• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : من الذي قتل الامام الباقر عليه السلام .
                          • الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني .

من الذي قتل الامام الباقر عليه السلام

اعظم الله لكم الاجر بشهادة الامام الباقر ع
اختلفت المصادر التاريخية في تعيين الملك الاموي الذي قام بابشع جريمة بقتل الامام الباقر عليه السلام وكذلك كيفية قتله على عدة اراء نستعرضها هنا :
أولا : تعيين الشخص الذي قام بقتل الامام الباقر ع
1- ذكرت بعض المصادر التاريخية ان الذي وضع السم للامام الباقر ع هو هشام بن عبد الملك الاموي (1)
وممّا يدلّ على إصرار هشام على قتل الإمام عليه‌ السلام ، أنّه كتب إلى عامل المدينة بعد أن أشخص الإمام مع ولده الصادق عليهما‌ السلام أن يحتال في سمّ أبي جعفر عليه‌ السلام عند عودته في طعام أو شراب ، فلم يتهيّأ له شيء من ذلك في اول الامر لكنه عاد وقتله مسموما . دلائل الإمامة : ٢٤٠.
2- ذكرت مصادر تاريخية أخرى ان قاتل الامام الباقر ع هو إبراهيم بن الوليد الاموي (2). ومن البديهي أنّ هشام بن عبد الملك قد استعان بقوى يطمئن إليها في إجراء هذه المؤامرة؛ لذلك فقد استعان بإبراهيم بن الوليد الذي كان عنصراً أموياً ومعادياً لـأهل البيت (عليهم السلام)، وهو بدوره قد وضع كل الإمكانيات اللازمة لتنفيذ هذه المهمة بيد فرد من أعضاء أسرة الإمام علي عليه السلام، ويمكنه أن يتردد إلي بيت الإمام الباقر عليه السلام من دون أي ممانع، حتى يمكنه بواسطته تنفيذ مؤامرة هشام الخائنة، ويقتل الإمام الباقر عليه السلام.
3- سبب قتله وشاية زيد بن الحسن ع لعبد الملك بن مروان بقتله وأنّه قال له حين دخل عليه : أتيتك من عند ساحر كذّاب لا يحلّ لك تركه ، وأنّ عنده سلاح رسول الله وسيفه ودرعه وخاتمه وعصاه وترِكته ، مما أثار حفيظة عبد الملك بن مروان ، وذلك لأنّ زيداً خاصم الإمام الباقر عليه‌ السلام في ميراث رسول الله إلى القاضي ،فقتله مسموما (3).
قلنا : الرواية لايعول عليها كثيرت فهي لم تحدث في زمن عبد الملك لإنّ شهادة الإمام الباقر عليه السلام كانت في فترة خلافة هشام بن عبد الملك؛ فخلافته استمرّت من سنة 105 إلي سنة 125 هـ ق، ولا تتجاوز آخر سنة ذكرها المؤرخون في بيان وفاة الإمام الباقر عليه السلام سنة 118 هـ ق.
ثانيا : كيفية قتله
واختلفت المصادر التاريخية بالكيفية التي قتل بها ملوك ال امية الامام الباقر ع على عدة اراء :
1- انه مات مسموما بدون الإشارة الى الطريقة (4).
2- ان هشام بن عبد الملك وضع له سما في سرج واصعده على المركوب فماتت من تغلل السم في فخذه الشريف ففي الصراط المستقيم للعاملي :
(ثمّ أنّ عبد الملك بعث بسرج إلى الإمام الباقر عليه‌ السلام ، فلما أسرج له نزل متورّماً ، وعاش ثلاثاً ، ثم مضى إلى كرامة ربّه..) (5).وكان السرج مسموما والا كيف ينزل منه متورما ثم يموت .
#الشيخ_عقيل_الحمداني _كربلاء المقدسة _شهادة الباقر ع ١٤٤١
الهوامش
***************************
(1) مناقب آل أبي طالب ٣ : ٣٣٩. دلائل الإمامة : ٢١٥ و ٢١٦ ، نور الأبصار : ١٩٥ ، الصواعق المحرقة : ٢٠١ ، اسعاف الراغبين : ٢٥٤.
(2) ، الفصول المهمة : ٢٢٢ ، بحار الانوار ٤٦ : ٢١٧ / ١٩ ، التتمة : ٩٦.
(3) الصراط المستقيم : ١٨٤ ، بحار الأنوار ٤٦ : ٣٢٩ / ١٢.
(4) دلائل الإمامة، ص216؛ مناقب ابن شهر آشوب ج4، ص228.
(5) الصراط المستقيم : ١٨٤ .

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=146799
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 07 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 17