• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : انسانٌ... وانسانُ .
                          • الكاتب : كريم مرزة الاسدي .

انسانٌ... وانسانُ


انسانٌ... وانسانُ
أنّى يُعزُّّّ بلا الإنسانَ ِ إنسانُ

 كريم مرزه الأسدي

         مقاطع من قصيدة عن الإنسان , نظمت بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس المنظمة العالمية لحقوق الإنسان ,والاهداء الى الانسان , وحرية فكره  هي الأغلى في إنسانيته.  (  البحر البسيط )     
   
الانسُ انسٌ ولم ينقصْهُ عنوانُ!                
دهداهُ  للجور ِ طغيانٌ  وإذعانُ
حرية ُ المرءِ قبلَ الخبز ِ مطلــبُـها                
إنْ أدركَ  المرءُ أنَّ الخبزَ سجّانُ
عجبتُ ممن يفيضُ الوسعَ محتملاً                 
اذ ْ حلَّ قلبـَهُ شيطانٌ  ورحمانُ
كأنهُ  دونَ بدءِ الخلقِ  مرتبة ٌ                    
لا يرتضي مثلها غولٌ وحيوانُ
أين الالهُ ؟ بلفظٍ أنتَ  تذكرُهُ                       
إنَّ الالهَ مدى التاريخِ وجدانُ
كفرتَ باللهِ إنْ لم تستقم خـُـلقاً                        
وإن  أحاطُكَ انجيلٌ   وقرآنُ
********
الانسُ انسٌ ولم ينقصْهُ عنوانُ                 
دهداه  للجورِ أشباهٌ  وطغيانُ
ياليلُ مالكَ في اطفاءِ جذوتنا             
فهلْ ستــُخفى بغسق ِالليلِ نيرانُ؟
من قبل ِسبعةِآلافٍ  وموطنُنا               
رمزُ الرقيِّ وللانسان ِ عنوانُ
يستكثرونَ عليكَ المجدَ هل ذكروا           
من بعدِ مجدكَ رومانٌ ويونانُ؟
هنا الحضاراتُ قد شادتْ ركائزها            
فسائل ِ الدهرَ اذ كنّا واذ ْ  كانوا
مَـنْ استطالَ مع الدنيا لغرّتها؟             
وأين حطــّتْ بثقل ِالفكر ِ أديانُ؟
ماذا عليكَ اذا أُخمدتَ في زمن ٍ               
مَنْ فاتهُ  زمنٌ جاءتهُ  أزمانُ
حاشاكَ ياملتقى الافذاذِ منعدماً                
فللشهامةِ يومَ الضنكِ  فرسانُ
ليسَ الترابُ ولا الاحجارُ موطننا          
إنْ القلوبَ ووسعَ الصدر ِ أوطانُ
سنزرعُ الاملَ المنشودَ في بلدٍ                
فدجلة ُ الخير ِ عندَ القحطِ ملآنُ
اذا خبا الحقُّ يقفو مَنْ يؤججهُ                       
فقدْ تعاقبَ  انسانُ   فإنسانُ
*********
لو كان يدركُ مَنْ ساءتْ سرائرهُ               
انّ الحضارة َ ألطافٌ   وإحسانُ
تسريحُ نفسكَ ظلماً رحتَ تضمرهُ                  
لا يرتقي  شأوه خيرٌ  وإيمانُ
هذي الخلائقُ أورادٌ   منسقة ٌ                 
منْ كلِّ جنس ٍ على الترباءِ أفنانُ
فالارضُ مزرعة ٌ للناس ِ تنبتهمْ          
فالعربُ روضٌ وأهلُ الصين ِ بستانُ
لو أنَّ كلَّ بقاع ِ الارض ِ يملؤها                  
خلقٌ تشابه هدَّ الخلقَ خلقانُ
ماكان نيسانُ تهواهُ القلوبُ شذىً                   
لو أنَّ كلَّ شهور ِ الدهر ِ نيسانُ!
إنَّ التنافرَ  عقباهُ  لجاذبةٍ                           
والوصلَ لذتهُ وجدٌ وهجرانُ
سبحانَ من نوّعَ الانسانَ لهجتهُ                  
وعرقهُ  كي يقيمَ العدلَ  ميزانُ
سبحانَ من لبّسَ الآنامَ زخرفة ً             
تـُـمتـِّعُ العينَ أزياءٌ وغزلانُ
تسيرُ في جنّةِ  النعمى وتغفلها               
فانْ سُوْحك في الاحياءِ سلوانُ
وسائل ِ العزة َ القعساءَ مُذ خُلِقتْ                 
