• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : السياحة الداخلية!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

السياحة الداخلية!!

مجتمعاتنا تتغاضى عن السياحة الداخلية , ولا تحسبها ذات نشاط إقتصادي وقيمة إجتماعية وثقافية ضرورية لقوة الأجيال وتلاحمها.
فالسياحة الداخلية ثورة معرفية مستمرة ومتطورة في الدول والمجتمعات المتقدمة , وتشكل رافدا إقتصاديا مهما ومؤثرا في الحياة الوطنية والإجتماعية.
وهذه السياحة نشطة جدا في الصين واليابان وأوروبا وأمريكا والدول الأخرى المتفاعلة مع عصرها , أما في مجتمعاتنا فجهلها وإهمالها ومنعها هو السائد , مما يساهم في التجهيل والعزلة الوطنية والإجتناعية.
وبواسطتها يتحقق التحفيز الإقتصادي والتفاعل التجاري , وتتطور المشاريع وتنتعش الأسواق , وتتوفر فرص العمل ويجدّ الإنسان ويجتهد في صناعة الحياة الأفضل.
والدول العربية خصوصا تغفل قيمة السياحة الداخلية , ولهذا تجدها تهمل مدنها وما عندها من ثروات جمالية وثقافية وتأريخية ومعالم سياحية تدر أرباحا طائلة , وتحسب أنها خالية وبائسة وضائعة , فلا يجد الشباب إلا الإنشغال بالإنحرافات والضلالات التدميرية المؤدية إلى تداعيات دامية , تقتلع من الوعي الجمعي قيمة الأشياء القائمة في أوعية المكان العربي.
فلو إهتمت كل مدينة بما فيها وتحولت إلى مشروع ثقافي إقتصادي تفاعلي , وعملت على تسويق روعتها ومنتوجها ومعالمها الحضارية , لتطور الإقتصاد العربي وتقدمت المدن وتفاعلت وتماسكت , لأنها ذات منافع تكافلية وإضافات وطنية , وقدرات إبداعية تحقق طموحات أبناءها أجمعين.
فالعالم المتقدم لا يعتمد على الحكومات المركزية بقدر إعتماده على القيام بدوره في المَحلة أو المدينة , وإبراز ما فيها وتطويره , وصياغة الحكومات المحلية التي تستثمر في طاقات أبناء المدينة لتطويرها , وتأهيلها لكي تكون معاصرة دائما , ومتواكبة مع الزمان وإبداعات الإنسان.
ومن الأفضل أن تتغير الرؤية العربية للمدينة والحكومة , لكي تنطلق الأمة في الطريق الصائب وتستثمر بطاقاتها , وتكون قوة ذات فعالية وطنية وإقتصادية تؤهلها للمعاصرة الأصيلة.
فلنهتم بمدننا ومحلاتنا وبيوتنا وحدائقنا ومعالمنا , ولندرك أن المدينة مشروع إقتصادي على أهلها أن يستحضروا الأفكار , ويعملوا بعزيمة متفاعلة لتقديم أفضل ما عندهم , للمشاركة في صناعة القوة العمرانية والجمالية والإجتماعية اللازمة للإقتدار الأصلح والأمنع.
وتزخر مدننا بالذخائر الفكرية والإبداعية والإقتصادية والثقافية , القادرة على تشييد عمارة الحياة الأرقي , والتواصل الإقتصادي الأنفع لجميع المواطنين.
فهل لدينا مشاريع لتطوير وتشجيع السياحة الداخلية؟!!



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=75720
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 03 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 19