• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : فلسفة سامراء!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

فلسفة سامراء!!

 
 "لتعرف وطنك, إعرف مدينتك"
 
قال عبدالله: ولدنا في مدينتنا , وقد كحلت عيوننا بالذهب , وأترعت في وعينا وقلوبنا شموخ العمارة والجمال , فلن ترى فيها عمارة  أجمل , ولن تجد مَن يرى للمال قيمة.
فمنذ طفولتنا وعيوننا تعبق من الذهب , وتراه أمامها قبة عسجدية مشعشعة الأنوار.
وأينما تمضي فيها تجد آثارا تذكرنا بجمال العمارة والقصور , وروعة الفن , وما وصلت إليه المدينة في ثورتها العمرانية العباسية , يوم كانت تسر الناظرين إليها , وتزيدهم بهجة في القلب والعقل والنفس والروح.
فمدينتنا , خالدة وأثيرة ومؤثرة في سلوكنا , ولهذا فنحن ننتسب إليها , لعزتها ومقامها ودورها التأريخي المتوهج , الذي لا يمكن لأية قوة أو إرادة أن تحجبه , وتضع بينه وبين أنوار المكان والزمان , مهما تبدلت أو إستطالت وادعت , وتمادت في العداء والإستبداد والطغيان.
 
قلت لعبدالله: ربما أخذت أفهم أسرار زهدك , ونأيك عن مفاتن الدنيا , فأنت صاحب نفسٍ مترعة بالذهب , ورؤية قد تجاوزت حدود "أريد" إلى ما بعدها , فأصبحت تبدو وكأنك لا تريد , ولهذا أجدك لا تعيش في ذات اللحظة المادية المحكومة بالرغبات السفلية , وإنما تغيب في سماوات التجلي , والتفاعل الإبداعي الخلاق مع مكونات الفكرة , ودواعيها اللازمة للوصول إلى تحقيق ما لا يمكن تحقيقه ,  إلا بقوة الروح في قلب الأريب , النابض بالطموحات الوثابة نحو تعبير أكبر وبناء أعظم.
 
قال عبدالله: إن المدينة تصنع الذات وترسم خارطة الوجود , ومدينتنا لا تزال تضع لنا أوصاف المسارات التي تريدها , لكي نحقق الإنتماء الحضاري المرتبط بها.
 
قلت لعبد الله: إن وعي المدينة يوصلنا إلى وعي إنسانيتنا ودورنا , ويضع على عاتقنا مسؤولية الإرتقاء إلى كيانها , ودورها ووعيها وفلسفتها وسماتها , وملامح إنطلاقها وديمومة تواصلها مع الأجيال.
فالمدينة ذات طاقات جذب عجيبة , وأظنها من أكثر بقاع الأرض التي احتضنت أجيال البشر , ودعتهم للحضور فيها , وهي التي كانت سوحا لأعظم الأمجاد والإنجازات , وفيها إنبثقت خلاصة وجوهر الأفكار الحضارية اللامعة.
 
قال عبدالله: المدينة عنوان أهلها , وميدان ما فيهم , وما دام أهل المدينة يجهلون مدينتهم , فأن المدينة ستبقى حزينة متألمة متوجعة.
 
وتلك حقيقة ما يجري , فاعرفوا مدنكم لكي تكونوا بها.
ولا يمكن لأمة أن تكون إذا جهل أبناؤها مكان حياتهم!!
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=79058
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 16