• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : داعش والبعث . وجهان لعملة واحدة .
                          • الكاتب : جمعة عبد الله .

داعش والبعث . وجهان لعملة واحدة

لا اضيف بدعة  جديدة وغريبة  , بما هو مخفي ومستور تحت جنح الظلام  . عن العلاقة الوثيقة والمترابطة والمتلاحمة , بالزواج الكاثوليكي الى الابد , بين داعش والبعث , لانهما من رحم واحد , من الام الفاشية والشوفينية القومية . وانها مسألة تبادل الادوار فرضت عليهم بحكم الظروف والتطورات الجديدة على الساحة السياسية , واصبحت من المقتضيات المستجدة , التي تتحكم بالمواقف والتعامل السياسي , التي فرضت نفسها بقوة على المشهد السياسي , مباشرة بعد سقوط الحقبة البعثية , التي سببت  الانشطار الكبير في صفوف حزب البعث , حيث انقسم الى شطرين . الشطر الاول توجه الى الاحزاب الاسلامية , واستقبلته بالاحضان والترحيب والثناء الكبير , ليس كخيمة تحميهم  من عواقب الزمن الغادر , كمظلة امان واستقرار نفسي وحياتي  , وانما فتح الطريق وافساح لهم المجال بكل احترام  لتسلق على  القيادة هذه الاحزاب  وتسلم المهمات والمناصب الرفيعة في الحكومات المتعاقبة وفي البرلمان , وفي الادرة والتوجيه والتطويع  هذه الاحزاب الاسلامية , بان تكون  تحت وصاياتهم وتوجيهاتهم واشرافهم  , وتحت رحمة مشيئتهم , وحتى اصبح هؤلاء الاسلامين الجدد رفاق البعث  اكثر اسلامية واكثر تعلقا بالدين والطائفة , اكثر من الطائفي القح , مما اصبحوا عقبة حقيقية وحجرة عثرة , في تطوير العملية السياسية في الاتجاه الصحيح في معالجة التركة البعثية الثقيلة  , بالاصلاحات الشاملة التي تخدم الشعب والوطن , ونجحوا نجاحاً باهراً في تعطيل المسار السياسي نحو الديموقراطية  . ان هذه الاحزاب الاسلامية ارتكبت خطأ ستراتيجي شنيع وفادح , في السماح للعناصر البعثية في  الانخراط وتولي مسؤوليات القيادة والقرار السياسي , رغم ان الاكثرية من هؤلاء اتباع البعث , ايديهم ملطخة بالدماء والاجرام , وان تاريخهم اسود بالجرائم البشعة  , لكن مدرسة البعث خبيرة بالامتياز كبير في تغيير وتلوين  الجلود كالافعى الحرباء , وطبطبة الاكتاف بالنفاق والمخادعة , التي اثمرت بحصولهم على صكوك الغفران وبرائة  الذمة , ويعني فقدان الفرصة التاريخية , لتعويض الاكثرية من الشعب المظلوم  , بالانصاف ورفع الحرمان , والحياة الباسمة بعد احزان واهوال البعث التي استمرت لاكثر من ثلاثة عقود عجاف . وفقد نظام الحكم الجديد من ان يكون البديل والمناسب على انقاض حقبة البعث , قد ساهموا هؤلاء اتباع  البعث , بكل براعة وعنفوان في دفع العراق الى انفاق , الارهاب الدموي والفساد المالي , وهكذا العراق وقع من جديد في الفخ البعثي .... اما الشطر الثاني من رفاق البعث , انضمت الى العصابات الارهابية من القاعدة الى داعش وتوبعهما وفروعهما , , واصبحت حقيقة يعرفها الداني والقاصي ولا تخفي على الجميع , بان جميع قيادات داعش , هم من الضباط السابقين من الجيش العراقي , ومن اجهزته الامنية والقمعية والحزبية , وان داعش هي البعث الجديد والقديم . لذلك هناك حقيقة لايمكن ان يغفلها الواقع السياسي وتجربة اكثر من عقد كامل من السنيين , بان كلا الشطرين للبعث , سواء تحت لافتة الاحزاب الاسلامية , او تحت لافتة داعش وتوبعه , بانهم يلتقون بهدف مشترك , في الهدم وسفك الدماء وتخريب العراق حجرا على حجر , لان قائدهم الاوحد , صرح ذات يوم بالتهديد والوعيد , بان من يفكر في استلام الحكم , سيجد العراق حفنة من  تراب , وهذا ما يزكي مقولته الخطيرة آنذاك  , واقع العراق اليوم , الذي يتجسد على الواقع الفعلي , الكوارث والخراب وانهار الدم والقتل على الهوية , والذبح اليومي والموت  المجاني , ان ما يمر به العراق من دمار , هو مخطط مدروس بدقة وعناية , وتخريب معمد ومقصود من كلا الطرفين من الرفاق القائد ( ابو الحفر ) , وبادخال العراق في غرفة العمليات الطائفية وغشاوتها التي تحجب الرؤية والعقل والتعقل , هذا المرض السرطاني الخبيث , بان اصبح الفرد العراقي مشلول بمورفين الطائفية , والشحن الطائفي , بشحنات الماكنة البعثية , التي تغلغلت الى الاعماق , وباتت امر مسلم بها , والتي فتحت الابواب ,بان يصبح العراق حاضنة للفاسدين واللصوص والحرامية . في نهب الحرث والنسل , تحت مظلة الطائفية , التي تمنع عنهم اتخاذ الاجراءات ضدهم في  المحاسبة والمسائلة والعقاب  , لان الطائفية تقف حائلاً بكل قوة وعنفوان , في الدفاع المستميت عن هؤلاء الفاسدين  سراق خيرات الشعب , واصبحوا وباء مخيف ومرعب , قابل للاشتعال, حتى يتحول العراق حفنة من التراب
 



 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=60242
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 04 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 19