البنية المفهومية للزعامة التقيلدية
حكمت البخاتي

لازال مفهوم الزعامة التقليدي يشكل عنصرا راسخا في ثقافتنا التقليدية، وهو تعبير متضخم عن الأبوية المهيمنة على مجتمعاتنا، فقد ظلت الأبوية تشكل مسارات حياتنا الاجتماعية والسياسية، وتمددت من الأسرة الى الدولة وكأنها تستعيد حرفيا وتطبيقيا نظرية التطور الأسري الذي بموجبها تفسر نشأة الدولة لاسيما الدولة القديمة لكنها تصطدم بتفسير نشأة الدولة الحديثة.

ان أبرز نتاجات الابوية في السياسة هو مفهوم الزعامة التقليدية الذي يعبر عن تطورات سلطة الاب من الاسرة الى القبيلة الى الدولة، لقد كان صعود رؤساء القبائل الكبرى في التاريخ الى دست السلطة السياسية وتحولهم الى ملوك بعد اخضاع القبائل الاخرى يصعّد معه مفهوم الابوية السياسية، وفي تلك التصعيدية تاريخيا ينشأ مفهوم الزعامة التقليدية، وفي تطوراتها ينشا الاستبداد الذي عرفه الغرب بالشكل المقنن وعاشه الشرق بالمضمون القدري، وبذلك فان الدولة الحديثة في محاولة تجاوزها الاستبداد كانت تسعى الى إزاحة العنصر المؤسس للاستبداد ومن ثم تمكين الديمقراطية من إدارة الدولة ومؤسساتها، ونتيجة ذلك فان إزاحة مفهوم الزعامة التقليدية الذي ينبني على نوع من الامتيازات الموروثة والمخصوصة يكون لصالح مفهوم الادارة الحديثة الذي تحول بموجبه او تنازل بموجبه الملك او الزعيم التقليدي عن سلطته العليا لصالح سلطة الدستور التي صارت تمثل السلطة العليا في الدولة الحديثة وتحول بموجبه الرئيس الجمهوري الى كبير موظفي الدولة الحديثة.

 لقد تحولت الزعامة الى الادارة وتحولت الادارة الى المسؤولية امام الشعب الذي يمثل حقوقه ويعين واجباته الدستور، ولذلك لم تعد الدولة الحديثة دولة أبوية أو دولة تقليدية لازالت هي تعبر عن ناظمنا السياسي–الاجتماعي في مفهوم الدولة.

وبالقدر الذي يصطدم فيه مفهوم الزعامة التقليدي في دولنا بتطورات ومفاهيم الدولة الحديثة على المستوى الواعي بالتحولات التي يشهدها العالم، فانه يصطدم ايضا بهذا العالم ويعيش أزمات العلاقة مع دول العالم، وهو يفسر نسبيا طبيعة الحروب المستمرة في منطقتنا التي تعد أكثر مناطق العالم حروبا واكثرها التزاما وعملا بالزعامات التقليدية التي ازاحت المؤسساتية الحديثة عن دولنا ومجتمعاتنا فصرنا نهبا للفوضى وللعنف في ظل غياب النظام المؤسساتي.

والجانب الاخر والملازم لطبيعة الزعامة التقليدية هو الصراع المستمر في داخل البنية الاجتماعية القبلية، وتلك حقيقة ملموسة في التاريخ العشائري والقبلي في المنطقة والذي انتقل وبطبيعته تلك مع انتقال القبيلة او تطورها الى الدولة وانتقال الزعيم القبلي وتطوره الى الزعيم السياسي، فالزعيم القبلي ظل يعيش هواجس الخوف القبلي من الاطاحة به ويحمل السيف والخنجر الذي لا يفارق الشيخ في حله وترحاله دلالة تلك الهواجس من الخوف بالإطاحة به ويتحدث وبفخر التاريخ البدوي في المنطقة عن وقائع الاطاحة بهؤلاء الزعماء القبليين والكيد القبلي لإسقاط شيخ واقامة محله شيخا اخر.

لقد قدر لهؤلاء الزعماء القبليين ان يكونوا رؤساء الدول القوية والثرية في المنطقة، وقوتها نابعة من ولائها القبلي في بداية تطورها ثم تحولت منابع القوة لديها في ثرائها وبترولها وظلت دولها ممالك أو إمارات قبلية، ولقد ظلت مفاهيم القبيلة ومصطلحاتها سائرة لديها في طبيعة التعامل في علاقتهم بالدولة والمجتمع حتى في ظل الانظمة الجمهورية التي تشكلت في المنطقة، وكانت البنية القبلية هي التي تحكم سيرورة الدول فيها. وقد انهارت تلك الانظمة –نظام صدام حسين- تحت وطأة التنافس على الزعامة بعد ان استهواها طموح الزعامة العربية وخاضت بسببه حروبها الاقليمية وهي ما تؤكد على مركزية الحروب في البنية المفهومية للزعامة التقليدية.

ان الدولة تسعى الى تغليب مصالحها وفي حالة تهاونها بمبدأ المصلحة القومية العليا فإنها تجازف بمصيرها وتضع مستقبلها رهن ارادات سياسية خارجية، وغالبا ما تلجأ الدول الحديثة الى ضمان مصالحها بآليات اقتصادية وضمانات دفاعية وضمن تحالفات سياسية وعسكرية متكافئة –مثال حلف الناتو-، ولقد تخلت الدول الكبرى عن نظام الوصاية والانتداب بعد ان اعتبرته او هكذا تمخضت عنه القناعات الحديثة بالمصلحة العليا، بانه وريث فكرة الزعامات التقليدية الذي كان إنموذجها الاخير الإمبراطورية البريطانية.