أنّى يُعزُّ  بلا الانسان ِ  انسانُ
**********
لا يستقيمُ مدى الايام ِ إنسانُ                    
وجهانُ للنفس ِ سفاحٌ ورحمان
طوراً يسبّحُ للرحمان ِ مغفرة ً                      
وتارةً فيه تجديفٌ وبهتانُ
سل ِ الاولى من أبي ذرٍ بربذتهِ                   
أو مَنْ تزّهدَ عمارٌ وسلمانُ
ماذا تحقـّــقَ من شرع ٍ بذمتهم                      
وأين نكرانـُـهم للذاتِ مُذْ كانوا
غطـّى عليهمْ بريقٌ لبّهُ صدأ ٌ                       
تسمو الرجالُ بأشكال ٍ وتزدانُ
أضحى البريءُ لفي جرم ٍ ولاسببٌ              
والجرمُ يزهو بفخر ٍ وهو عريانُ
حتّـى كهلتُ وأيّامي تعلّمني                      
في كلِّ ألفٍ من الآناس ِ انسانُ
ان الحكيمَ يرى الدنيا كعاقبةٍ                    
ياليتَ جمعَ الورى في العقل لقمانُ
لقد بلغتَ الى الانسان ِ منزلة ً                       
لو أنَّ خصمكَ في وجهيكَ إنسانُ
*********
يا أيها العقلُ مَنْ أعطاكَ مكرمة ؟ً                     
فالعقلُ نابٌ وفكرُ الناس ِ ذيفانُ !
نخشى الكواكبَ منْ مجهولها خللٌ                       
وذرةُ  الارض ِ تدميرٌ  ونيرانُ
هذا الوجودُ لفي طياتهِ عدمٌ                    
وفي الحقائق ِ إثباتٌ   ونكرانُ
ماذا بقى بعقول ِ الناس ِ يدهشُــها ؟                  
خمسونَ مليونَ في كفٍّ وإنسانُ!
*********
اذا تأملتَ لمحَ العمر ِ يخطفهُ                    
رمسٌ وفيهِ من الاضدادِ ألوانُ
ضربٌ من العجز ِ قبلَ الموتِ يرهبنا               
ولفلفتْ بعدهُ الترهيبَ أكفانُ
لمَ التجبرُ والدنيا لنا عِبرٌ؟!                         
حصيلة ُ العمر ِ لحدٌ فيه جثمانُ
وإنْ سموتَ على الجوزاءِ مرتبة ً                 
ستقهرُ الرفعة َ العلياءَ ديدانُ
أجلُّ أعمالكَ الفضلى وصالحها                   
نفحٌ من الطيبِ: غفرانٌ وتحنانُ
ما أبلغَ المرءُ إنساناً بعاطفةٍ !                         
إذا  تهافتَ  للإنسان ِ  إنسانُ
********
حبُّ الطفولةِ إيمانٌ ووجدانُ                     
نبعُ الوجودِ, وللأوطان ِ أركانُ
لا يعبقُ الوردُ الا مِنْ تنسّـمها                     
عبثٌ ولهوٌ وللأنفاس ِ ريحانُ
لا تشرقُ الشمسُ من علياءِ دوحتها                
الا كوجهِ صبيٍّ وهو جذلانُ
عينُ الطفولةِ قرّتْ وهي حالمة ٌ                
لم يبقَ في الارض ِ تشريدٌ وحرمانُ
وللحياةِ ضروراتٌ وأعدلـــُها                       
في حزن ِ عَـمر ٍ يسرُّ البيتَ عمرانُ
سبحانَ من أودع الانسانَ بدعتهُ                          
قــَـدْ ولـّـدَ الفردُ باللذاتِ إنسانُ
*********
جمعية ٌ باركَ اللهُ الجهودَ بها                  
فكلُّ جُهدٍِ لها فضلٌ وعرفانُ
أمينة ٌ في مساعيها موثقة ٌ                    
فالشرُّ متـَّهمٌ والحـقُّ سلطانُ
جلَّ الدفاعُ عن المظلوم ِ مكرمة ً             
سيفٌ على الجرم ِ بالحدّين يقظانُ
نبلُ الجهودِ بأنْ نسعى لغايتها                   
حتّــى يُقالَ الى الانسان ِ (إنسانُ)


 

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=4679
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 04 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 15