• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : فأما الزبد فيذهب جفاءً .
                          • الكاتب : مصطفى الهادي .

فأما الزبد فيذهب جفاءً

كل الثورات تغيرت وانحرفت عن مسارها لأنها ضد الدين إلا ثورة الامام الحسين عليه السلام باقية لأنها انبثقت من الدين ومن اجل الدين لأن الحسين رأى أن الدين اصبح العوبة بيد بني امية (1) وباسم الدين تم اضطهاد الناس .

كل من اصطدم بهذه الثورة زال والثورة باقية ،وعلى طول تاريخها.

فقد حاول الأمويون قتل الدين فأحياه الحسين بثورته وبث فيه عوامل الديمومة والبقاء ، وحاول العباسيون خنق الثورة ومحاصرتها فهدموا قبر الحسين ومسح آثاره وقتل كل من يزوره ، ولكن الدولة العباسية زالت والحسين باق.

وهكذا الدولة الأيوبية التي فرضت الاحتفال بأعياد رأس السنة الهجرية فجعلته في أول المحرم بينما الهجرة في ربيع الأول في محاولة منهم للتغطية على ثورة الامام الحسين بعد أن احيته الدولة الفاطمية ، فانتهت الدولة الأيوبية وبقى محرم والحسين .

واستمر هذا القمع إلى زمن الدولة العثمانية التي سمحت للوهابيين بغزو كربلاء ومحاولة تدميرنهنا ولكن العثمانيون ذهبوا وبقيت كربلاء والحسين وإلى زمن صدام حسين الذين تفرعن وهدم كربلاء وحارب كل شعائرها ، ولكن صدام زال واندثر هو وذريته ولا يُعرف له قبر وكربلاء والحسين باق.

ما اريد ان اقوله هو على هؤلاء الذين يتناولون قضية الامام الحسين عليه السلام ان يحذروا من أن يزولوا ويبقى الحسين عليه السلام ، فليس زوالهم بالامر الهيّن لأنه سوف يعقبهم خزيا ابديا ،الحسين محور قضية دارت حولها الكثير من القضايا ولعل اهمها هي الثورة المهدوية الكبرى التي سوف تؤسس للاصلاح وقيام حكومة العدل الإلهي التي ارسى قواعدها الامام الحسين في ثورته.

(كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاءً وأمّا ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) .

المصادر:

1- وهو قول ابو سفيان في محفل عثمان ابن عفان بعد ان اجتمع الامويون في بيته فقام ابو سفيان خطيبا فقال : (تلاقفوها يا بني امية تلاقف الكرة فوالذي يحلف به ابو سفيان ما من جنة او نار إنما هو الملك). وكذلك عندما مرّ ابو سفيان بقبر حمزة بن عبد المطلب ركله برجله ثم قال : (ايه ابا عمارة أن الدين الذي قاتلتمونا عليه اصبح لعبة بيد صبياننا). فكان على الحسين ان يتحرك ليقوم بعملية التصحيح وقد فعل فخلده الله بخلود الدين وبخلود القرآن وذكر جده محمد من فوق المنابر والمنائر.

انظر الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : 185 و مسند الإمام أحمد ج1 ص463، وتفسير القمي ج1 ص117، ومجمع الزوائد ج6 ص110 عن أحمد، والبداية والنهاية ج4 ص41، والبحار ج20 ص55 عن القمي.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=171406
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 08 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 11 / 30