• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الأخلاق الديمقراطية!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

الأخلاق الديمقراطية!!

 
الديمقراطية ذات مرتكزات أخلاقية سلوكية صعبة  , لا توجد عند العديد من المجتمعات  التي لا تتمكن  من إقامة نظام حكم ديمقراطي في بلدانها.
 
ومجتمعاتنا أبعد ما تكون عن الأخلاق الديمقراطية!!
 
فما جرى في أمريكا   - على سبيل المثال - لا يمكنه أن يتحقق في بلداننا في القرن الحادي والعشرين على الإطلاق.
 
فوعينا الجمعي , لا يمكنه أن يستوعب ديناميكيات الإنتقال السلمي للسلطة , والإعتراف بالهزيمة والعمل الوطني مع الخصم أو المنافس الديمقراطي, ففي العرف السائد لابد للحاكم القادم أن يبيد الحاكم السابق ويمحق كل ما يمت بصلة إليه , كما يفعل الأسد في الغاب عندما يستحوذ على عرين أسد آخر , فيقتل جميع نسله ويحفز لبواته لمزاقعته وتأكيد جيناته.
 
ومعظم الناس قد تابعت الإنتخابات الأنريكية , وشاهدت حدة ومرارة التفاعلات والمناظرات فيها , وعندما أزفت ساعة الحسم وفاز الذي فاز , أقر المهزوم بهزيمته , وبالإعتراف بفوز خصمه وتهنئته والوعد بالعمل معه من أجل الوطن , وكذلك جميع الذين عارضوه ووقفوا ضده بل وأنكروه , وهذا لا يمكنه أن يحصل عندنا , لأن الخاسر سيشكك بالإنتخابات , وسيساهم في شق صفوف الناس , ولهذا فعقب الإنتخابات في مجتمعاتنا  - إلا فيما ندر - تتحقق تداعيات مروعة.
 
والأمثلة عديدة ومتكررة  , سواء في العراق أو اليمن وغيرها من البلدان التي تدّعي الديمقراطية إدّعاءً.
 
وهذه السلوكيات أخلاق ومرتكزات ديمقراطية تصل إليها الشعوب بالممارسة والوعي والثقافة الوطنية الجامعة , وتحقق بها قوتها وعزتها وكرامتها ومجدها الحضاري والإنساني.
 
فالسلوك الديمقراطي يمتلك مفردات صعبة وقاسية  ,  لكنها ملزمة وأساسية لبناء المجتمع الصالح للحياة والتقدم والرفاه , ويتطلب إرادات إنسانية فاعلة وقادرة على التعبير عن آليات السلوك والأخلاق الديمقراطية المطلوبة للنجاح والإقتدار.
 
ففي العرف الديمقراطي , الرأي رأي , والموقف موقف , ومتى ما إمتلك الشرعية الديمقراطية فيمكن التعبير عنه وفقا للأصول والمناهج الديمقراطية المعمول بها بموجب الدستور والقوانين الناجمة عنه.
 
أي أن الفوز الديمقراطي لا يمنح الصلاحيات المطلقة , وإنما الفرصة للعمل على تجسيد الرؤى والتطلعات للشخص الذي تم إنتخابه , وتفويضه ليكون ممثلا للناس أو البلاد.
 
ولذلك فأن المجتمعات الديمقراطية تحافظ على قيم وأخلاق الديمقراطية , وترضى بها مهما كانت صعبة ومريرة , وتعبّر عن رأيها فيها بحرية وجرأة , وتعمل بجد وإجتهاد لتغيرها وفقا للأصول الديمقراطية المعمول بها.
 
ومتى ما نضجت المجتمعات أخلاقيا وسلوكيا , فأنها عند ذاك يمكنها أن تدّعي الديمقراطية , ويكون فيها مَن فاز وسلم المسؤولية لغيره بإحترام وتقدير ووطنية صالحة للجميع.
 
فهل سنمتلك أخلاقا ديمقراطية لنبني حياتنا المعاصرة؟!!
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=86156
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 11 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 24