• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : العسل العراقي!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

العسل العراقي!!

                                           

 
في إحدى الدول ساد القلق بسبب تناقص مجتمعات النحل وموتها الغير متوقع , وبعد أبحاث  شاقة , تبين أن بعض الفايروسات والفطريات تتعاون فيما بينها لقتل نحل العسل , وهذا يعني أنها تسعى إلى إبادتها وتحقيق الإنقراض وغياب العسل من فوق الأرض أو ندرته. 
 
ولا أحد يعرف لماذا تم الإتفاق ما بين تلك الفايروسات والفطريات على هذا الهدف السيئ , وما هي الدوافع الكامنة وراء سلوك إفناء نحل العسل , لكن إرادة الأشرار المايكروسكوبية قد تفاعلت من أجل القضاء على إنتاج العسل. 
 
فالعسل هو الخير والفضيلة والشفاء , والفايروسات والفطريات المتعاونة ضده هي الشر والرذيلة والداء , وتعاون أصحاب الرذائل ضد أصحاب الفضائل سلوك يتكرر في المجتمعات البشرية , ونطلق عليه صراع الشر والخير , وكأن ذلك هو القانون الذي يتحكم بالسلوك العام ويفرض قوانينه عليه.   
 
وفي مجتمعنا العراقي , وجدنا ما لا يُحصى  من الفايروسات والفطريات المذهبية والفكرية والحزبية والفئوية , التي تعاونت من أجل النيل من روعة العسل العراقي وبساتينه ونخيله ومياهه وثرواته وأبناء شعبه  أجمعين, ولم ينجو مكان واحد من هذه الجراثيم الفتاكة , التي أجهزت على كل ميزة عراقية تعطي شهد المحبة والأخوة والرحمة والوحدة الوطنية.                                                        
فهناك موجات جرثومية تهب من كل حدب وصوب وتتفاعل مع بعضها , لكي تقتل الطيب النبيل الأصيل في بلادنا , وما يضاعف دورها إضطراب قدراتنا البحثية والتشخيصية , وعدم توفر الأدوية اللازمة للعلاج , لأن هذه الجراثيم والمايكروبات قد أصابت العقول والنفوس والأرواح  , وصار عندها رموز ومواقع إليكترونية ومحطات تلفزيونية , تنفث منها سمومها القاتلة ذات التأثير العالي لتدمير الحياة.    
                                                                                              
وكم تعاونت جراثيم الأرض ومايكروباتها لقتل كل نخلة عراقية تحلم بالعطاء الصافي اللذيذ , الذي يُطعم الأجيال نعيم المحبة والجمال , والمعاني الإنسانية والفكرية والحضارية الساطعة. 
ولا يوجد حل أمامنا إلا أن نجدّ في البحث , ونبتكر العلاج الناجع لهذا الوباء الخطير.  
    
والبلسم الشافي هو المحبة الوطنية , والإيمان بالعراق الواحد.                                               
والتلاحم الإنساني الأخوي العراقي المتين , والترفع عن مفردات هذه الجراثيم والفايروسات والفطريات , المتفاعلة لتثبيت أركان الشر والفساد في ربوع البلاد.  
                                          
فالعراق الواحد هو الدواء, والإنسان العراقي الواحد الذي يؤمن بالعراق ولا يعرف ما يعلو فوق جبين العراق.   
                                                                                                       
نعم إنه العراق, ولا دواء إلا التمسك بالعراق.
                                                            
فهو الوطن والحياة والمذهب والدين والحزب , والإنسان والمحبة والرحمة والصفاء , والرجاء والأمل والبقاء.  
                                                                                                                
نعم إن العراق هو اللقاح الوطني الإنساني , الذي يمنع عنا الإصابة بجراثيم وفايروسات وفطريات الشر والرذيلة والفساد.
                                                                                   
فخذوا جرعة من بلسم العراق!!                                                                                      
وحافظوا على عسل العراق فهو طيب ولذيذ المذاق!!                                                           
ويحيا العراق!!                                                                                                          
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=77814
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 04 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 21