بغداد كدلالة من دلالات التعايش السلمي في مدينة  تتنوع فيها المذاهب والأديان  ، ولهذا تتوحد ولهذا يتوحد الجميع عندما يخص المشروع قضية وطنية  ، ماذا لو سألنا هؤلاء المنظرين من أي نزعة ولدت الطائفية  ؟ أو لنسأل كيف السبيل الى الخلاص  منها؟، نجد ان هذه الخطابيات الانشائية  لاتمتلك الفاعلية المرجوة كونها تعتمد على  المخاتلة والتمويهات الخطابية  وتسعى الى جعل التباين  وليد اليوم  ، وسببه  بعض التدخلات الخارجية ، اذا اردنا  اليوم ان ننظر  الى  القضية  من جهة  المعاصرة  ترتبط بالرجوع  الى المصادر  الأولية  التي وضعت اساس التفريق ، وعندما ترجع القضية  الى رؤى أبي هريرة وابن داوود  والترمذي  وأبن ماجة وابن حبان والحاكم  ، فما الذي تبقى من قيم الغير  وقد أصبحت القضية منذ جذرها  التحاوري مموهة  باتجاه ثبوت النزاع المذهبي  لكون هؤلاء المنظرين يشتغلون على اليآت اقناع محدودة ، والعودة الى مثل هذه المصادر التي لم تكن مقبولة عند  الآخر ، وللاخر أيضا مصادره المذهبية  ، ايعقل ان تستشهد لي بابن تيمية  المولود في القرن  السابع الهجري  وتترك أئمة أهل البيت  عليهم السلام ، هذه التمويهات مسؤولة مسؤولية مباشرة عن استمرار  اقصاء هذه الرموز  الفكرية والمقدسة عند جميع المسلمين ، فالسعي لتكوين مسلك مشترك فكري  واحد لتوحيد الانتماءات ، لا يقف عند حدود  المحاورة حسب  ثوابت مذهبية  محددة باطر النزعة ، هذه التنظيرات تريد ان لاتتنازل عن أي من ثوابتها  وتريد من الآخر ان يتنازل عن كل ثوابته المذهبية ، وهذا الذي يجعله يلجأ الى مموهات  التزويق  من أجل لغمطة  الكثير من الحقائق قبل الدخول  الشأن المعاصر اختلفنا في احتواء  التأريخ  ، فكيف  يتوحد الانتماء وهم يريدون الاعتراف بكامل عدول الصحابة  والصحابة عند الآخر ليس وا عدول ففيهم البغاة ، هل وحشي  قاتل  الحمزة  عليه السلام ، أو أبن ارطأة وأبن الزرقاء  هم عدول  ، هذه من أولويات  التمويه  ، لماذا لايتنازل عنها أبناء الجماعة  ، ام تبقى هي من الثوابت ، هل تريد من الآخر ان يختصر الانحراف  على الخوارج فقط  ، اليس الخلافة السياسية  بعد النبي (ص)  هي انحرافا في نظر المكونات  الآخرى  ، كيف  يتم معالجتها  ، تمويهات  المبشرين العشرة  بالجنة ، اذا كانت  السنة نفسها قد حرفت هذا الكلام  ، لانريد منه زرع  الفتنة  والفرقة  بل تلافي الفتنة  وبناء علاقات  إنسانية  بين المذاهب  ، الاعتراف بالخلافة الراشدة ينفي وجود  غدير خم  والتوصية  ، او ان الايمان والاعتراف بوصية  النبي  وامام الملأ بخلافة  علي عليه السلام  سينهي قضية  الخلافة الراشدة  ، يرى بعض اهل  التمويهات  ان مشكلات  هذا الواقع  تشكل بسبب عدول الناس  عن شرع الله تعالى الى شرائع أخرى ،  هذا التشخيص تقر  به جميع المذاهب  لكن كيف  هو الرجوع الى شريعة الله  ، التبصر في أولويات  التكوين الإسلامي  ، الى تحديد  تلك المشكلات  وحتى الادعاء  بانشاء مشاريع فكرية اضافت الضبابية  الى التأريخ  ، لماذا مثلا يترك المحللون واقعة الجمل  ويركزون على واقعة صفين  ولولا الجمل ما كانت صفين أساسا  لماذا لاتدرس  واقعة الجمل باعتبارها  إعادة لقراءة  الواقع  التأريخي بتبصر  ، وتحديد  مواطن