• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : المشغل النقدي .
                    • الموضوع : آه كم انا مشتاقة اليك / للكاتبة فرقد احمد .
                          • الكاتب : المشغل النقدي .

آه كم انا مشتاقة اليك / للكاتبة فرقد احمد

حين يكون الخطاب مرتكزا على دقة المشاعر يمثل عمق الروح ودليل الحس الشعوري وهذا ما فعلته/ فرقد احمد/ في نصها ( آه كم انا مشتاقة لك ) في هذا النص تضافرت القيم الشعورية ـــ البوح واللغة اليومية ، اي بمعنى ان فرقد اهتمت بالمضمون حتى لو كان هذا الاهتمام على حساب جمالية اللغة ، بمعنى آخر ان الدوافع النفسية كشفت للمخاطب مشاعرها بهذه القوة المباشرة

( لااستطيع العيش بدون ذكرك / عند ذكراسمك يأتيني شعور بانك بقربي وتحميني / تنقذني من الاخطاء ) ملاحظة عامة دائما نقسر الباء في لغتنا / بدونك / ما فائدة الباء ممكن نقول ( لااستطيع العيش دون ذكرك ) او نلاحظ الباء وكاننا لانستطيع ان نستغني عنها / شعور بانك بقربي / شعورك انك قربي / هذه الملاحظ لاتخص فرقد كلنا نحشر الباء على اساس انها توكيدية / اسلوب الكتابة المضمونية اللفظة هي الفكرة ـ واكيد المتلقي سيستجيب لتلك المشاعر ويتآلف معها دون ان نقف عند جمالية الشكل / لغة مباشرة لايحتاج النص الى فك شفراته

( ولكن ياترى ماذا تفعل الابنة لابيها ) استعمال الكلمات المألوفة محدودة المعنى يتولد عليها وضوح الافكار

( انا الان نادمة ولا اريد سوى رضاك ) نص خاطرة نتأمل من فرقد التقدم السريع




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=150083
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 11 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 21