• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مالم يذكره جون كيري في خطابه حول فلسطين .
                          • الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء .

مالم يذكره جون كيري في خطابه حول فلسطين

د. سعدي الابراهيم 

باحث في قسم ادارة الازمات-مركز الدراسات الاستراتيجية/جامعة كربلاء

كانون الأول-ديسمبر 2016
ولدت اسرائيل كدولة في نهاية الاربعينيات من القرن الماضي، وكانت ولادتها على حساب تشكيل دولة مستقلة لعرب فلسطين، وكان من الطرائف ان الفلسطينين قد رفضوا قرار الجمعية العامة للامم المتحدة في تلك الفترة الذي تضمن انشاء دولتين متجاورتين، بينما رضي الاسرائيليون بهذا القرار.
 
وكان السبب الاساسي في الرفض الفلسطيني لهذا الحل الاممي هو تصديقهم للشعارات الرنانة التي رفعها البعض من الزعماء العرب في وقتها ، والتي كانت تتوعد بالقضاء على دولة اسرائيل ورميها في البحر ، كما كان يردد دائما الرئيس المصري جمال عبد الناصر . اما الاسرائيليون فقد استمعوا وانصتوا جيدا لنصيحة الدول الغربية التي طمئنتهم الى ان العرب سيكتفون بالكلام ، وان الواقع لن يتغير ابدا .
 
لقد ادرك الشعب الفلسطيني هذه الحقيقة ، ولكن في وقت متأخر باتت معه اسرائيل لا ترضى باقل من اقامة دولة كاملة وترفض ان يكون في جوارها دولة تسمى فلسطين ، بمعنى ان حل الدولتين قد ضاع .
 
وعلى طول السنوات التي تلت ما يسمى بحرب عام 48 وحرب 67 وحرب 73 ، كان الغرب حاضرا وبقوة الى جانب الدولة الاسرائيلية ، يساندها بالموقف السياسي والعسكري والاقتصادي ، في حين ان فترة الغلو العربي القومي قد خفت صوتها برحيل الجيل الاول من الزعماء العرب القومين امثال جمال عبد الناصر وعبد السلام عارف ، وغيرهم .
 
واليوم يلقي وزير الخارجية الامريكي خطابه عن القضية الفلسطينية في وقت اصبح العرب في حالة من الضعف والهوان لم يمروا بها من قبل ، حيث ان احوال الفلسطينين باتت افضل بكثير من حال الكثير من الدول العربية التي يفترض بانها مستتقلة وذات سيادة ، فسوريا لم تحسم الحرب فيها الى حد الآن ، والعراق لازال يخوض حرب شرسة للحفاظ على وجوده وكيانه ، واليمن هو الاخر ادخل ابناءه في حرب عبثية ليس فيها رابح .
 
وهكذا ، فأن الرسالة الضمنية التي لم يذكرها جون كيري في خطابه والموجهة لصانع القرار الفلسطيني من الممكن التعبير عنها بالشكل الاتي : ايها الفلسطينيون لقد اصبحتم لوحدكم في الساحة بمقابل اسرائيل التي تدعمها اغلب الدول الغربية وعلى راسها الولايات المتحددة الامريكية ، ولا تترجوا من احد ان يساعدكم ، ولا خيار امامكم الا الجلوس على طاولة المفاوضات والاصغاء جيدا للمطالب الاسرائيلية وتنفيذها ، والا فأن قضيتكم لن تحل ابدا .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=87905
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 01 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 20