• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : عربية ودولية .
                    • الموضوع : طالبان والرغبة في ابتلاع افغانستان مجدداً .
                          • الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي .

طالبان والرغبة في ابتلاع افغانستان مجدداً

مازالت احلام تنظيم طالبان الارهابي قائمة في التوسع الجغرافي الواسع, والسطو على كل جميع الاراضي الافغانية, مع الاعتماد الايرادات التي تأتي من التهريب بكل انواعه, وتجارة المخدرات وزراعتها, وبيع الجواري والاطفال, وتنفيذ عمليات القتل والخطف والذبح, انه منهج اساسي لا يتركوه والا فقدو هويتهم الاجرامية, ويستمر قيحهم كله تحت عنوان نشر الدعوة الاسلامية, للضحك على السذج ولتضليل من غاب وعيه, وخصوصا الان مع الاعلان مع بداية عام 2021 بدأ انسحاب القوات الاجنبية وتسليم القواعد العسكرية للقوات الافغانية, باعتبار ان حرب افغانستان انتهت! وحتى القوات الامريكية بدأت بالانسحاب والتي صرح عنها الرئيس الامريكي " ان هذه الحرب الطويلة لم تعد من الاولويات الامريكية"!.

وكان جو بايدن قد أعلن في وقت سابق أنه سيسحب القوات من أفغانستان قبل الحادي عشر من سبتمبر/أيلول, الذي يوافق الذكرى العشرين لهجمات المتشددين على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون), التي كانت السبب في بدء الحرب الأفغانية.

وأعلن البنتاغون في وقت سابق أن وزير الدفاع لويد أوستن أرسل قاذفتين إضافيتين من طراز بي-52 إلى الخليج ومدد مهمة حاملة الطائرات "يو إس إس أيزنهاور" في المنطقة لتأمين الانسحاب المقرر لقوات التحالف الدولي من أفغانستان, وقال المتحدّث باسم البنتاغون جون كيربي خلال مؤتمر صحافي أن حاملة الطائرات "يو إس إس أيزنهاور" ستبقى في المنطقة "لبعض الوقت", في حين "وصلت" إلى المنطقة قاذفتان من طراز بي-52, وهذه القاذفات الثقيلة المسماة "ستراتوفورتريس" والقادرة على حمل أسلحة نووية تتمركز عادة في قطر, حيث لدى الجيش الأمريكي قاعدة جوية ضخمة.

· الخطر الوهابي من جديد

مع رحيل القوات الاجنبية عادت المخاوف من ظهور الغول الوهابي في افغانستان, ثم اعادة انتشاره في المنطقة الاسلامية وخصوصا الشرق الاوسط, فعزمهم للسيطرة على افغانستان بعد انسحاب القوات الاجنبية معلن وليس سراً, في مسعى لعودة الروح للصنم الوهابي المتطرف, في وقت مرشح ان تتقهقر وتتراجع القوات الحكومية الأفغانية, التي ستخسر قريبا الغطاء الجوي الأميركي الحيوي.

من جانب اخر اخفقت محادثات السلام غير المسبوقة بين المتمردين والحكومة الأفغانية في تحقيق أي تقدم, في ظل تصاعد العنف في أنحاء أفغانستان، يشير المتمردون إلى أنهم سيطروا على نحو 30 منطقة منذ بدأت الولايات المتحدة سحب كامل جنودها مطلع مايو.

هنالك مخاوف جماهيرية كبيرة من سقوط المدن بيد تنظيم طالبان خلال الساعات الاولى للانسحاب, ويبدو ان هنالك ارادة عالمية تريد لطالبان ان يعود للحكم وللساحة, بعد شبه تغييب دام تقريبا 15 عام.

· قاعدة للإرهاب العالمي

بعد دحر الدواعش في العراق وسوريا, اصبحت القوى العالمية قلقة على مشروعها الكبير في اثارة الخوف والقلق في المنطقة الاسلامية, وقد يكون بعد قرب الخلاص من الوباء العالمي وجدت ان عليها ان تعيد الروح للتنظيمات الارهابية المتشددة, لذلك يجب اعادة القاعدة العالمية (طالبان) ومنها ينطلقون للشرق الاوسط وباقي العالم, لذلك كان قرار القوات الاجنبية وبقيادة امريكا على الانسحاب من افغانستان وترك الامر للأقدار.

ويعلم جل العالم ان القوات الافغانية ضعيفة ومخترقة وغير قادرة على مسك الارض خصوصا ان طبيعة ارض افغانستان تحتاج لقوة كبيرة وعتاد وغطاء جوي, وهذا غير متوفر حاليا, مما يسلم الامر بعودة حتمية لطالبان في افغانستان, مع افكار اكثر تطوراً بعد ما مروا به, وسيكون لأعمالهم الارهابية شكل جديد اكثر توحشا ومنسجما مع التطور التكنلوجي, ومع الرؤية الامريكية الجديدة للعالم بعد الوباء.

· معسكرات التدريب الارهابية

بعد انسحاب القوات الاجنبية سيفتح باب جهنم على الشرق الاوسط والعالم من جديد, ويبدو انه قرار امريكي واجب التنفيذ, حيث ستعود معسكرات التدريب الى الظهور في افغانستان من جديد, وسيفتح خط السفر السري من جديد لاستقطاب المهووسين والمجانين وسفلة الامم, نحو مدن الارهاب للتدريب وغسل الادمغة, وكي يتم تدريبهم وتجنديهم للقتلة والذبح والتفجير, ثم يرحلون بعنوان امراء نحو الشرق الاوسط لتشكيل الخلايا الارهابية.

وعندها تعود القاعدة وخيوطها, وتظهر الدواعش من جديد, حيث اعادة امريكا الحياة للحاضن الام (طالبان) كي تنشر سمومها في كل بقاع العالم.

ندعو الله ان يحفظ الانسانية جمعاء من خطط امريكا الشريرة, ويرد كيد جند الشيطان (جيوش الفكر الوهابي البغيض), فالعالم الاسلامي يستحق ان يعم السلام والامن بعد عقود الحروب الاخيرة.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=157017
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 06 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 19