• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أخطأت الأسود فظفرت!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

أخطأت الأسود فظفرت!!

الفريق الإنتخابي للرئيس الأمريكي المنتظر ردّ على تهمة أن روسيا قد تدخلت في الإنتخابات , بأن الجهة الأمنية التي قالت بأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل هي نفسها التي تقول ذلك!!

 

أي أنها قد كذبت وأخطأت في تقديراتها عن قصد أو غير قصد ,  فالإحتلال كان بذريعة أسلحة الدمار الشامل والسلاح النووي الذي إقترب من إمتلاكه ببضع ساعات , على حد تصريح رئيس وزراء بريطانيا آنذاك.

 

فالغزو ليس من أجل الديمقراطية وغيرها من الأوهام والأضاليل والخداعات , التي برزت بعد أن تبينت الكذبة وإتضحت الأمور.

 

ولهذا فما تحققت الديمقراطية , وإنما الدمقراطية , والتهجيرقراطية , والمذهبقراطية , وما شئت من المسميات السلبية , التي لا تعرف أبسط  معاني وقيم الديمقراطية.

 

فالحديث عن الديمقراطية نكتة مجة سمجة , ومنهج خداعي تدميري فتاك يسعى للتخاطب بالدم والتفاعل بالدم , مع أبناء الوطن الواحد والدين الواحد والتأريخ الواحد والدم الواحد والعائلة الواحدة.

 

الديمقراطية المزعومة قنبلة تدمير شامل , بل أنها السلاح الفتاك الذي زعموا أنهم جاؤوا من أجل الإمساك به , وفعلا إمتلكوه وسخروه لتدمير الشعب والوطن من أقصاه إلى أقصاه.

 

عاشت ديمقراطية التدمير الوطني والإنساني والأخلاقي الشامل الخلاق.

 

وعاشت طوابير المنفذين لإرادات الآخرين , فأرصدتهم تتنامى ومناصبهم تترامى.

 

فكلهم على حق إلا الوطن والشعب فإنهما على باطل , فلا وجود لوطن وشعب.

 

 فالكرسي هو الغاية والوسيلة , والتبعية والخنوع والهوان هما الدستور والقانون , والسبيل للقوة والقدرة على قهر الناس بالناس المخدرين بالدين المستورد والمعمم بالمشين.

 

فالأسود في ظفر ما دامت قادرة على تجنيد الآخرين , وتأهيلهم لتبرير أخطائها وتجميلها وتحويلها إلى مشاريع للكسب المؤدلج بالدين!!

 

عاشت الأسود التي تتسلط وتسود , وإنّ صوت الغاب لصوت مبين!!




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=88556
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 01 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 21