• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : تداعيات الفكرة في (يا ابي ايها الماء) .
                          • الكاتب : علوان السلمان .

تداعيات الفكرة في (يا ابي ايها الماء)

   الادب عبر فنونه تصوير الافكار وتحقيقها بصور تنبض بالحياة..وتدغدغ المشاعر بتحولها من عالم تجسيدي عبر الوسائل الفنية لغاية اجتماعية..   
  والشعر تركيب لفظي له رسالته على حد تعبير اليزابيث دور..كونه التفكير بالصور والتجديد الواعي للوقائع والاحداث....انه وسيلة من وسائل التفسير الانساني ..الكوني وضرب من (ضروب التصوير) على حد تعبير الجاحظ.. عبر نسيج لغوي ذو قيمة جمالية ودلالية يحتضن جسد النص الذي هو افق المتعة والجمال وانثى مفعمة بالدلال.. كونه لغة العاطفة(الحلم)..وعاطفة اللغة الشعر(اللفظ).. وما بينهما يسبح الشاعر الخالق..المنتج لنصه  في محرابه الابداعي.. ليروي ظمأه النفسي والوجداني فيحقق المعاني في صورها المتماهية من وجدانه المتزن والعقل..فيحقق  شاعرية تتدفق بعاطفة تتماوج بين التامل والتداعي..لتلامس ابعد نقطة من التراكيب الخيالي والتشكيل الصوري الحي المتنفس بمبناه ومعناه..
  والشاعراجود مجبل في مجموعته الشعرية (يا ابي ايها الماء)/2012..بقصائدها التي توزعت ما بين النص النثري والعمود الشعري المتناثر التفعيلات..مع اهداء ..
                    الى اطفالنا القادمين
                    الذين سيغسلون الوطن من الهراءات
                    وينظفونه من المواعظ
                   الى كل قدم صغيرة ستدخل الى
                   المستقبل
                   حالمة بوطن اكثر برقا   /ص5
و(يا ابي ايها الماء) الوشم الدلالي وثريا النص على حد تعبير محمود عبدالوهاب..يتناص وقوله تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي).. في سطوره يفرش الشاعر ذاتيته لتحقيق وجوده  من خلال ضمير المتكلم الذي ينحو جليا.. بشكل دلالي ولغوي..
                     
 
 
 
                      لم ادخر
                     غير طعم الريح والماء
                     انا المقيم على حلم
                     انا الرائي
                     وحدي اصطحبت دمي
                     نحو اكتهالته
                    والوقت كان بقربي
                    محض اشلاء    /ص37
  فالشاعر يتحدث عن الطقوس الحياتية عبر حلمية شعرية تشكل متنفسا وسط      صور من التضادات لتحقيق لحظته الشعرية من خلال الذاكرة المكتظة بالهواجس الدلالية.. اذ ان تجسيد الصور الشعرية يتطلب براعة وتامل في انتقاء المفردة وانسجامها والتركيب الجملي ومن ثم ارتباطها في سياقات التشكيل البياني واللغوي لتحقيق غايات جمالية وابداعية في عملية الخلق الشعري..
                    استرح ياشيخ يوما
                    وقل لمن حملوا الالواح
                    واستدرجوا الكوى:
                    ان بيكاسو على السين
                    يرسم الشمس والاطفال في جورنيكا
                    يكعب حزن الارض مستوحدا
                    ويسال لوركا
                    عن نبيذ اراقه الجنرالات وراء الغروب
                    قل للصحارى:
                    ان شيئا من وجه يوسف يكفي
                    لينام المستريبون
                    وهم يحلمون بالنيل تندس به شمسهم/ص11
    فالنص الشعري هنا يندرج فنيا تحت مظلة قصيدة النثر التي تعد اسجابة للتحولات الفنية والشكلية ببناء تركيبي تشكل من نمطين من الجمل:اولهما الجمل الفعلية التي تكشف عن الجانب الحدثي للنص والفضاء الزمني الذي يؤطر مستوياته الدلالية..اضافة الى اقرارها 
 
 
 
