• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مفهوم الوحدة بين النظرية والتطبيق .
                          • الكاتب : عقيل الكرعاوي .

مفهوم الوحدة بين النظرية والتطبيق

الوحدة تعني القوة و تعني المركزية وتوحيد الصف ونظام الخلق تأسس عليه وبخلاف الوحدة نجد الضعف والتفرقة وعدم المركزية  والفوضوية ولذلك نجد ان الخالق العظيم سبحانه وتعالى وفي عدة آيات وصور يؤكد ويكرر على ان تكون القيادة واحدة في جميع الامور ومختلف المجالات ,
وما اريد ان اسلط الضوء عليه هو ان الجميع في العراق متفق على هذا المفهوم وهو نظام معمول به في الاسره والعمل وغيرها من الامور الاجتماعية ولكن الاختلاف وكل الاختلاف في غيرها من التطبيقات التي تصل الى مراكز مهمة وحساسة وكبيرة كالقيادة الدينية او السياسية او العشائرية فأنك ستجد الخلاف والاختلاف حاضر وموجود وبكثرة ولعدة اسباب لسنا بصدد ذكرها مع العلم ان هؤلاء جميعا هم من يؤمن وينادي بشعار الوحدة والتوحد لكنهم يعملون العكس تماما ولهذا السبب اعتقد اننا اليوم نعيش الضعف وعدم المركزية وتفريق الجمع وبالتالي اصبحنا كل حزب بما لديهم فرحون وهذا ما جعلنا لقمه سائغة في افواه الاعداء والدخلاء لكي يفعلو بنا مايحلو لهم ويخدم مصالحهم ,
فهل ياترى نحن كشعب نتحمل المسؤولية   او جزء من المسؤولية عن هذا الامر وهل نملك خيارات الحل ؟؟؟
ام ان الامر متروك للقادة انفسهم لكي يتوحدو ويتحدو وهو الشعار الذي يبدو اقرب للخيال من التطبيق للاسف الشديد !!!
وفي الختام اقول وادعو نفسي وكل من يقرأ كلماتي ان يكون على مستوى من الوعي والارادة والعزم لكي يجهد نفسه واهله واصدقائه ومجتمعه ان نضع هؤلاء القادة امام الامر الواقع وامام ارادة الشعب التي لاتقهر ولاتهزم ابدا بأن تكون الوحدة في العراق حقيقة واقعية وليست شعارات وخطابات وتمنيات خيالية من خلال نشر الوعي الديني والسياسي والثقافي وغيرها ببرنامج عمل واضح يتم العمل به من الجميع لان الجميع اعتقد كان ومازال يبحث عن الحل والحل وكل الحل يتحقق  في الوحدة فقط وفقط وفقط.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=14135
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 9