• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : في زقاق الحكمة تنتهي المحنة  .
                          • الكاتب : سيف علي اللامي .

في زقاق الحكمة تنتهي المحنة 

شارع ملؤه السكينة والاطمئنان، فيه زقاق يملؤه التواضع والزهد ، وبيت قديم متواضع مستأجر قدم ولا يزال يقدم النصح والارشاد والحكم 
بيت ما دخله أحد إلا ونال ما نال من الدروس والعبر، ففي كل زاوية منه درس لك في الحياة تضمن فيه النجاة يوم المعاد، وقد دخله ولا يزال يدخله الجميع من كل الأديان والطوائف، ساكنه لا يفرق بين أبناء طائفة وآخرى يحب الجميع فهو لهم ناصح شفيق..
ذات يوم وبعد صلاة الفجر في حرم جد من يسكن ذلك الزقاق - ذهبت لزيارة السيد الكبير المتواضع  الذي انقذنا ولا يزال ينقذنا من مضلات الفتن، جلست أنتظر دوري في الدخول، وكم كان جميلا ذلك الأنتظار الذي استمر لساعتين .. وما أجملها واعذبها من مدة أنتظار كان يملؤها الاشتياق لرؤية ذلك الوجه النوراني، حتى إنقضت المدة ودخلت عتبة باب بيته الطاهر بيت العلم والحكمة بيت صمامُ الأمان للعراق والعراقيين، فوقفت في ذلك الطابور المحتشد بالمشتاقين لرؤية نائب مولانا الإمام صاحب الزمان عجل الله فرجه، الكل كان مشتاقاً لرؤية وجهه المبارك الذي لا تستطيع النظر إليه من شدة جماله وبهائه، حتى دخلنا عليه فوجدناه جالسا على اريكة مصنوعة من الخشب، وكان لسانه لا يتوقف عن ذكر الله، بدأ يقدم النصائح للجميع "عليكم بتربية أنفسكم، لا تعادوا من يعاديكم، أحبوا بعضكم بعضا، التزموا بآداب أهل البيت عليهم السلام".. ، ومن ثم يرفع يده المباركة ويدعو لنا ولجميع العراقيين بالأمن والأمان والصحة والعافية...
نعم كانت كل حركاته هي درس لنا، جلسته درس لنا بالتواضع، حركة يده درس لنا بإحترام المقابل، وكلامه درس لنا بالحكمة، وملبسه درس لنا بالزهد
أي عظيم انت يا سيد النجف؟ فسلام الله عليك من ناصح شفيق أبهر العالم بحكمته أدام الله ظلك وأطال في عمرك إلى يوم ظهور الإمام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=164377
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 01 / 31
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 01 / 26