• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحسين مُلكٌ للإنسانية .
                          • الكاتب : سلام محمد البناي .

الحسين مُلكٌ للإنسانية

لم تعد معاني ودلالات الثورة الحسينية موجهةً للشيعة فقط بل أصبحت فكراً إنسانيا عالمياً يستهدف جميع الاديان والطوائف المؤمنة بالله وبتوحيده لذلك نجد المسيحي والصابئي وغيرهم مشاركين في إحياء شعائرها والسير على خطى مبادئها العظيمة بغض النظر عن الانتماءات والعقائد التي تتخذها باقي الاديان والطوائف وتلك حالة من حالات العشق الحسيني الإلهي الذي من خلاله إتخذت الشعوب المحبة للحرية من الحسين عليه السلام عنوانا و شعاراً لثوراتها حتى ان البعض يقف منبهراً أمام هذا التأثير فليس هناك من أحد في هذا الكون لا يحب الحرية ولا يرفض الظلم والطغيان ولا يتمنى ان يسود العدل والرفاهية بين الشعوب ولا يبغض العبودية والاذلال وهذه هي بعض مباديء الثورة الحسينية فكيف لا تتخذها الشعوب مساراً وعنواناً لها .. وعلى الرغم من أن الثورة الحسينية باقية ما بقي الزمان ولن تُمحى من ذاكرة الاجيال مثلما قالت السيدة العظيمة زينب بنت علي عليها السلام مخاطبة الظالم يزيد ( والله لا تمحو ذكرنا  ولا تميت وحينا ) الا أننا بحاجة الى ديمومة وانتشار مباديء هذه الثورة الفكرية الكبيرة لكي يعم خيرها على جميع بني البشر. وقد أسهم المفكرين والعلماء وخطباء المنابر ووسائل الاعلام والثقافة وكل محبي الحسين عليه السلام على إحياء الشعائر السنوية وهي في إتساع كبير خاصة بعد أن احترق الطغاة بنار حقدهم بمنعهم هذه الشعائر لسنوات طويلة على مدى التأريخ وفي مختلف الاماكن ومنها العراق واننا اليوم لا نبالغ اذا قلنا ان ما وصلت اليه الثورة الحسينية من رسوخ في وجدان واذهان الناس أصبح أمراً يصيب المبغضين والنواصب بالحيرة والدهشة لكننا لا نستغرب من ذلك لأننا نعلم ان الحسين الشهيد هو ظاهرة  كونية لن تزول الى قيام الساعة ونحن بذلك علينا ان نحافظ على هذه المبادئ التي جاءت من أجلها ملحمة الطف الخالدة وعلى قدسية الشعائر الحسينية وتنظيمها وعدم التخلي عنها لكي نرسل رسالتنا للآخرين أن الحسين عليه السلام هو ملك للإنسانية جميعا وان الطقوس والشعائر التي تقام كل عام هي اقل استحقاقات الولاء و تعدُ  عملا نتقرب  به الى الله من خلال حب الحسين وأهل بيته عليهم السلام .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=53233
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 11 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 27