• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : من رجال الإمام بقية الله (عج) الشيخ المفيد .
                          • الكاتب : مجاهد منعثر منشد .

من رجال الإمام بقية الله (عج) الشيخ المفيد

رثاه الإمام بقية الله (عج) في وفاة الشيخ المفيد (رض)  
وكتبها على ضريحه:ـ  
لا صوّت الناعي بفقدك أنه***يوم على آل الرسول عظيمُ 
إن كنت قد غُيّبتَ في جدث الثرى***فالعلمُ والتوحيد فيك مقيمُ 
والحجة المهدي يفرح كلما تُليـ***ـت عليك من الدروس علومُ
هو أبو عبدالله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي العكبري البغدادي المعروف بابن المعلم، والمُلقّب بـ(المفيد) من قبل الإمام بقية الله (عج). وقال ابن شهر آشوب في معالمه: ولقبه الشيخ المفيد صاحب الزمان صلوات الله عليه، وقد ذكرت سبب ذلك في مناقب آل أبي طالب. والظاهر أن المراد من عبارته "ولقبه الشيخ المفيد صاحب الزمان"، ما ورد في التوقيع: للأخ السديد والوفي الرشيد الشيخ المفيد.
ولد (رض الله عنه) ببغداد سنة 338هـ، وتوفي لليلتين خلتا من شهر رمضان سنة 413 عن عمر يناهز السادسة والسبعين، واشترك في تشييع جثمانه ثمانون ألف نسمة، وأدى الصلاة على جثمانه الشريف المرتضى بميدان (الاشنان) ببغداد، حيث ازدحم بالمصلين على سعته، ووري جثمانه الثرى في جوار الإمامين الكاظمين (عليهما السلام)، بمدينة الكاظمية، حيث مزاره الآن. 
ولد في قرية عكبرا على بُعد عشرة فراسخ من بغداد سنة 336هـ، وأكبر شخصية شيعية ظهرت في القرن الرابع الهجري وهو يعود في نسبه للتابعي سعيد بن جبير(رض) الذي قتله الحجاج (لعنة الله عليه)، ويُلقب والده بالمعلم، انحدر به إلى بغداد حيث مركز العلم والثقافة، وأخذ يتلقى العلم من شيوخ ذلك العصر.. نشأ وترعرع في كنف والده الذي كان معلّماً بواسط، وقد تتلمذ لأكثر من خمسين شيخاً من شيعة وغيرهم ومنهم:
أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي المتوفى عام368 .
أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي الشهير بالشيخ الصدوق المتوفى عام 381 صاحب كتاب من لايحضره الفقيه وعلل الشرائع والتوحيد.
أبو الحسن علي بن عيسى الرماني من شيوخ المعتزلة.
قال عنه الشيخ الطوسي: 
(محمد بن محمد بن النعمان المفيد يُكنى (أبا عبد الله) المعروف بابن المعلم من جملة متكلمي الإمامية، انتهت إليه رئاسة الإمامية في وقته، وكان مقدماً في العلم، وصناعة الكلام، وكان فقيهاً متقدماً فيه حسن الخاطر، دقيق الفطنة حاضر الجواب).
قال النجاشي: (شيخنا وأستاذنا رضي الله عنه، فضله أشهر من أن يُوصف في الفقه، والكلام، والرواية). 
وقال العلامة الحلي: (محمد بن محمد بن النعمان... من أجل مشايخ الشيعة ورئيسهم وأستاذهم، وكل من تأخر عنه استفاد منه). 
وقال الشيخ عباس القمي:
(أبو عبد الله محمد بن النعمان... كثير المحاسن، جم المناقب، حديد الخاطر، حاضر الجواب، بلغ الرواية، خبير بالأخبار والرجال والأشعار. وكان أوثق أهل زمانه بالحديث، وأعرفهم بالفقه والكلام). 
الشيخ المفيد كان لغوياً جامعاً، وفقيهاً بارعاً، ومتكلماً لم ينهزم في خصام. وهو أول من ألف بالأسلوب الموسوعي في معارف الشيعة، ومجموعة مؤلفاته تعتبر موسوعة شيعية، تناول فيها أكثر المواضيع التي يحتاج إليها الفقهاء والرواة والمفسرون. وقد أكثر من التأليف وأحسن.
فقد أثبت النجاشي في ترجمته قائمة بأسماء كتبه، فبلغت (174) كتاباً. وقال الشيخ الطوسي والعلامة الحلي وغيرهما: له قريب مائتي مصنف كبار وصغار.
وبوفاة علي بن محمد السمري، وجد الشيعة أن قيادتهم انحصرت في فقهائهم، وفقهاؤهم لا يتميزون عنهم إلا بقسط من المعلومات، فأصيبوا بفراغ قيادي ضاغط. فإجماعهم على الشيخ المفيد دليل على أنهم وجدوا فيه أكثر من مجرد فقيه.
