• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : أمّةُ العَهْدِ!! .
                          • الكاتب : د . صادق السامرائي .

أمّةُ العَهْدِ!!

أمّةُ العهْدِ وعَهْدُ الأمةِ

ضاعَ عَهْدٌ في صراطِ الذِلّةِ

 

مِنْ بَعيدٍ لقريبٍ نَهْجُنا

نَتداعى في أتونِ الفُرقةِ

 

فاسْألِ التأريخَ عنّا إننا

أمّةٌ هانتْ بعصْرِ القوةِ

 

جَوْهرٌ يبقى بعهْدٍ ساطعا

يَحْشدُ الطاقات رغمَ الخيْبةِ

 

أيّها المَعهودُ فينا ما لنا

قد سَئِمنا مِنْ عَزيز القُدْرةِ؟!!

 

نَفطُنا نارٌ فأذكتْ حَرْقَنا

طيّبٌ جاءَ خبيثَ الصَنْعَةِ

 

كلّما أجَّتْ ترانا حَطبا

وبها المَحْطوبُ نحوَ الرَقْدَةِ

 

كرمادٍ سوفَ يُذرى بَعْدها

ولريحٍ بتمامِ الصَوْلةِ

 

 طفلةٌ هبَّتْ وشعْبٌ حائرٌ

يَتشظى بوعاءِ السلطةِ

 

يتنادى لانْتِصارٍ زائفٍ

مُستهينٍ بوجوبِ الوَحدةِ

 

شُطِرَ الشعبُ بسيفٍ قاطعٍ

فمَضى الناسُ بويلِ المِحنةِ

 

ألفُ عَهْدٍ ثم عَهْدٍ قاوَمَتْ

وعلى الأجيالِ ذرفُ الدَمْعةِ

 

هكذا دامتْ وعاشتْ قَهْرَها

كدخانٍ بسطورِ القصَّةِ

 

حَيْثما شبّتْ شباباً أهْلَكتْ

ثمّ سارتْ لحوارِ السَطوةِ

 

 أ بها الأقوالُ أفعالُ الوَرَى

وضميرٌ بثمولِ السَكْرَةِ؟!

 

وعليْها  ذاتُ أنيابِ العِدى

تتمادى بشديدِ القبضةِ

 

غابُ دنيا والقَويُّ المُرْتجى

يَتناخى كبريقِ الرَعْدَةِ

 

هَبَّةُ "الْوا" برجالٍ أوْقدَتْ

عزمَ أمٍّ بلهيبِ الهِمَّةِ

 

أمّةُ الأفْياضِ أوْ نورُ العُلى

كيْفَ غابتْ بوَجيعِ النكْسَةِ؟!!

25122017




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=113421
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 01 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 18