الخلل  واسبابها  ام  ما زلنا  نعيش المعاصرة  بنفس بؤر التخلف القبلي  ، اذن لابد  من التفكير جديا  بالتقارب دون التنازل عن ثوابت كل مذهب ، لنعيش  تحت خيمة العراق على ماهم عليه واما ان  تفرض على الآخرين  ثوابت  ونطالب  الغير بالتنازل معناها انا عشنا نفس العقدة  فما نفع  النقد والتقويم  اذا كان هناك الجذر ، اذا كانت كل الأمور تصب في حكم ( رجل اجتهد فاخطأ وله أجر )، وهذا تمويه خطيرمن التمويهات التي  أحدثت الشرخ الكبير ، الخطأهو خطألايمكن تبريره  بالاجتهاد ة، لنرفع هذا التمويه ونعتبر الأخطاء التي حدثت هي أخطاء لابد ان تؤشر ، وخاصة ان بعض الأخطاء زرعت بالامة الخلل ، فالخليفة عمر بن الخطاب يرى  ان خالد بن الوليد مجر ما استحق الرجم  لانه زنى واغتصب  عرض  واستحق القتل  لنه قتل  مسلما  ، بينما الخليفة  الأول يبرر  الزنى والقتل  المتعمد  والخيانة بانها  اجتهاد ، ، لابد ان  تكون المراجعة  مفتوحة غير  مقتصرة  على احكام مذهبية  / ومن ضمن  مؤثثات التمويه  هو الارتكاز على  الجرس الخطابي  ورمي الكلام  على عواهنه  ، والا كيف  يجيز صاحب العقلية  اعتبار ابن  تيمية  الذي ابتكر التكفير الحديث  والاقصاء وهدم  القبور  ان تحكمه وليا  لمذاهب هو بنى الحجر الأساس  لتكفيرها  وقتلها  وهذا تمويه  ثقيل المزحة ،  لماذ لاتعمتد على مصداقية  ابي ذر الغفاري كشاهد تاريخي او شهادة سلمان المحمدي ونسأل بجدية عن سبب اقصاء الغفاري رحمة الله عليه الى الربذة  لتنعرف على  القضية الجذرية  في الاختلاف ، التمويهات بطبيعتها هي مرتكز  الكثير من علماء أبناء العامة ، للأسف فهم  يروون ان هناك  اختلافات  كثيرة حسمت ، مثل  اختلافهم حول الخلافة  بعد النبي (ص) من يؤمن بانها حسمت  ، من يريد التقارب عليه  ان لايلغي ثوابت الاخرين  ، واغلب المذاهب ترى  ان الخلافة اغتصبت  من أهلها ، ان كنت  تؤمن  انها حسمت  ، أو  الخلافة  اغتصبت  ، هذا الشأن  المذهبي لايعمم  باسم  التقارب  .. هذا تمويه  ، ويرى  آخر ان اختلافه حول قتال  من نفي الزكاة ، هل كان  مقتل  مالك  بن نويرة  اختلافا ، أم جريمة  اقرها الصحابة  انفسهم  ،  ، وعندما  نصل الى بؤرة  الحدود  ، هم يقرون  كل ما كان  لهم  ولايبقون  للمذاهب الأخرى شيئا ، يؤخرون شواهد  هم دون غيرهم كانوا يؤمنون  بها ، لماذا  لا يؤخذ  في الاعتبار   تجريم  الخليفة عمر بن الخطاب  لخالد بن الوليد باعتبار  ان قضية التكفير كان منهجا  أسس للتكفيرية في كل عصر  ، التمويه يركز  على مسألة مهمة  ان يكون التعايش  سلمي  ، تلك مسألة   عامة تؤمن  بها جميع المذاهب  ، لكن لماذا  الايمان الشامل  بمصادر أبناء  العامة  وتجاهل  المصادر  الأخرى  كمصادر  أئمة اهل البيت  عليهم السلام  ، ليتخلص  الجميع من اردان قبليته  ويسعى الى  لمّ الشمل  الحقيقي دوم مموهات  فارغة لاتقدر  على إخفاء  الحقائق  مهما كانت شطارتها ، 


 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/06



كتابة تعليق لموضوع : مساعي التمويه في المدونات البحثية (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الشهاوي
صفحة الكاتب :
  احمد الشهاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net