• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : شجاعة شابة ايزيدية امام مجلس الامن .
                          • الكاتب : جمعة عبد الله .

شجاعة شابة ايزيدية امام مجلس الامن

وقفت بشجاعة  تستحق الثناء والتقدير الشابة الايزيدية   ( نادية مراد باسي طه - 21 سنة  )  امام مجلس الامن , الهيئة الدولية   , لتروي كوابيس الرعب والوحشية والهمجية السادية , بالتفاصيل الدقيقة  التي تتعدى حدود العقل والمنطق  ,  في الممارسات الوحوشية لحثالات الادمية من جرذان داعش المجرمين ,  في عقولهم الشاذة والهمجية التواقة الى سفك الدماء والقتل والاغتصاب الوحشي , وعن تفاصيل الكوابيس المرعبة , التي تعرضت لها في بربرية همجية  الطائفة الايزيدية في مناطق الموصل وضواحيها خلال الاحتلال الداعشي , وفي ارتكاب جرائم الابادة الجماعية لكل الاقليات الدينية , بما فيها الطائفة الايزيدية , من عمليات قتل واعدامات جماعية  مرعبة وكذلك في التعذيب الوحشي , واغتصاب الفتيات بغريزة  الشاذة والسادية  , ثم عمليات بيع وشراء للفتيات  في تجارة الرقيق . وتحدثت بالتفاصيل المرعبة الفضائع الوحشية , التي لم تخطر على البال من سلوكيات هجينة  للوحوش والمجانين من داعش  , في روحية  عدوانية بالسموم الحقد الاعمى والمسعور في جرائم الابادة بحق الانسانية   , بحيث تمت تصفية بالقتل الجماعي خلال ساعة واحدة  اكثر من 700 ضحية  بما فيهم اخوتها الستة .  وروت الاحداث المأساوية وهي تغالب دموعها وتخنقها العبارات , عن الوحشية السادية التي تعدت حدود العصور الوحشية والهمجية . بأن تجعل الحياة جحيم حقيقي للرجال والنساء والاطفال من الطائفة الايزيدية . وتطرقت الى حالات الاغتصاب الجماعي , وتناوب على الوحشية بالغريزة الجنسية بصفات البهائم الشاذة , لاكثر من 150 فتاة ايزيدية , وكيف تناوبوا على اغتصابها حتى فقدت الوعي , وكيف عاشت كابوس الرعب خلال ثلاثة اشهر , حتى محاولة الفرار الجريئة ونجاتها من رعب الوحوش الشاذين . ان المحنة الحياتية المأساوية والانسانية للطائفة الايزيدية , تبقى وصمة عار في جبين الانسانية . لذلك يجب تحشيد كل الجهود العسكرية والمدنية , لمعرفة مصير اكثر من 5000 آلاف رجل وامرأة وطفل مازال مصيرهم مجهول , ان عظم المعاناة الكابوسية التي تعرضت لها الفتيات من الطائفة الايزيدية ومنهن الشجاعة الجريئة ( نادية مراد باسي طه ) التي نقلت مأساة طائفتها الى العالم والضمير الانساني , كوابيس الرعب  في ظل  احتلال وحوش داعش المجرمين في  المدن والمناطق التي استولت عليها  , بأنها تعدت الوصف من السلوكيات  من التعذيب الوحشي والذبح الى المتاجرة بالفتيات  , من هؤلاء الشواذ الذين يتاجرون بالدين , بالممارسات الوحشية السادية , التي لا يتقبلها العقل والاخلاق والشرائع الدينية السماوية , سوى شريعة الوحوش السائبة والضالة . لا بد من توحيد الجهود لوضع حد لهذه المآسي الانسانية , وعلى الحكومة العراقية ان تولي اهتمام حقيقي وجدي لمأساتهم  , لانهم جزء من الشعب العراقي , ولهم كل الحقوق اسوة مع حميع المواطنين العراقيين  , في تقديم كل اشكال الدعم والمساعدة على تحرير الرجال والنساء والاطفال المختطفين , والاسراع في تحرير اراضيهم , حتى يتسنى العودة الى ديارهم , وتقديم كل العون والاسناد المادي والمعنوي , الى الايتام والارامل والناجيات من الرعب والكابوس الداعشي الوحشي . يجب الوقوف بجانبهم بكل الوسائل , وتقديم كل الدعم والتضامن الانساني , وتوفير الظروف المناسبة , في تخفيف اعباء معاناتهم الانسانية , وهذا جزء من الواجب الوطني والمسؤولية الوطنية . وان هؤلاء الوحوش الادمية من جرذان داعش , يجب ان ينالوا العقاب الصارم لوحشيتهم السادية التي تعدت حدود العقل . ان تشديد الحصار وضرب بقوة هؤلاء الوحوش الادمية , حتى يتحرر العراق من رجسهم الاسود . ان هذه الحثالات الادمية سيكون مصيرها الاندحار والهزيمة , وان النصر لقريب 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=71867
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 12 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 16