• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : سيدتي زينب . الملايين بانتظار وصولك .
                          • الكاتب : محمد علي مزهر شعبان .

سيدتي زينب . الملايين بانتظار وصولك

عندما أراد الامام الحسين ان تعيش الامة في غد يحيا فيه المرء حياة كريمة في ظل نظام عادل، وتحرك بارادة وثابة، مندفعا غير متردد، قصاد جيوش امبراطورية، تغطي عين الشمس جيوشها وقدراتها المالية، ومساحة حكمها الممتد ليحتوي الارض وما عليها وان كانت نتائجها الفواجع، التي استمرت لعهود متعاقبه .أهرقت فيها اجساد وسبيت مخدرات، لان الحاكم فيها بلا قيم، ولأن السب هو ضحالة التفكير في ان يحيا الانسان سويا مستقيما، والعلة أن من .يدعو ولا من مجيب، ويثور الهمم في أنفس امتلكها الوهن مرهونة بنزوع الطمع تحت مظلة في خوالج يلعب بها فأر الغنيمة وان كانت على حساب العفة والشرف . سجية ممزوجة في وحل الخبث والغل قصاد، قصاد طينة مجبولة على عدم الظلامية واستراق حق الانسان والتعاليم الهادية المستنيره، واذا بها تجرد السيوف، بايدي مرتعشه، وقلوب وجلة، مطبوعة بالجهالة . هذه هي الحال، وهكذا هو مأل من نفر شرف مقاومة الظلم والظالم .

هكذا رحل من اراد الاحياء، ومن اراد ان يعيش الانسان، حرا دون جدب الاستجداء والوهن، رحل اراد للانسان ان يقطف ثمار وماهية وجوده في الحياة، وان كانت الحرية ثمنها باهضا، فانها الخريطة للاجيال لاحياء كرامة وجودها .

اليوم امراءة في الطريق الى حيث القتيل الشهيد، يدور في رأسها إدارة المعركة وتواصلها، بحكمة المثابرة لمعركة تحتاج إعلاما مثورا، ينزع الخوف من القلوب، ويقلق الارض تحت أقدام الطغاة، فكان لها ما أرادت حتى انهارت امبراطوية ال أمية، وان بقت عجيزاتها على مساند عرش مهزوم قلق. نعم مكلومة القلب لفقد الاحبة، لكنها غير مستوحشة طريق الحق . نعم بلا نصير، ولكن المواصلة تحتاج الى حسن التدبير . جاءت للقاء القائد، لتنبأه أن الثورة لن تموت مادام للثوار، من يبعث فيهم الهمم .لتبين ليس فرض لزوم ان يكون القائد جنس رجل، بل مهدت لكل نساء الارض ان يمضين بطريق النضال . أسست تلك المراءة خطوات النضال عندما انارت البصائر، وقد تركت بصمتها في السجل التاريخي، وهاهو المارثون المليوني، يخطو مئات الكليومترات، ليستقبلها عند راس الشهيد . مارثون غاية في الاعجاز، على مستوى الارقام القياسية، في سفرته الممدوده لعشرات الملايين من شتى بقاع المعموره، والساعون الى الخدمة عشرات الالوف، والساعون الى استقبال، يعجز " غينيس " عن وضعه في الارقام لان كل الارقام وبكل قياساتها ما هي الا لمحة، وكلها في عجز الحياء ان تقارن . الاعلام الغربي الذي يحتفي براقصات " سان باولو" والهليوين وكل طقوس وشعائر الامم رغم عدم حياءه، الا ان وكالة رويتز يأخذها التسائل هل حقا هذا ما يحدث ؟ وتتسائل اين الارقام واين الاعلام عن ظاهرة فاقت التصور ؟

زينب في الطريق للقاء الاحبة، لتنوخ عند الاجساد، تقبل التربة التي احتوت اشرف الابدان ولسان حالها: حسين نحن من صلب ثابت القيم، لا تزعزه المصائب بل تزيده عزما، نم قرير العين ايها الثائر، فزوال ملك يزيد الذي تدرع بالزيف والباطل والخداع والغش،عمرها بلا ريب قصير . وذكراك امده شاهقا ضخما . ستحيا ما حيييت الشهادة والايثار . ستحيا مادام هناك شعوب تسعى للحرية، لتسمو وتعلو، وان غطت الشمس الغيوم .

سيدتي الملايين بانتظار وصولك، بين دامع للاسى الذي وقع عليك، وبين من يواصل مشوار نهضتك .

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=160526
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 09 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 28