صفحة الكاتب : جمع من أهالي قضاء الحي

مافيا الأطباء .... بقيادة د.علاء محسن الربيعي
جمع من أهالي قضاء الحي
 قبل سنوات ليست بالطويلة , سنوات لا يمكن للنسيان أن يقتلعها خاصة و إنها زرعت في ذاكرة حديدية بالنسبة لطبيب ناجح إلى حد ما , قام الدكتور علاء محسن الربيعي قبل سنوات بترديد القسم الطبي الذي يعتبره المتخرجون حلما راودهم لسنين من الدراسة في كليات الطب وجعل الدكتور علاء لآنذاك من القسم وكلماته التي رددها عهدا يربطه بالله ذلك العهد الذي يأخذه كل طبيب على نفسه ويجعل الله عيه شهيدا بأن يصون أرواح المرضى ويسهر على حمايتها وأن لايتوانى ببذل الرعاية التي يستطيعها للقريب والبعيد للصالح والطالح للعدو والصديق مستعينا بالله وداعيا اياه ان يجعله عونا للمرضى  والمحتاجين والمصطلحان على شيء من التداخل فكل مريض محتاج ولكن ليس كل محتاج مريض فالحاجة ربما تكون جسرا للمرض مثلما المرض قد يكون جسرا مؤديا للحاجة ,
 
والدكتور علاء كانموذج لطبيب ربما عن قصد او عن غير قصد قد تناسى أو نسي ذلك القسم مثلما نسي المرض ونسي تلك اللهفة التي استقبل بها قسمه الطبيّ
 
فالدكتور علاء الذي إختص بطب الاطفال قد نسى تماما معنى المعاناة التي تُرسم في وجوه المرضى لأنه نسي تماما معنى المريض ومعنى المرض وأخذ يتعامل معهما بشكل ميكانيكي آلي ينم عن فقدان تام للشعور والأحاسيس التي يتمتع بها الانسان لا الطبيب فحسب ,
 
واليوم بنسق مضمر وغدا بصوت صريح يعلن الدكتور علاء محسن الربيعي عن اكتمال النصاب الذي أعده لمافيته الطبية المكونة من شلّة من الممرضين وفرّاشي الدوائر الصحية في قضاء الحي  الذين استغلهم د.علاء كاعلان مدفوع الثمن ليجعلوا منه آله الطب مسفهين كل طبيب ولو كان ماهرا يجيء القضاء به إلى ذلك القضاء – الحي – الذي من ّ الله عليه بصنم طبي فلا يجوز للناس أن تجعل معه طبيبا آخر ,
 
والله نقول لهم الحق لو كان د.علاء محسن يستحق الوحدانية ليتربع على عرش قضاء يحوي 500 الف نسمة وما به من نواحي وأرياف ,
 
لو استحق معنى الوحدانية بألمعيته الطبية وعطفه وإيثاره المريض وراحته على نفسه ولكن أين كل تلك الصفات من علاء محسن الربيعي الذي أخذ يصول ويجول في المدينة وله زبانية تمكنه من ذلك مستغلين حاجة الناس للطبيب ولكن هل الانسانية تدعو الدكتور علاء أن يستغل حاجة الناس وتربعه على عرش طب الاطفال في المدينة ليتلاعب بإجور (( كشفيته))
 
فيبدأ برفعها م 5000 دينار إلى 7000 ومنها إلى 10000 دينار ومنها إلى 13000 دينار ومنها إلى 15000 دينار والحبل على جراره وربما ولا نعلم هل سيكتفي الدكتور العزيز بال 25000 دينار أم يتجاوزها ليأخذ طفلا أو أخا عن كل طفل يعالجه ,
 
وفي ذات الوقت الذي نؤمن به أن جهود الطبيب لا تقّدر بثمن علينا أن لا ننسى الواقعية فكما قلنا كل مريض محتاج والطبيب هو المسؤول وليست حاجة المريض للعلاج وللطبيب هي مسؤولية المريض
 
