• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : النائب كميلة الموسوي ومؤتمر حول المعتقلين العراقيين في السعودية.و أفلام توضح كيفية محاكمتهم من قبل ش**ي**وخ التكفير .
                          • الكاتب : علي السراي .

النائب كميلة الموسوي ومؤتمر حول المعتقلين العراقيين في السعودية.و أفلام توضح كيفية محاكمتهم من قبل ش**ي**وخ التكفير

مؤتمرات عدة أقامتها السيدة النائبة كميلة الموسوي تناولت فيها قضية المختطفين العراقيين في السجون السعودية رابط المؤتمر كما نقلته قناة الفيحاء
شرحت فيه ما يعانيه أبنائنا من ظلم علي يد السلطات السعودية ومهازل المحاكم صورية الطائفية المضحكة حد البكاء .
محاكمم يجتهد بالحكم فيها شيخ وهابي ( أو ما يطلق عليه الحاكم)  وهو أبعد مايكون من هذا الاسم شكلاً ومضموناً حيث إرتدى فيها الجلاد قناع الحاكم فأُصدرت الاحكام التعسفية تباعاً بحق ابنائنا في ظل غياب كامل لابسط قواعد المحاكمات القانونية فلا فريق محامين ولا دفاع ولا ممثل عن الحكومة العراقية ،محاكم لم يشهد لها التاريخ مثيلاً من قبل، واليكم نبذة من المحاكمات التي جرت على ابنائا المعتقلين في السعودية كنت قد سجلتها في وقت سابق كي أوصلها الى العالم.
علما ان بعض من تحدث في هذه الرسائل الصوتية قد تمكنا من اطلاق سراحه ضمن الوجبات الثلاثة السابقة
وهذا تسجيل أخر لعائلة عراقية  كانت معتقلة في السعودية استطعنا من خلالها التحرك على المنظمات الدولية من اطلاق سراحها
في هذا تقرير شرح لكيفية التحرك السريع الذي أدى إلى إطلاق سراح هذه العائلة وإعادتها إلى أحضان الوطن الحبيب
****(Cherine Pollini**** **  حيث لعبت السيدة  ***
*رئيسة مكتب العمليات الخاصة بالشرق الاوسط وشمال افريقيا التابع للامم المتحدة 
* دوراً محورياً في الضغط باتجاه إطلاق سراح هذه العائلة بعد أن قمت بتسليمها جميع الوثائق الخاصة بهذه العائلة وبالاخص صورة الاطفال وهم خلف القضبان  وكذلك بقية الوثائق الخاصة بالمعتقلين العراقيين في السعودية . هذه التسجيلات الصوتية وغيرها من عشرات الادلة قمنا بارسالها الى مكتب السيدة النائبة كميلة الموسوي ومن قبلها قمنا بتوصيلها الى الكثير من الوزارات العراقية والمسؤولين وكذلك والامانة العامة لرئاسة الوزراء وكنت اتمنى في بداية حملتنا الدولية  التي سلطت الضوء على هذه القضية الانسانية والتي شملت الاعتصامات أمام سفارت آل سعود في اغلبية العواصم الاوربية وكذلك التحركات على المنظمات والهيئات الدولية ان تقوم حكومتنا من جانبها بالتحرك الجاد والفعال لانهاء هذه الماساة الانسانية إلا انني لم أرى أي تحرك ملموس على ارض الواقع وأتمنى هذه المرة ان يحصل العكس وتتنكب حكومتنا المسؤولية بشكل جاد وان يساند الجميع التحرك القوي والكبير الذي تقوم به السيدة الموسوي في هذا المجال وكذلك تفعيل الاتفاقية التي اُبرمت بين العراق والسعودية بهذا الشان...
 
.واخيراً نشكر الاخ زين العابدين من الدنمارك الذي قام بعمل إخراجي لهذه الرسائل الصوتية.
 
 علي السراي
رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=2154
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 12 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 18