• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حين لا يجدي النصح فيصمت المصلح .
                          • الكاتب : ابو زهراء الحيدري .

حين لا يجدي النصح فيصمت المصلح

" في العام الماضي وعلى مدى عدة أشهر طالبنا في خطب الجمعة السلطات الثلاث وجميع الجهات المسؤولة بأن يتخذوا خطوات جادة في مسيرة الإصلاح الحقيقي وتحقيق العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد وملاحقة كبار الفاسدين والمفسدين ولكن انقضى العام ولم يتحقق شيء واضح على ارض الواقع"
من كلام للمرجعية في خطب الجمعة السابقة حيث نفضت يدها واعلنت خيبة املها ولا من مجيب لها .
يبقى شي ان كل المصلحين الدينين على مر التاريخ سواء كانوا انبياء او اوصياء او علماء عندما لم تحصل لهم استجابة فهذا يعني ان هناك كارثة ليس شرطا ان تكون معجزة اوعقوبة سماوية بصورة مباشرة بل ان المصلح حين يتوقف عن النصح فهذا يعني ان الفساد والاعوجاج قد وصل الى اعلى مناسيبه ومدياته وستصل نتائجه الى رؤوس الجميع لافرق بين من افسد وبين رافض للفساد كما حصل مع الامم التي اعطت اذنا طرشاء لنصائح الانبياء ع ..وثمة امر اخر اوجهه الى اولئك المستخفين بكلام المرجعية ممن يتبع العمائم البعثية التي صنعها صدام او اتباع الفاسد الاكبر ومهزوم العصر ، رغم ان  سبب ما نمر به هو رموزكم واصنامكم ، بيد ان الساحة الان فارغة لكم  فارونا موقفا او حراكا  لتصحيح الواقع ودعكم من المرجعية فعليكم انفسكم ..انزلوا للشارع وارفعوا شعار الاصلاح وطالبوا بمراجعة شاملة لمسيرة السلطة ومحاسبة كل متورط ومتهم بفساد وفي مقدمتهم وزرائكم ومسؤوليكم وبعدها هرجوا واستخفوا ما شئتم ...اما اولئك الذين يتهمون المرجعية بانها من اوصلت النخب السياسية الى سدة الحكم وهي تتحمل مسؤولية ادائهم فاقول لهم ،  ان المرجعية لم توصل احد ولم تدعم احد بل دعمت العملية السياسية برمتها من دستور وانتخابات وليس كتلا سياسية ، فلا تفتروا على المرجعية يا ابطال الكيبورد ..



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=74129
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 02 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 07 / 27