عدم الثبوت والاستقرار وثانيهما الجمل الاسمية التي تعكس الجانب الاخباري لما يعتقده المتكلم بانه ثابت ومؤكد..وباستقرائنا لحركة النصوص نجد ان الفعل المضارع مهيمن على مسيرتها وذلك من اجل تأكيد الزمن الحاضر الفعلي..
                   وشاهدت كيف الفراشات
                   تبدأ نحو حرائقها سفرا                   
                   وكنذ احتفاء القبابر بالصيف
                   والبيد كانت لنا دفترا
                   كتبنا به اخريات الشبابيك
                   تغريبة الريح والسهرا
                   وحين اضعنا البلاد
                   وجدناك باعماقنا وطنا مضمرا
                   وسرب غيوم وراء الفرات
                   يعود لها الماء مستغفرا
                   سلام
                   لاولى خطاك على الرمل
                   للآن تستدرج الشجرا
                   سلام لوجه تضوع
                   حتى تلاقت على جانبيه القرى   /ص169 ـ ص170
    فالشاعر يوظف الرمز بدلالات قيمته النفسية والحسية ..لاتصافه بالحيوية والايجاز والتاثير..فالحسين(ع) بطل التراجيديا وليس مجرد بطل التاريخ يمر هنا من خلال قصيدة(سنابل الحسين) بعد ان كان يمر من خلال التاريخ والسيرة الشعبية ..كونه يمتلك طاقة هائلة لخدمة الفكرة او الموضوع الشعري..فضلا عن استثماره القافية الوقفة الكبرى التي تكشف لنا عن البناء الشعري بالرغم من تفريق الاسطر وتشكيلاتها الايقاعية..اذ بامكاننا ترتيبها واعادة تشكيلها وفق الشكل الفراهيدي..
          وشاهدت كيف الفراشات تبدأ نحو حرائقها ســــفرا
          ومنذ احتفاء القبابر بالصيف والبيد كانت لنا دفتــرا
          كتبنا به اخريات الشبابيك تغريبة الريح والســــهرا              
          
 
 
         وحين اضعنا البلاد وجدناك باعمــاقنا وطنا مضــمرا
         وسرب غيوم وراء الفرات يعود لها الماء مستغــفرا
         سلام..لاولى خطاك على الرمل للآن تستدرج الشجرا
         سلام لوجه تضوع حتى تلاقت على جانبـــــيه القرى/ص170ـ ص171
   فالشاعر يعزف سيمفونية الصورة بايقاع شعري منبعث من ثنايا الالفاظ التي تشكل نسقا اسلوبيا موزعا على خارطة النص..بتوظيف الاستفهام الذي يحقق شعرية النص من خلال الانزياح والايحاء الدلالي..اضافة الى التكرار اللفظي المحقق للتوكيد والنبرة الموسيقية..فضلا عن تسليط الضوء على اللفظ والجملة لتصبح مركز اشعاع في النص دلاليا وايقاعيا.. اذ عن طريقها يتحقق الانسجام الايقاعي الداخلي للنص.. كما انها تقوي الاحساس بوحدة النص الدلالية من خلال مرجعية تنحصر في زمن انتاج النص اولا والخيال والذاكرة المتجذرة في الاعماق  ثانيا..فيشكل صوره الشعرية بانسيابية مع محافظة على التآلف بين الحسي(الواقعي) والتخييلي(اللغوي) عبر جمل مكثفة الدلالة..جسدها انزياح الالفاظ اسلوبيا..وهو يحقق حركة المشهد وعاطفته مع نبرات حادة في نهايتها التي تجنح الى الغنائية التي تصاحبها النبرات الموسيقية التي تعتمد الجو الايقاعي لعكس مناخ نفسي..اضافة الى انه يربط تداعياته ورؤاه مع الحسي والمتخيل..كونه يعي ان عظمة الشعر تكمن في تفريغ الكلمة من مكانيتها وملؤها بالزمن على حد تعبير ادونيس..بامتلاكه قدرة الحلول في اللغة والتجربة..
 وبذلك استطاع ان يرسم على الافق خطا يتجاوز فيه نفسه على حد تعبير سارتر..عبر تحقيقه لنص يكثف التجربة الشعرية وجمالية اللغة وعمق الفكرة..
                         حفظت تواقيع التراب
                         وكل ما ستكتبه فيه الغيوم
                         وتحذف
                         ابا كنت للاشجار
                         تسهر قربها
                         يداك لها
                         في معجم البرد معطف
                        
 
 
                         لهذا اتاك النخل
                         مغرورق الخطى
                         وجاءك زيتون القصائد
                         يزحف   /ص26 ـ ص27
   فالشاعر يمنح المكان الطاقة التجريدية التي تحول ابعاده المادية الى رموز فنية تتحرك عبر اللغة مما يدفع المتلقي الى اعادة تركيبه برؤية جمالية..ورسمه وفق الايحاءات الموجودة في النص الشعري..فالمكان يمد الشاعر بالطاقة التعبيرية التي تتشكل في الذهن على شكل شحنات ودفقات شعورية..فيشكل (تراب الارض  ومطر السماء) .. المكان هاجسا في بناء النص ومكونا اساسيا منه..اذ من خلاله تنشأ حركة الزمن واللغة..عبر تعاطي التاريخي والواقعي كبنية توثيقية شعرية لتحقيق هويته الشعرية في وجدانه وعقله..من خلال كثافة الصورة الشعرية(وسيلة الشاعر لانجاز وظائف نفسية وتأثيرية وتخييلية..كونها(فعالية شعرية تقوم على التشبيه والمجاز والاستعارة..فضلا عن الانزياح والرمز الذي ينتج تعدد الرؤى..
  وبذلك استطاع الشاعران يرسم على الافق خطا يتجاوز فيه نفسه على حد تعبير سارتر..عبر تحقيقه لنص يكثف التجربة الشعرية وجمالية اللغة وعمق الفكرة..



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=29496
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 04 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 30