• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحَمَقُقراطية!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

الحَمَقُقراطية!!

"لكلّ داءٍ دواءٌ يُستطبُّ به....إلا الحَماقة أعْيتْ مَن يُداويها"

الحُمُق: قلة العقل.
واستحْمَق الرجل: فعلَ فِعلَ الحمقى.
ويُقال : حُمُق وحَمَق.

هل إننا محكومون بالحمقى؟
هل أن البلاد أسلمت أمرها للحمقى , فما عاد هناك عقلاء وحكماء , وذوي غيرة وطنية وإنسانية وعربية؟

هل أننا إستلطفنا التغابي والتجاهل والفساد والسحت الحرام والكذب والرياء , وأوجدنا دينا آخر غير الدين الذي عرفناه؟

هل أننا نعيش في عصرنا أم أننا نستحضر أهل القبور لقتلنا وتحقيق أعلى درجات ثبورنا؟

هل أن أرحام الأمهات نضبت , وما عادت تنجب رجالا أشداء على الظلم والفساد والمجرمين  , ومعتصمين بحبل الأخوة والألفة الوطنية المتين؟

هل لدينا نوازع عدوانية ضد الوطن , ورغبة لا شعورية للإنتحار الجماعي والفردي , والثقافي والفكري والعقائدي والحضاري والوطني؟

هل نحن في غفلة , وننام تحت ركام التداعيات المتوالية على أيامنا المستغيثة من وجود البشر؟

هل نحن نحن أم لا نحن؟

تساؤلات تفيض من أفواه الحجر في هذا الزمان , الذي ما عاد فيه مكان للعقل والحكمة والسلوك الحَسن , إذ يسود  كل بغيض وأثيم وداعية شرور وسفّاك دماء , وزاهق حق ومُحق باطل , ومُخادع ودجّال ومقنّع بألف دين ودين.

زمن تحوّل الكرسي فيه إلى رب ودين له أتباعه وطقوسه وطاغيته وفرعونه الذي يعلو ويتجبر.

زمن يحترق فيه المعروف ويتوهج المنكر , وتنهزم الكلمة الطيبة وتنتشر الكلمة الخبيثة.

زمن غاب فيه العقل وتسيّدت العواطف , وتمكن من السلطة بشر كأنهم ليسوا ببشر , فتمترسوا في حصون حصينة , ذات ألوان تهين لون الله المعطاء في الأرض , وتزداد بعدا عن عباده وتسيمهم مرّ العذاب والقهر والبلاء , وتحسب أنها تؤدي إرادة ربها في أرضه , وأنها كلمته وقدرته الفاعلة , كما إدّعى هولاكو من قبل , فقتل ضميره ومَن معه بهذه الإدعاءات التي بررت الجرائم المرعبة المروعة.

تلك حكاية ناعور خطايا وآثام تعصف في أشرف بقاع الأرض وأطهرها وأسماها , وتمعن في غيها وضلالها وبهتانها.

والناس تنسجر في تنور أحزاب الكراسي وفئات المآسي والمدعين بدين ولكن أي دين.

ولا تعجب من الآتيات , ما دامت البلاد يديرها الحمقى من الذين توهموا بالسياسة والسلطة , وما يعرفون منها إلا النهب والسلب وبناء السجون , وتدمير أبناء الشعب ببعضهم فيصادرون حقوقهم.

وينطبق عليهم هذا البيت الشعري:

"أقول له : عمرا فيَسمَعه سعدا...ويَكتبه حمدا ويَنطقه زيدا"!!!

فهل لنا من لبيب حكيم حليم؟!!

د-صادق السامرائي


 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=49538
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 08 / 09
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 20