والواقعية مفادها
 
-        بالنسبة لقضاء الحي كمدينة صغيرة لايمكن أن تقاس بمستوى المدن الكبير من حيث تكمن المريض من دفع أجور باهضة كما يتقاضى الدكتور علاء محسن
-         بالنسبة لها كمدينة لا تضاهي خدماتها الصحية ولا أطبائها كوادر و أطباء المدن الكبيرة أو متوسطة الحجم وعدد السكان وإمكاناتهم
-        يقوم الأطباء وهذا عرف وقانون –خصوصا بطب الأطفال -بأخذ أجور كشفية واحدة عن الأخوان مهما كان عددهم حين يأتى بهم إلى العيادة سوية بينما يأخذ دكتور على أجور الكشفية على عدد الأخوة "مثلا" قد أخذ يوما من والد 3 توائم أجرة 39 الف كأجرة ثلاث كشفيات حين جاء بهم نفس اللحظة
-         حتى في المدن الكبيرة حيث الأطباء المشاهير يتقاضى معضمهم أجورا لاتقارن بما يتقاضى الدكتور علاء
فمثلا لا حصرا :
يتقاضى البروفيسور عصام الدين أختصاصي ألامراض الباطنية في مدينة الناصرية مبلغ 2000 دينار فقط!!!!
يتقاضى الدكتور نزار جواد الجلبي اختصاصي الباطنية/الكاظمية مبلغ 3000 دينار
يتقاضى البروفيسور ثامر أحمد حمدان (( أعظم أطباء الكسور بالعالم)) 10000 دينار
ويتقاضى البروفيسور مثنى القريشي مبلغ 10000 دينار اختصاصي أمراض القلب في بغداد والنعمانية
ويتقاضى البروفيسور صباح نوري أختصاصي جراحة القلب والأوعية الدموية في الكرادة مبلغ 10000 دينار
وغيرهم من الأطباء الذين لا أمد لنا بعددهم وفيما لو قارنا جهودهم المبذولة و ما يتقاضون من أجور مع جهود د.علاء وما يتقاضى من أجر يتضح لنا الفرق بعمق السماء فبرغم أجوره العالية يضطر المريض للرجوع إلى الدكتور علاء 2-4 مرات على نفس المرض بينما تضع لمسات العباقرة الشفاء- بإذن الله- من أول لمسه ويستغل الدكتور علاء كما قلنا تفرده على عرش الاطفال بمحاربته لكل طبيب قادم ينافسه وتشريده بالاشاعات التي يرميها زبانيته ويقف هو متأسفا ومصدوما على ذلك الطبيب ومواسيا له أيما مواساة
وكما يستغل ضعف الخدمات الصحية الحكومية المجانية !! وإنشغال الطبيبات والاطباء باجراء مكالمات غرامية والغط في نوم عميق بينما يقف المريض امام أمرين الموت أو الاضطرار لماجاراة دكتور علاء وأمثاله...
وبالنسبة للدكتور علاء كان من الأحرى به أن يقدر معنى كونه طبيبا وطبيبا للأطفال على وجه الخصوص فمجرد رؤية الطفل سليما يلين لها الحجر فكيف اذا كان مريضا ومحتاجا ألا ينسي مشهده الدكتور علاء ال 15 الف بدلا من تركه يموت مرضا ,
ولكل شيء معقولية ودوافع فلو كان الدكتور علاء محتاجا لقلنا ربما يهون الأمر ولكنه ثريا ولا نعرف أين سيذهب بكل هذه الأموال  التي (يسلبها ) ممن نحتت وجوههم بتعابير الفقر والمرض وهم يقصدوه كعيسى النبي ..وهو بدون النظر لهم يكتب لهم كلمات حفظها عن ظهر قلب  بدون أن يفكر الطبيب علاء محسن عن معاناتهم وهم يوفرون له ثمن كلماته التي يكتبها ولم يفكر مطلقا ماذا حلّ بمن لمن يتوفر له أجرة الكشفية , هل مات ؟ دُفن ؟ لا يهمه ذلك أبدا مثلما لايهمه التفكير بالاهالي التي توفر من قوتها لتدفع له مايودعه في خزائنه
ولو دقق النظر أهالي الاطفال الذين كتب لهم دكتور علاء وصفاته السحرية لوجدوا أن الوصفة المكتوبة في العام الماضي تشابه تماما وصفة اليوم بحسب شهادة الصيادلة اللذين لا نعلم سبب عدم جهرهم الحقيقة والوقوف مع أبناء المدينة ضد الباطل ,
ولا نعلم في ذات الوقت سبب سكوت الحكومة المحلية والسلطات المعنية صحية كانت أم منظمات حقوق الإنسان أمام جشع الأطباء ولا نعلم وهنا الطامة الكبرى ولو علمنا - لكانت المصيبة أهون – عن سبب سكوت رجال الدين في القضاء أمام جشع الاطباء وأخطائهم المتكررة أهم معصومون هل نزل بهم وحي ؟ أين خريجوا كليات الطب العراقية التي تخرج سنويا 1000 طبيب  أليس في هذه الالف ولو فارسا واحدا يخلص هذه الأمة من هذه الغمّة ....
وفي الختام نطالب نحن جمعٌ من أهالي قضاء الحي / محافظة واسط
نطالب كل من يهمه الأمر أن لا يقف متفرجا ومثلما نطالب الصحف ووسائل الإعلام أن توصل صوتنا مشكورة لكل ذي سمع وضمير ونطالب ألسلطات المعينة أن تفتح ملف هذه الظاهرة وتضرب بيد من حديد تحطم بها كل الأصنام التي هيمنت على حياة الناس
 
