• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : جريمة قتل الوقت. .
                          • الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري .

جريمة قتل الوقت.

 من يعرف قيمة نفسه ، يعرف قيمة الوقت. سيأتي يوم لا نبكي على شيء كبكائنا على الوقت الذي ضاع ونتمى ان يعود لكي نقوم بالتغيير ، ولكن هيهات إنها فرصة منحتها الحياة لك فضيّعتها. ولعل اكبر جريمة يرتكبها الإنسان هي (قتل الوقت). وفي القواميس فإن معنى قتل الوقت : (ضيّع الوقتَ وانفقه فيما لا يُفيد). ولا تتصور أن ذلك بالأمر الهيّن ابدا ، لأن قتل الوقت جريمة يُحاسب الله عليها كما ورد في الحكمة : اول ما يُسال العبد يوم القيامة عن وقته فيمن قضاه ، وعن ماله فيما بدده ، وعن صحته فيما افناها. فجريمة قتل الوقت نحن قتلاها. فلاجهاز على الوقت هو اجهاز على النفس. والوقت هو الزمن الذي قدره الرب لهذا الإنسان في هذه الحياة، وهو رأس ماله الذي سوف يُحاسب على كيفية إنفاقه.

دَقَّاتُ قلبِ المرءِ قائلة ٌ له ــــ إنَّ الحياة َ دقائقٌ وثوانــي

فارفع لنفسك بعدَ موتكَ ذكرها ـــ فالذكرُ للإنسان عُمرٌ ثاني


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : القس بولص بطرس الرسولي ، في 2021/08/08 .

مرحبا وسلام من الرب عليكم أيتها السيدة الملهمة.الرب معك ويسوع يُسددك.
عودتنا المسيحية انها تفتخر بالمنصفين.
اجمل ما قرأت للسيدة اللاهوتية في هذه الشذرات هو قولها : (جريمة قتل الوقت نحن قتلاها). نعم أيتها اللاهوتية نحن ضحايا اهدار الوقت. فمن أعقد المسائل هو فن إدارة الوقت وحسن التصرف فيه وقد قال النبي داود في المزمور 39 (عرّفتني يارب نهايتي ومقدار أيامي كم هي ، فعلمت كم أنا زائل. جعلت أيامي أشبارا وعمري كلاشيء قدامك). فعمرنا مقارنة بالأبدية لا شيء. وقد قال سي إس لويس(إذا قرأت التاريخ سوف تجد أن الذين حققوا أكبر الإنجازات في العالم الحاضر هم فقط الذين عرفوا قيمة الوقت).فالرب يكره الكسل واضاعة الوقت . كما يقول في الامثال واصفا علماء الحق : (قليل نومٍ قليل نعاسٍ قليل الرقود).أن الراحة أحد اهم الاستخدامات المشروعة للوقت ولكن ليس الكسل .


• (2) - كتب : اسماعيل اسماعيل ، في 2021/07/21 .

كلام غاية الأهمية ويقال الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك شكراً لك سيدتي المحترمة على جهودك بالبحث والتدقيف والمقارنة العلمية للكشف عن الحقيقة وإظهارها للبشرية معراة من الاباطيل والشوائب.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=156990
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 06 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 17