• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : فتوى الدفاع المقدس وفلسفة الانتظار .
                          • الكاتب : علي حسين الخباز .

فتوى الدفاع المقدس وفلسفة الانتظار

 أدراك معنى القضية  الحسينية  بمفهومها التضحوي  يدعونا الى سلوك سبيل  التضحية ونيل  تلبية درجات الشهادة ،والترسيخ الصائب لمعاني هذه النهضة  المعطاءة ، لا يأتي الا من خلال  التمسك بالقيم الروحية ، واستحضار  الحسين عليه السلام بسلوك تضحوي يرفض الخنوع  بكل اشكاله  المذلة ، بعدما تحولت  المواجهة من الشأن السياسي الى الشأن العسكري ، الى الاحتلال  المهين  وتشكيل  جيش داعشي  يجعلنا  بمواجهة  الموقف دون النظر  الى النتائج  فالقيمة الاسمى  هي الدفاع  عن الدين  والمذهب  ورفض  العروش  التي جاءت  لتهديم مراقد ائمتنا  والتهديد المباشر  والمعلن لجميع مرتكزات  مذهبنا القويم وهذا يعني ان التهديد طال الائمة عليهم السلام  وجعلهم طرف من اطراف  المواجهة  بالحرب الداعشية  سخرت  اساسا لمحاربة  الدين وتهديم  المراقد المقدسة  ومن هذا المعترك  كانت فتوى الدفاع المقدس  التي اطلقها  سماحة  السيد علي السيستاني دام ظله الوارف  هو تحويل  طاقة الانتظار  المهدوي  المبارك الى ثورة  ناهضة تديم  احياء امر الله ، فلابد من قوة تنهض بعمق الفكر الحسيني  بمستوى يرتقي  الى تفعيل الانتظار  الى فعل نهضوي مبارك ، ماحدث اليوم  ليس صراعا  او نزاعا سياسيا  بل هي حرب  ارادوها حرب ابادة  ، ولهذا كانت راية  الفتوى هي سارية  من ساريات  راية القائم  عجل الله فرجه  الشريف وهي صدى لصوت  الحسين عليه السلام  هيهات منا  الذلة  ، لقد قرأت  الفتوى  المباركة  معنى الانتظار  المهدوي  قراءة مسؤولة  وترجمت الحرص الذي يتحدث به البعض هو حماية  الدين والمذهب والارض والعرض ، بمعناها  الحيدري الذي تمخض  عن ثلاثة حروب  طاحنة  حفظ بها كرامة  الدين  من التغيرات التحزبية  التي ارادت بالامة  الشر باسم الدين ، 
وقرأت الحرص  نهضة حسينية  قدمت التضحيات الجسام ، الم يكن  الحسين يعرف بفارق  القوة والعدد  وان موازنة القوى لاتأتي  الا بالجهد التضحوي ، فكانت فتوى سماحة السيد فتوى  شجاعة  لم تستسلم لنظريات  تعطل مهمة الانتظار المبارك، فهي  النظريات تسعى لايجاد ثغرة ضد اي نهوض يرد كرامة الامة  ويحافظ عليها  ، الفتوى  اشاعت  الروح الايمانية  فكانت  هي التقويم  الاصوب  الى ترشيق  الوعي  الشيعي  باتجاه فلسفة  الانتظار الفاعلة بما رست عليه من سمو  روحي  واخلاقي ،



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=84659
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 10 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 18