• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ما هو مستقبلنا؟!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

ما هو مستقبلنا؟!!

المستقبل ليس من ضرب الغيب , وإنما حالة قائمة ومتحققة بسلوك متراكم متواصل عبر الأجيال , وهو من صنع أدوات أبعاد الزمن كافة , بما تختزنه من الطاقات والقدرات والإرادات التي مصدرها الوطن والإنسان.
 
المستقبل ما نقدمه كل يوم , فإن كان سيئا فأنه سيصنع مستقبلا أسوأ , والعكس صحيح.
 
وعناصر المستقبل الأساسية تكمن في الطفولة , فإذا توفر فيها الإعداد المعرفي والعلمي والإنساني الصائب , فأنها ستكون واعدة بالمستجدات الإيجابية ومتدفقة بإرادة البناء والتقدم والنماء , وإذا فقدت الطفولة مقومات رعايتها فأن المستقبل سيكون مجهولا ومضطربا.
 
ولهذا فأن المجتمعات القوية تهتم أيما إهتمام بالطفولة ورعايتها , وفقا لمعطيات الحاضر ومتطلبات المستقبل , فتهتم بتنشئة أبنائها منذ الولادة , بتوفير الأسباب اللازمة لتربية صالحة نافعة , تؤهلهم للنجاح في المستقبل وقيادة المجتمع بمهارة وإقتدار.
 
ومن أهم مرتكزات التربية المدرسة المعاصرة , لأنها لبنة المستقبل الأساسية , وبدونها لا يمكن للمستقبل أن يعيش منيرا.
 
ولهذا لا  تجد في المجتمعات القوية مدرسة متخلفة بمعمرانها أو بموادها الدراسية , وإنما تستوفي المدارس أرقى شروط العمارة المتجددة وتتوفر فيها وسائل الوثوب نحو آفاق المستقبل الأفضل.
 
ويمكن معرفة قوة المجتمعات من مقارنة إهتمامها العمراني والتعليمي بمدارسها , فإذا كانت خرائب وصرائف فاقرأ الفاتحة على مستقبل تلك المجتمعات , وإن وجدتها زاهية العمران وغنية بقدرات التعليم المعاصرة , فأنك تستبشر خيرا وقوة بمستقبلها.
 
وما يتحقق في بعض المجتمعات تدمير للمستقبل وإلغائه , ومحاولة دحر الأجيال في أنفاق ماضوية مظلمة , وتنشئة الأطفال في مدارس قاسية في بنائها وأساليب ووسائل تعليمها , مما يتسبب بصناعة كراهية للوطن والعلم والمعرفة والحياة.
 
وفي هذا إرتكاب جريمة حضارية وإنسانية بحق الأجيال الصاعدة , التي تريد فرصتها للتعبير عن طاقاتها الإبداعية والفكرية والعلمية والثقافية.
 
وبهذا فأن هذه المجتمعات تقتل مستقبلها , وتمنع أجيالها هواء الحياة الحرة الكريمة.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=45158
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 04 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 24