• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : أقاصيص قصيرة . .
                          • الكاتب : نجاح بيعي .

أقاصيص قصيرة .

1 ــ الـعَـمـامـة : 
ــ من بين قسوة القضبان الباردة , بانت لي من بعيد عَمامة التغيير , تتقدم الجمع نحونا ! . 
هتفت بسرّي مستبشرا ً \" انّ ساعة الخلاص قد حانت , وبنور الحريّة ستتبدد ظلمة السّجن الكبير ! \". إقتحموا الزنزانة الموحشة , وحرّروني من العتمة الباردة !. وكي لا تُصب عينيّ بالعمى , من شدة ضوء الحريّة الساطع .. لفني بعباءته السوداء .
وإلى الآن لا أزال لا أرى إلاّ الظلمة !؟ . 
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
2 ــ الـثـمـن :
بدون استئذان , دخل عليه أحد رجال حمايته الشخصيّة مرعوبا وقال :
\" سيدي .. التفجيرات قريبة منّا ..؟!\".
أعتدل الزعيم بجلسته مكابرا ً, وهو يحاول أن يطرد رعدة الخوف التي انتابته . ومن غير أن ينهض من كرسيه الدوّار ، قال بما بقي لديه من شجاعة , وبفم ٍ يابس ٍ وصوت ٍ أبح : \" شعرت بذلك !..\".
مدّ يده المرتجفة , وبكبسه زر منه رفع صوت التلفاز.. وراح يعـايـن بعينين فارغتين , اللقطات الأُوَل للإنفجار عبر شاشتها .!
كانت عين الكاميرا تتجول بصمت بمكان الانفجار ، متنقلة بين الأشلاء والنار , والدخان والحديد . حتى أتت على صبيّة مرتمية على أحد الأرصفة ووقفت عندها , كانت تئنّ بإعياء تام بعينين مغمضتين . ووجهها المحترق ينزف من كلّ مكان , اقتربت منها الكاميرا أكثر فأكثر ، حتى غطّى وجهها فضاء شاشة التلفاز التي أمامه . فجأة فتحت عينيها على وسعهما , وعبر دماء النزف الحار , اخترقت نظراتها الساخطة عدسة الكاميرا , وعبرت شاشة الحدث الصاخبة , إلى حيث عينيّ القابع على كرسيّ الزعامة الدوّار , خلف مكتبه الفخم وتسمّرت بهما .
قالت والألم يعتصرها : \" انتم تخطؤون , ونحن ندفع الثمن !؟ .\"
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
3 ــ وطـن ودم :
 
عند آخر ليل الوطن .. وحيدا أغمض عينيه ونام .
حلم أنه يعدو , و يسبح , ويطير !
تذوق الـ .. ح ..ر .. يـ .. ؟!.
إستيقظ فزعا فجأة , على صخب فرقعة عالية , وأنفه مزكوم بدخان البارود المحترق . ودم له عبيط , على قارعة الرصيف .
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 
4 ــ كـربـلاء : 
كانت جمهرة المتظاهرين الغاضبة قد اجتازته !؟. بينما جمُد هو بلا حراك وسط الطريق , مطرقا رأسه كتمثال , غير عابئ للبنادق المصوبة نحوهم ! قال رفيقه : 
\" لماذا وقفت , امضِ !؟\".
ردّ عليه وهو ينظر إلى أحدى فوهات بنادق الجنود وقال :
\"أيّ درب أحط قدمي عليه , أراه يفضي إلى \" كربلاء \" .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=78853
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 18