• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مقترحات لمكافحة ادمان المخدرات .
                          • الكاتب : عبد الكاظم حسن الجابري .

مقترحات لمكافحة ادمان المخدرات

لا شك ان الادمان هو خطر يهدد مستقبل ابناءنا, كما انه يهدد البنية الاجتماعية لنا بصفتنا مسلمين ونملك ارثا حضاري وقيميا كبيرا.
ونظرا لان الافة الفتاكة دخلت لبلدنا العراق نتيجة الحرب والاحتلال والمشاكل الامنية والاقتصادية, لذا علينا جميعا ان نتكاتف للقضاء على هذه الافة.
ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الداخلية متمثلة بمديرية مكافحة المخدرات, وكذللك ما تبذله وزارة الصحة للقضاء على هذه الافة, الا ان المطلوب هو تكاتف مجتمعي واخلاقي وانساني يعين الداخلية والصحة في اداء مهامهن.
وقبل ان نتكلم عن بعض المقترحات التي تسهم في القضاء عل الادمان, فإننا يجب في البداية ان نفرق بين التاجر والمتعاطي, فتاجر المخدرات يجب ان يخضع وبصرامة لقانون العقوبات, وان يكون الاتجار بالمخدرات ظرفا مشددا, والتأكيد عل انزال اقصى العقوبات عليه.
اما التعاطي فيجب ان يُتَعامل معهم برفق ولين, فهم نتاج ضحية لأحداث اجتماعية او انسانية او اقتصادية او نفسية, لذا فالخطط التي توضع لمحاربة التعاطي يجب ان تكون خطط انسانية صحية, اما ما يوضع من خطط لمكافحة تجارة المخدرات هي خطط عقابية حسابية.
صحيح ان الاعلام من خلال الفضائيات والوسائل المطبوعة والبروشرات والبوسترات هي وسائل مهمة في التحذير من خطر المخدرات, الا اننا نجد ان هناك بعض الخطوات التي سنذكرها على شكل نقاط هي مقترحات مهمة لمعالجة الادمان والقضاء على المخدرات, وان الخطط التي سنقترحها هي بمثابة خطة طوارئ استباقية تقيد وتمنع الفرد من سلوك طريق التعاطي وكذلك تسهم في علاجه, ومن اهم النقاط هي ما يلي.
1-  اجراء اختبارات مفاجئة ودورية لفحص الادمان في المدارس والجامعات -ويمكن تعميها للدوائر الحكومية- بل من الممكن ان تُجعل شهادة السلامة من الادمان وثيقة من وثائق القبول في الدراسة الجامعية او الدراسات العليا او القبول في الوظائف, او السفر خارج البلد او القدوم اليه, مع اتخاذ غطاء قضائي لهذا الاجراء.
2-  فحص دوري ومفاجئ للسائقين العاملين في خطوط النقل ومرائب السيارات, حيث يشكل السائقين ادوات مهمة لنقل وترويج المخدرات, مع اتخاذ غطاء قضائي لهذا الاجراء. 
3-  فحص مفاجئ للسائقين والركاب عشوائيا الذين يتنقلون بين المحافظات ويتم تثبيت مفرزة مشتركة من الصحة طبية والداخلية مع السيطرات للفحص العشوائي للمواطنين مع اتخاذ غطاء قضائي لهذا الاجراء.
4-  زج اساتذة المدارس في دورات تنموية في مجال مكافحة المخدرات, -مثلا يتم اخيار ثلاث او اربع اساتذة من كل مدرسة- ويتم اشراكهم في دورات بإشراف وزارة الداخلية/مديرية مكافحة المخدرات ووزارة الصحة, ليكونوا ممثلين في مدارسهم عن الجهات ذات العلاقة لغرض اعطاء دورات وارشادات للطلبة في سبيل محاربة المخدرات.
5-  اقامة دورات وورش متنقلة قصيرة وسريعة في المقاهي وساحات لعب كرة القدم والخماسي وغيرها من قبل الداخلية والصحة مع امكانية اقامة الفحص العشوائي للتعاطي في هذه الاماكن مع التغطية القضائية لهذا الاجراء.
6-  اقامة مسابقات وطنية في طرق مكافحة وعلاج الادمان من خلال القصائد الشعرية (الشعبي والفصيح) وكذلك كتابة المقالات والقصص حيث سيكون النتاج رافد مهم في توفير فكرة واسعة عن علاج المخدرات.
7-   الاهتمام بالقصص والتجارب الواقعية للذين تشافوا من الادمان, وعرض قصصهم بشيء من التشويق والاخراج المتقن ليحذروا الشباب من هذه الافة.
8-  التنسيق مع خطباء المنبر الحسني والعلماء للتحذير من هذا الموضوع.
9-  السعي لبناء مصحات لمعالجة الادمان ذات سعات سريرة كبيرة, وتتم مفاتحة رئاسة الوزراء بهذا الشأن من قبل وزارة الداخلية, حيث لا يمتلك العراق غير مركزين لمكافحة الادمان احدهم كردهة جانبية في مستشفى الامراض النفسية في بغداد, والاخر جناح سعة 44 سرير في مستشفى الفيحاء في البصرة.
10-  زج المتعاطين الذين يخضعون للعلاج في دورات مهارية ومهنية وتشغيلهم, مع اصدار تشريع حكومي لنقل المتعاطي المتعالج من دائرته ال دائرة اخرى اذا ثبت ان تعاطيه كان بسبب انزعاجه ومعاناته في وظيفته في تلك الدائرة.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=154327
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 04 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 19