وكانت له حوزة واسعة تضم خيرة مثقفي الشيعة في عهده، واعتنى بتثقيفهم وتربيتهم على التقوى والصلاح.. أبرزهم الشريفان: الرضي، والمرتضى، والشيخ الطوسي...
وقد سدّ شيئاً من الفراغ القيادي الذي أصيبت به الشيعة على إثر بدء الغيبة الكبرى. إنه جسّد الشيعة علماً، ومثّلهم قيادة، تركزت ضده التحديات الطائفية، وقد هاجم المتطرفون السنة أكثر من مرة مسجده، وفتكوا بالشيعة وهم يؤدون فريضة الصلاة، وذات مرة هاجموا منزله، وأحرقوا مكتبته التي كانت تضم مخطوطات نفيسة جداً، ولكنه صمد في كل تلك الأزمات، واستطاع أن يتغلب - بحكمته - على الموقف دون أن يثير حرباً طائفية.
والمفيد تصدى للقيادة المرجعية - وبتوجيه مباشر من الإمام المهدي (عجل الله فرجه) - واجتمعت فيه مؤهلات جمعت عليه كلمة الشيعة بلا منازع. فكان أولى من تجتمع عليه كلمة الشيعة بعد الأئمة الأطهار (عليهم السلام).
الشيخ المفيد أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان بن عبد السلام البغدادي، أول من جسّد المرجعية الشيعية، بعد انتهاء الغيبة الصغرى وابتداء الغيبة الكبرى، فانعكست الصيغة المرجعية على الطبيعة من خلاله، بعد أن بقيت برهة من الزمان فكرة فضفاضة لاتتراهى على أحد.
وكان يخاطبه الامام بقية الله (عج) بهذه الكلمات في رسائله (الأخ السديد والولي الرشيد) و(سلام الله عليك أيّها الوليّ المخلص في الدين المخصوص فينا باليقين) و(أدام الله توفيقك لنصرة الحق وأجزل مثوبتك على نطقك عنا بالصدق) و(أيّها الأخ الوليّ والمخلص في ودنا الصّفيّ. والناصر لنا الوفيّ، حرسك اللهُ بعينه التي لا تنام) و(سلام الله عليك أيّها الناصر للحقّ، الدّاعي إليه بكلمة الصّدق). و(ونحن نعهد إليك أيّها الوليّ المخلص، المجاهد فينا الظّالمين، أيّدك اللهُ بنصره الذي أيّد به السلف من أوليائنا الصالحين) و(أيّها الوليّ الملهم للحقّ العليّ) .
فقد كان يتردد على من عاصرهم من النواب الأربعة، وبقي بعدهم على علاقته بالإمام المهدي بالمراسلة - وربما بالمشاهدة - ويذكر العلامة الحلي - في الرجال الكبير - قصة خلاصتها أن الإمام المهدي هو الذي أطلق عليه لقب: (المفيد)، والمعروف أنه هو الذي أمره بالفتوى.
وقد اختاره الإمام بقية الله (عج) للقيام بدور معين فقوله (عج): (أذن لنا في تشريفك بالمكاتبة، وتكليفك ما تؤديه عنا إلى موالينا... واعمل في تأديته إلى من تسكن إليه بما نرسمه). ونقف قليلاً عند كلمات الامام (عج) وتحديدا بكلمة (اذن لنا) أي ان القرار من السماء.. ولنلاحظ موارد الكلمة المذكوره في كتاب الله تعالى من خلال الآيات التالية: 
1. قال تعالى: (وما كان لرسول أن يأتي بآية إلا بإذن الله لكل أجل كتاب).
2.وقال عز وجل : (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله).
4. وقال جل وعلا: (فهزموهم بإذن الله). 
فمنح بعض الصلاحيات للشيخ المفيد كان موردها من قبل الامام المعصوم بقية الله (عج) الذي يأخذ مصدر القرار من السماء.. فعندما يمنح أحداً تخويلاً في تلك الأمور، معناها أن هذا الشخص هو من أولياء الله تعالى في الأرض.
وتطرقنا اعلاه الى أن الشيخ المفيد تصدى للمرجعية بأمر الامام (عج), فيتضح الينا من الموضوع أن المرجعية قرار سماوي، ومعتنقها هو من اولياء الله عز وجل، ليس لمجرد الادعاء، بل هنالك ضوابط خاصة لايسع المجال لذكرها الان.
وهذه بعض من سلسلة مؤلفات الشيخ المفيد (رض): (تصحيح اعتقاد الإمامية - النكت الاعتقادية - النكت في مقدمات الأصول - مسائل العكبرية - الكافئة في ابطال توبة الخاطئة (حرب الجمل) - تفضيل أمير المؤمنين عليه السلام - أقسام المولى في اللسان - رسالة في معنى المولى..).




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=157918
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 07 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 16