• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هام وعاجل. من ثمار تحركنا الاخير على الامم المتحدة ..مجلس الشورى السعودي يهدد بملاحقة فتاوى التكفير .
                          • الكاتب : علي السراي .

هام وعاجل. من ثمار تحركنا الاخير على الامم المتحدة ..مجلس الشورى السعودي يهدد بملاحقة فتاوى التكفير

هام وعاجل. من ثمار تحركنا الاخير على الامم المتحدة ..مجلس الشورى السعودي يهدد بملاحقة فتاوى التكفير.

بقلم المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني.
بعد التحركات المكوكية على الامم المتحدة والمسؤولين فيها وكذلك المنظمات الدولية والمؤتمرات التي عقدت هناك ومشاركتنا فيها لطرح مشروع مقترح تجريم علماء التكفير ووضعهم
على لائحة الارهاب ومنعهم من دخول دول الاتحاد الاوربي تناقلت وكالات الانباء والمواقع الالكترونية اليوم خبراً مفاده أن مجلس الشورى السعودي
قد هدد بملاحقة فتاوى علماء التكفير  عقب عطلته الصيفية وان رئيس المجلس عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وجّه لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بالمجلس التحضير لعقد
ورشة عمل متخصصة لمناقشة موضوع الفتاوى. وذلك بعد مطالبات لنواب بوضع حد لهؤلاء التكفيريين لان فتاواهم قد وصلت الى حد المساس بمبدا الدين وقيمه الروحية والانتقاص من
هيبة نظام الدولة، والتأثير في العلاقات الخارجية التي تربط المملكة بدول العالم
اليكم رابط الخبر على احدى القنوات التلفازية  
http://www.alalam-news.com/node/257937
وهذه روابط تقارير مصورة وافلام عن تحركنا الاخيرعلى الامم المتحدة والمنظمات الدولية والكلمات التي القيت هناك .
http://www.shababek.de/razuna/modules/news/article.php?storyid=1688
http://www.neinawa.com/news3/news.php?action=view&id=123
ولهذا فاننا في المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني ولجنة انتفاضة المهجر في المانيا نهيب بالاحرار والشرفاء والوطنيين من ابناء شعبنا الكرام بالوقوف معنا
ومؤازرتنا في حربنا المستعرة ضد اعداء الله والانسانية من شيوخ وعلماء التكفير الذين استباحو دمائنا وهتكوا حرمة البلاد والعباد ولما تزل فتاواهم الارهابية التكفيرية تحصد
ارواح ابناء شعبنا المظلومين ..
كذلك  نتوجه بالنداء الى حكومتنا والمسؤولين فيها وجميع قنواتنا الاعلامية والتلفزيونة والكتاب الكرام والمواقع الالكترونية  بضرورة مساندتنا فنحن بحاجة ماسة الى وقفتكم الأن
لأن أهمية الاعلام اليوم لا تقل عن اهمية الحرب نفسها فلم يبقى باذن الله  .
ومن جانبا فنحن ورغم التهديد والوعيد الذي يصلنا نجدد العهد مع الله وانفسنا وابناء شعبنا باننا سنبقى جنود اوفياء للدفاع عن مظلومية  ابناء شعبنا الابي الذي يذبح ابناءه
من الوريد الى الوريد حتى وان كلفنا ذلك حياتنا  فاننا سنقدمها رخصية في سبيل قضية وحربه العادلة ضد اعداء الله والانسانية  والله الكبر
علي السراي
رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني
[email protected] 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=92
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 06 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 18