• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : العتبات المقدسة في العراق منارة العمران والحداثة .
                          • الكاتب : مصطفى محمد الاسدي .

العتبات المقدسة في العراق منارة العمران والحداثة

 «من المُعيب أن يصاب الإنسان بالخواء حتى في تفكيره ويساهم في خلقِ خلخلاتٍ ولائية تصل إلى عقيدته»؛ من منا لم يرى ويستشعر مدى الدمار والمعاناة الذي كان يصيب مراقد الأئمة الأطهار في العراق في زمن المقبور؟، هل لعاقلٍ أن يقارن ما بين تلك المرحلة وهذه! وهل لهذه الفترة القصيرة أن تساهم في تعمير المراقد لدرجة أن تصنف عالميًا بالعمارة الإسلامية، وهل يحق لاحدٍ غيرنا ان يفتخر بمثل هكذا انجازات تدخل السرور على قلوب الموالين في كل العالم؟ لو أن فاسدًا تمكن من أن يصل إلى قيادة أو مركز مسؤولية في العتبات المقدسة وبقيت على حالها إلى هذه اللحظة، هل سنتساءل أين تذهب الميزانية المخصصة؟ وأين الإعمار في المراقد المقدسة؟ هل نحن شعب ينتقد الحق ويترك الباطل؟ اليوم وصلت العتبات لمرحلة الاكتمال العمراني وبشهادات دولية فاقت بها كل العمران الإسلامي، حتى راحت الإدارة الناجحة إلى خلق مشاريع لم تخلق في العراق على يد حكوماته المتعاقبة، العاقل وحدة سيعرف ان هذا النجاح لا ينسب الى إدارة فاسدة بل إلى إدارة واعية خلقت من اللا شيء روضة من رياض الجنة؛ الأكثر من هذا ان هناك دول شاركت بكل فخر واعتزاز في عمران هذه المراقد المقدسة ومنها دولة إيران والتي ساهمت مساهمة فعالة في دعم العتبات المقدسة وسط صخب وحديث الكثير من العراقيين غير اللائق بمقام أهل البيت عليهم السلام في العراق، رغم أن أغلب النجاح والازدهار الذي نال المراقد جاء من تبرعات وعطايا المؤمنين الذي استشعروا قدسية وأهمية هذه الأماكن، ولكنَ الآخر نجح في خلخلت عمق الإيمان النابع في قلوب بعض الشيعة بعد عام ٢٠٠٣ والانتقالة المهمة. حتى راح البعض ينهال على مقام وقدسية أصحاب المراقد ظنًا منهم أن التطور العمراني والخدمي الذي وصلت إليه العتبات المقدسة جاء من فسادٍ أو سرقة!، وهو من الأمور غير المعقولة والتي لا تناسب أي مؤمن شيعي أن تخرج منه هكذا ادعاءات وترهات في ظل الأزمات الحقيقية التي يعيشها المسؤولين في الحكومة، تاركين خلفهم كل الدمار الذي أنتجه فساد الحكومات المتعاقبة في البلد ليصبوا جام غضبهم على مرقدٍ مقدس يعتبر ازدهاره فخرًا للاحرار في العالم أجمع.

 

 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=117319
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 03 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 26