                                                 
          أهالي قضاء الحي/ محافظة واسط

  

جمع من أهالي قضاء الحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/30


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : مافيا الأطباء .... بقيادة د.علاء محسن الربيعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 15)


• (1) - كتب : من ضحايا عبقرية عالم الكسور الله يكسر عظامه ، في 2013/06/10 .

كبر لف كمن يتاجر بدماء الفقراء وثامر حمدان اولهم حسبي الله عليك ونعم الوكيل اريد من الله يحرمك من صحتك وعافيتك ومن كلشي تحبه بحق محمد وال محمد وادعي عليك كل يوم يا رب يشوفني بيك يوم يا منافق

• (2) - كتب : واحد معني ، في 2011/10/01 .

ذكرني المقال هذا بقول الشاعر الكبير حسان بن ثابت حينما قال :-

فلا المال ينسيني حيائي وغفتي ... ولا وافقات الدهر يفللن مبردي

الى جهنم كل من باع ضميره وارتضى بالشيطان نصيرا ...

• (3) - كتب : حسن البقال ، في 2011/10/01 .

والله راح نشرد من وراهم

• (4) - كتب : حسن البقال ، في 2011/10/01 .

والله راح نشرد من وراهم

• (5) - كتب : نخوة ياسين ، في 2011/10/01 .

اتمنى من الجميع ان يتخذوا موقف حازم من هولاء اللصوص

• (6) - كتب : حي ، في 2011/10/01 .

هو حتى الله ما موفقنا بسبب هاي سوالفنا ........... وين الناس والله المفروض يطلعون على علاء ويطردوه

• (7) - كتب : ليث عبد ، في 2011/10/01 .

حقيقة ماكتب في المقال يعبر عن القليل من واقع الحي التعيس الذي هيمن عليه اللصوص والمرتزقة

• (8) - كتب : محسن الزيدي ، في 2011/10/01 .

قبل أيام ذهبنا الى مستشفى الحي وكان احد الاطباء يخابر بينما اختي تتلوى وحين سولت لنا نفسنا الامارة بالسوء وطرقنا بابه وكاننا طرقنا باب جهنم فعل ما لم يفعله كفار الجاهلية

• (9) - كتب : حياوي مسلوك ، في 2011/10/01 .

والله ملينا يا اخوتي وين نروح والله حتى عزرايل يكرهنا

• (10) - كتب : جواد ، في 2011/10/01 .

في الحقيقة يقوم الفاضل د- علاء باكثر مما كتب واعتقد ان تواطئ المجلس المحلي والمعنيين لاسباب لا يجهلها احد (( العزايم))

• (11) - كتب : واحد من كثير ، في 2011/09/30 .

لابد لي في البداية من التقدم بالشكر لهذا الموقع القريب من الناس على نشر هموم الفقراء كوني اسكن قضاء الحي الذي تجد فيه من الرموز ما يوصله اهل هذه المدينه الى حد القداسة وهو في الحقيقة عبارة عن فراغ يعيش على ما ورثه من جاه عن اهله سواء القيادة الدينية او الاجتماعية او العشائرية لهذه المدينه ناهيك عن الاخوة في المجلس البلدي الذين شغل اغلبهم بشراء المنازل الفاخرة على ضفاف الغراف وبنائها على طراز الغرب الكافر كما يسموه هم ويمتطون سيارات اخر موديل فمن للفقير وهذا الدكتور الجشع الذي لم يجد احد من رجال هذه المدينة ليردعه بعتاب او تذكير او تهديد فكيف لا يصنع ما يشاء اذا كان لا يستحي لا من الله ولا من الناس والله ينصرهم على الفقير

• (12) - كتب : واحد من كثير ، في 2011/09/30 .

