• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : جلسة يوم الأحد .
                          • الكاتب : عباس عطيه عباس أبو غنيم .

جلسة يوم الأحد

لم يكن غريباً أو عجيباً أن تتغير مسار العملية السياسية وما دعى اليها السيد مقتدى الصدر بتشكيل اغلبية سياسية لا غربية ولا شرقية وجاءت الجلسة حسب ما يصبوا اليه السيد من تغيير المعادلة لتصبح واقع حال وسط التهليل والتكبير .

سياسية من حكمنا :

إن الشعب يريد من حاكميه رفاهية العيش وأن صوت لهذا أو ذاك مما غفله السياسي عن هذا ما جعله يتمتع بخيرات البلد دون هذه الرفاهية وهذه الجلسة تبين لنا المشهد المقبل وسوف تسقط أقنعة القوم وربما البيت الشيعي ينهي زمام الكتله الاكبر إن صح التعبير عنها لتبقى احزاب شيعية يتخطفها الطير بسبب من خطط ووقف وراء هذا المخطط ...

نهاية المطاف:

مصيبتنا كبيرة وما يجري فيها تناحر شيعي حول السلطة وتتصارع على ما اختلفت عليه والتي تقف على التل ,من جاء بقوة ليأخذ ما يريد منه والشريك والحليف في البيت الواحد يخرج مغرداً خارج السرب ينتظر مصير النهاية المحتموه التي تنظر الكل ...

هل هناك بصيص امل ؟ :

إن الاصلاح لم يتحقق ولن يكون هناك أي بصيص أمل وأن الوعود الذي يرجاها الشعب والمتظاهرون شهدوا المشهد الاول لهذه الجلسة بعودة السيد الحلبوسي رئيساً للبرلمان ولعل القادم عودة الاثنين معاً وهي صورة جليه تصور لنا السنين الاربعة القادمة والتي لا تغير من واقع شعبنا ومن ركب التكتك أو جاء بدشداشه مزقها اليأس المتعارف .

حضور صوري :

شهدت الجلسة صور جلية في قبة البرلمان من صور الرأي العام وسوف تغير مسار العمل السياسي وأن الحضور للمنتخبين بشنى صورهم يوحي للجميع أن المقبل من الايام لم ينبئ بخير ومن جاء بالتكتك أو غيره يحملون صوره للبرلمان الجديد دون تقديم الافضل .

  • يعي المشهد السياسي لهذه الجلسة وكبير السن الذي رحل للمستشفى قصراً وتحت جدل الشارع والسياسية بين مؤيد لها وبين دستورية جلسة البرلمان وانتخاب رئيس المجلس ونائبيه الذي خرجت مظاهرات تشرين كانت ماضية في عملها ولم يفهمها السياسي المحنك بأن الرئاسات الثلاث هم مفصل السياسية المرتقبة ومن يرضى بها أو لم يرض وليس هناك بوادر حقيقة لتغيير المرتقب .

النوايا والمراد :

إن النوايا تحقيق الرفاهية للشعب والمراد كسب ملذات الدنيا وهي رسالة في غاية الامل ومن خلال هذه السنوات لعمر الحكومة ما بعد الغزو الأمريكي والنوايا التي كانت تحكم عليهم رفاهية العيش لشعبنا الصابر وهؤلاء ليس لهم الحق برفاهيتهم والتمتع بها علناً وكما كانت مؤخرة أحدهم وصرف مبلغ اليها والشعب يعيش الحرمان وهذا المراد منهم سلفاً وكأن هناك برامج معده وعليهم تطبيقها حرفياً .

ارتباطهم بلوطن :

إن الأحزاب الحاكمة التي جاءت للتوافق فيما بينها تاركة خلفها الألم الماضي وشائكة الخطر وملفاتها العديدة لكن الأحداث جاءت عكس ما يريده الشعب وأن السنة والكورد كانوا شركاء في لملمة الجراح وهذا لم نجده طوال هذه الفترة من عمر الحكومات التي سبقت وهذا الارتباط لم يكن للوطن بل كان مفاده العكس وحتى الشيعة والتي يعدها الكل أم الولد حسب ما يصرح به بعضهم لكنهم اليوم في مفترق طرق ولعل الإقصاء بات وشيكاً بينهم .

أختم حديثي عن جلسة يوم الاحد وما جرى فيها وهي خاطره سلبية تنعكس على الإطار التنسيقي وأن إقصاء بعضهم دليل على إن الأحداث القادمة سوف تشهد جلسات البرلمان الاخرى ملفات عديدة وقضايا مفصلية والإقرار قوانين مهمة جنبنا الله وإياهم شر القادم من الأيام وأن الواقع لن يتغير في بلدي الجريح وسوف نشهد مشاهد غير مبررة لأن الحكومة لديها من القوات الامنية والجيش والحشد المقدس وعلى المنتخبين الجدد أن يفوا بوعودهم التي قطعوها على أنفسهم قبل الانتخابات ...




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=164011
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 01 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 07 / 2