• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : (تشويه المحترم) . الراب أنموذجاً. .
                          • الكاتب : السيد بهاء الميالي .

(تشويه المحترم) . الراب أنموذجاً.

من الأساليب الخطيرة في تفتيت اي مفهوم محترم أو التنكيل به أو تنفير النفوس منه أو الحط من مكانته. هو أسلوب المزج بينه وبين مفهوم منحط وضيع ينافيه ويضده ومزجهما معا وتصدير مفهوم ثالث خليط خامل صغير قابل للاهمال والتحقير وبالتالي إبتذال المحترم.

وهذا الأسلوب قد شكى منه أمير المؤمنين عليه السلام. حينما انزله دهره ثلاثا حتى قيل علي ومعاوية رابعة. يقرن مع من هو لا يستحق أن يقال علي ع وفلان ونظائره.

النموذج المعاصر 👇

(الراب الحسيني)

لاحظ الجزء الأول (الراب) فإنه يحمل جميع أصناف الانحلال من صخب ومجون وتهتك ورذيلة. هذا هو المتبادر منه والمستعمل فيه هذا اللفظ المستورد وما ينطوي تحته من معاني. 
هذا 🤘المفهوم مع ما له وما يحمل من التشوه الذي يأباه الدين والعقل المتدين والعرف المحترم يُقرن بمفهوم محترم مقدس وينسب إليه، لاحظ الوقاحة 👇

(الراب الحسيني) ، لا حول ولا قوة الا بالله. 
المجتمع الشيعي الموالي المتزن يعرف ويميز وعنده دراية عالية أن هذه الأساليب الخبيثة من أين تأتي وما الغاية منها،، لكن انّى لهم ذلك يأبى الله ورسوله والمؤمنون.

حسب التتبع للمتبنين والمشجعين لهذا الهراء والمهزلة. لهم ثلاث حيل في تمريره على الناس.

الأولى /الغاية تبرر الوسيلة فالراب وسيلة جذب وكسب وهذا 🤘المبدأ ساقط من رأس إسلاميا ومعروف الأصل والوضع.

والثانية /النقض بالموال أو الشور فهو حاله حال هذه الأمور. 
وهذا النقض لا يشرعن الراب ويجعله إسلاميا مباحا بل يزيد دائرة الأشكال كما هو معلوم وواضح، مع وجود الفارق بين الراب وغيره في مرتكزات الأوساط الحسينية المؤمنة.

الثالثة/اجتهاد حاله حال الاجتهادات الفقهاتية. 
وهذا🤘 المضحك منها لأن الاجتهاد ينظر في متعلقة لا بما هو تعقلن أو إدراج مجرد، فإذا كان العقل يُقلّب بمفهوم الرذيلة ويحاول شرعنته وتحسين صورته فهذا لعب وليس اجتهادا، مع ان هذا الحيلة فيها مصادرة، وهي تصدير المتلاعب كمجتهد وهذا أول الكلام من قال انه مجتهد اصلا.؟!

المرجو من أخوة الإيمان الذين يحز في نفوسهم اي تهجم أو تشويه أو استنقاص من أي محترم له مكانة الاهية مقدسة، ألا تنطلي عليهم هذه الالاعيب والسفاهات والتفاهات باسم الحسين عليه السلام والقصد منها معروف.
الصورة👇 ما الكم علاقه بيه.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=131368
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 03 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 20