لابد لي في البداية من التقدم بالشكر لهذا الموقع القريب من الناس على نشر هموم الفقراء كوني اسكن قضاء الحي الذي تجد فيه من الرموز ما يوصله اهل هذه المدينه الى حد القداسة وهو في الحقيقة عبارة عن فراغ يعيش على ما ورثه من جاه عن اهله سواء القيادة الدينية او الاجتماعية او العشائرية لهذه المدينه ناهيك عن الاخوة في المجلس البلدي الذين شغل اغلبهم بشراء المنازل الفاخرة على ضفاف الغراف وبنائها على طراز الغرب الكافر كما يسموه هم ويمتطون سيارات اخر موديل فمن للفقير وهذا الدكتور الجشع الذي لم يجد احد من رجال هذه المدينة ليردعه بعتاب او تذكير او تهديد فكيف لا يصنع ما يشاء اذا كان لا يستحي لا من الله ولا من الناس والله ينصرهم على الفقير

• (13) - كتب : مهند البراك ، في 2011/09/30 .

ذكرني هذا المقال بمقال سابق لي في موقع كتابات في الميزان لاعيد تلك الذكريات الاليمة والرحلة مع الاطباء
http://kitabat.info/subject.php?id=3736

متى ينتهي جشع الاطباء
نطالب وزارة الصحة بان يكون هنالك منع للطبيب من فتح عيادة خاصة الا بعد ان يخرج على التقاعد لاسباب
1- اكتساب الخبرة
2- يكون قد تفرغ للمستشفى بصورة كاملة فكيف بطبيب يعمل اربع وعشرين ساعة بدون توقف الا يكون ها على حساب دوامه في المستشفى
3- حالهم حال كل الدول المتقدمة مثل السويد وامريكيا

وفي حالة استحالة التطبيق
على نقابة الاطباء وبالتعاون مع الوزارة وضع الية لاجور الاطباء ومن يريد ان يتنازل عن بعض الاجور كما وصفهم المقال ( الذي نقف لهم بكل اجلال )

كلنا امل بالاطباء وليس بالعطارين امثال من كتبت لاجله المقال ان يكونوا على قدر المسؤولية التي حملت لهم نتيجة ترديدهم قسما عظيم

• (14) - كتب : مريض سابق شفي بفضل ابي الفضل ع وليس بفضل من ازتنزف ماله ، في 2011/09/30 .

الله يستر الله يعيننا على الاطباء خيرهم وفاجرهم اسال الله ان لا يريني وجه طبيب يداويني .. فد يوم قلت لاحد الاقارب من الاطباء ياتي يوم يخرج الناس للشارع يهتفون (((الشعب يريد اسقاط الطبيب))) وها بدات بوادر الخروج فلا ادري اين يذهبون

• (15) - كتب : مروة الماجد ، في 2011/09/30 .

الهذا الحد يفقد المال الانسانية

لكم الله يا اهلنا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء المحسن
صفحة الكاتب :
  ضياء المحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل عاجل ::: جبرائيل عليه السلام يهبط للارض ويعلن تأييده لمرسي

 حديث الشرف بين كاتب وعاهرة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 التحذيرات من تراكم الديون الخارجية على العراق غير واقعية  : محمد رضا عباس

 ثورة الأصبع البنسفجي ستبدأ من الأهوار!  : امل الياسري

 العمل : الثلاثاء المقبل موعدا لاجراء مقابلات التعيين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السيد مقتدى الصدر يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية 2014

 تقرير استخباراتي روسي يفجّر قنبلة إعلامية .. من هي الدول التي تدعم داعش وما هي طرق التمويل؟!!  : عبد الرضا الساعدي

  ماذا بعد الاستقالة  : عمر الجبوري

 الوقف الشيعي يعلن انطلاق الامتحانات الوزارية للمراحل المنتهيه في 48 مدرسة إعدادية للدراسات الإسلامية في عموم العراق  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قوات لواء أنصار المرجعيه تدمر برج للرصد والمراقبة تابع لداعش وتقتل 7 إرهابيين بقاطع الشركه المصرية شمال بيجي  : الاعلام الحربي

 علمانيو السنة والشيعة وتجاهلهم لتراث الامام علي(ع)  : سامي جواد كاظم

 القوة الجوية تدمر عدة أوكار لإرهابيي داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 أنا في الجنة وأنت في النار !  : فوزي صادق

 مسعود البرزاني يستخف بضحايا الهاشمي  : زياد اللامي

 سجالات التسمية وتردي الوضع  : عمر الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net