• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الرسائل الثلاث في زيارة الوفد الاعلامي الكويتي لنقابة الصحفيين العراقيين .
                          • الكاتب : عزيز الخيكاني .

الرسائل الثلاث في زيارة الوفد الاعلامي الكويتي لنقابة الصحفيين العراقيين

في بادرة طيبة تستحق الثناء والتقدير استقبلت الاسرة الصحفية العراقية متمثلة بنقابة الصحفيين العراقيين مجموعة من الزملاء الصحفيين والاعلاميين وعدد من السياسيين بينهم سفراء ونواب سابقين ووزير سابق وعدد من المستشارين ورؤساء تحرير الصحف في دولة الكويت الشقيقة ولدى وصول الوفد الزائر كان في استقبالهم نقيب الصحفيين العراقيين الزميل مؤيد  اللامي وامين سر النقابة الزميل سعدي السبع ونائب النقيب الزميل عماد عبد الامير وعدد من اعضاء المجلس فضلا عن مجموعة طيبة من الصحفيين العراقيين .
زيارة الوفد الكويتي هي طبيعية في القياسات البروتوكولية وهي جزء من تبادل الافكار والرؤى بين النقابات والاتحادات العربية ولكن هذه الزيارة للوفد الكويتي لها ميزة خاصة تختلف عن الزيارات الطبيعية التي ذكرتها لاسباب مختلفة وهي وجهة نظر شخصية ارتسمت في مخيلتي عندما كنت احد المتواجدين ضمن مجموعة الصحفيين المنتظرين للوفد ولست من المستقبلين من اعضاء النقابة لذلك اعتقد ان رأيي في هذه الزيارة سيكون حياديا ومنصفا .
الرسالة الاولى في هذه الزيارة هي ايصال رسالة واضحة المعالم ان الاسرة الصحفية العراقية على الرغم الانفتاح الاعلامي الكبير وتعدد الافكار والاختلاف في وجهات النظر هي اسرة متوحدة وتسعى الى ان تكون الصورة الناصعة للاعلام المهني الحر الذي لايتقاطع مع بناء الدولة الحديثة ، ومع كل الارهاصات في العملية السياسية الا ان الاعلام العراقي يحتل المكانة المتميزة والصورة الواضحة في بعده المهني وقدرته على توحيد الصفوف لبناء البلد وهذا هو الدور الكبير الذي تضطلع به نقابة الصحفيين ونقيبها الزميل اللامي الذي تحمل اعباءً كبيرة وهموما كثيرة ليضع نصب اعينه دور النقابة الحيوي والمهم في المشهد العراقي .
الرسالة الثانية التي بعث بها الزميل اللامي للوسط الاعلامي العربي والدولي والعراقي والكويتي تحديدا من خلال استقبالهم في نقابة الصحفيين ودعوته للوفد الزائر هي ان العراق بخير ومايقال في بعض وسائل الاعلام الصفراء او من قبل بعض السياسيين الذين يسعون الى الحصول على بعض المغانم من خلال تشويه صورة العراق هو مجافي للحقيقة وان العراقيين الشرفاء هم من يسعون الى تقديم صورة للعراق الجديد الذي يسير بخطوات ويسابق الزمن ليكون مؤثرا في المنطقة وانعقاد القمة في بغداد السلام هو دليل الى ان  البلد يسير بخطوات جديرة بالاهتمام على الرغم من ان البعض يحاول وضع العصا في دولاب المسيرة الجديدة ، وكان بامكان الزميل اللامي ان يستقبل الوفد الزائر في احد الفنادق الفخمة ويجلس معهم هو ومجلس النقابة ولكن كانت لديه رؤية وتفكير ابداعي هو ان الضيف الزائر مهما كان فنقابتنا هي مكاننا الحقيقي الذي نستقبل فيه ضيوفنا من الصحفيين وان الاستقبال على بساطته كان قيمة كبيرة لدينا نحن الصحفيين .
الرسالة الثالثة في هذه الزيارة هو ان الاسرة الصحفية في البلدين الشقيقين ستكون ركيزة حقيقية في المساهمة في توطيد العلاقات بين البلدين ومحاولة مسح اثار الماضي البغيض بكل تفاصيله وهذه الركيزة ستكون منطلقا لبناء علاقات متينة واخوية وهذا هو دور الصحفي والاعلامي وتبادل الزيارات والنقاشات الاخوية وتناسي الام الماضي سيكون عاملا مهما في زرع الثقة بين البلدين والاسرة الصحفية في العراق والكويت
الف تحية للوفد الاعلامي الكويتي الزائر
شكرا للزميل مؤيد اللامي الذي يحمل الافكار البسيطة في النظرة العامة والعميقة في النظرة الى استشراف المستقبل ، وبالتأكيد ستكون لهذه المبادرة دلالات لبناء مستقبل افضل للعلاقات مع الجارة الكويت .
 كاتب واعلامي
[email protected]




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=16610
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 04 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 16