 وانتهجت خطوات هذه السياسة المنظومة الكبيرة للاتحاد السوفيتي الذي اضاف الى تقليدية زعامته حلف وراشو وكان يضخ بذلك الى قدرته السياسية عنصر التفكيك الذاتي الذي تحول الى تفكيك أو تفكك تاريخي شهدته الكتلة السوفيتية لتعبر في تجربتها عن عقم وهزال النظرية القديمة في القيادة والزعامة التقليدية، وبدت مصالح روسيا الدولة المحورية في تلك المنظومة هي الأهم من أشكال غير ذات مضامين حقيقية وبراغماتية في الزعامة التقليدية، وبذلك فصلت في الثنائية المشوهة للزعامة التقليدية والمصلحة، لكن دولنا الراسخ فيها النظام القبلي والعقل البدوي وبنية الزعامة التقليدية فيه ظلت تحرص على ادارة مصالحها من خلال تلك البنية التقليدية التي دفعت فواتيرها من مردودات البترول بنسب تفوق ما قد يمكنها من بناء دول ومجتمعات قوية ومتعلمة وحديثة أكثر أمنا واستقرارا..

 الزعامات التقليدية تمدد الجغرافيا وحروب التاريخ

لقد تمددت شبكة الزعامة في هذه الدول الى مجال يستوعب الجغرافيا التي تنتمي اليها تلك الدول في ثقافتها وتاريخها، وأعني به المجال الاسلامي العام–السني، فقد لجأت المملكة العربية السعودية الى محاولة تمثل العالم الاسلامي في زعامته وقيادته في ظل الصراع الدائر بين الملك فيصل الملك السعودي والرئيس المصري جمال عبد الناصر في ستينات القرن العشرين حول زعامة العالم العربي الذي أثبتت شخصية الرئيس المصري قدرة سياسية وشخصية على تمثل زعامته، وحينها هتفت له الشعوب العربية وباركت له تلك الزعامة التي لا تخرج عن نطاق ومفهوم الزعامة التقليدية، وكان تفريطه بمصالح الدولة المصرية جزء من متطلبات الاستجابة الى النداء الشخصي الداخلي بتمثل تلك الزعامة التي تسببت اخيرا بخسارة السيادة على الاراضي المصرية.

 واما الملك السعودي فانه وللتعويض عن خسارته الزعامة العربية لجأ الى العالم الاسلامي لاسيما غير الناطق بالعربية لاحتوائه في الزعامة السعودية ذات الشكل الديني والمضمون القبلي ودعا الى فكرة التضامن الاسلامي في العام 1964م ثم عقد اول مؤتمر اسلامي في جدة في العام 1970م حضره 17 وزير خارجية من دول اسلامية لتتشكل من خلاله الامانة العامة للمؤتمر الاسلامي الذي كرس زعامة المملكة العربية السعودية للعالم الاسلامي وطبعا بصيغته السنية–السلفية، وفي هذه النقطة تفوق على المؤتمر الاسلامي الذي دعا اليه سابقا الملك السعودي عبد العزيز في العام 1924م في العام الذي أعلن فيه كمال أتاتورك إلغاء الخلافة الاسلامية وتحقق انعقاده في العام 1926م في مكة المكرمة، وبذلك كانت المملكة الناشئة تهيء نفسها للحلول محل الخلافة الاسلامية في الزعامة للعالم الاسلامي، وكان من الممكن لها تماما ان تتبوأ منصب الزعامة الاسلامية في عالم اسلامي اصابه الوهن والضعف وفقد كل مقومات قدرته الحضارية.

 وكان المؤتمر الثاني –الذي تحول الى منظمة التعاون الاسلامي لاحقا- يؤسس انشقاقا علائقيا داخليا في العالم الاسلامي الذي يشكل محوره ومركزه العالم العربي الذي آمن أو انخرط في الظاهرة الناصرية في قبالة ظاهرة الرجعية العربية التي كان يطلقها التيار الناصري واليساري على نظام الحكم الملكي في العربية السعودية، وهكذا بدا عالمنا مطحونا ومأسورا بالصراعات على الزعامة التي يغذيها ويديمها مفهوم الزعامة التقليدية في ظل الانظمة الابوية التي تهيمن على عالمنا العربي.

 لقد منحت تلك الصراعات أكثر من موطأ قدم في المنطقة العربية للدول المعادية لاسيما الولايات المتحدة واسرائيل، وانقسم العالم العربي في ولاءاته بين حلف الناتو وحلف وارشو، وهنا فقدت الجامعة العربية وظيفتها ولم تعد قادرة على أداء مهامها بعد ان كانت حلم يراود المؤسسين الاوائل للدولة العربية الحديثة، وكان ثمن هذا الانقسام هو خسارة العرب في كل حروبهم مع اسرائيل، حتى اذا انتهى عهد النزاع بين الزعامات العربية القومية والزعامات العربية الدينية ظهرت الثورة الاسلامية في ايران في العام1979م وقد أطلت بزعاماتها الدينية في المنطقة التي لا تخرج عن نطاق أو مفهوم الزعامات التقليدية، رافعة شعار تصدير الثورة الذي نظرت اليه العربية السعودية على انه أخطر تهديد يواجهها في زعامة العالم الاسلامي لاسيما وانه جاء هذه المرة بتبرير فقهي ضمن مفهوم ولاية الفقيه، وكانت الولايات المتحدة الامريكية تبحث عن البديل الجيوبوليتيكي لإيران يشغل بال السياسة الاميركية التي خسرت اهم قواعدها الاستراتيجية في المنطقة في أعقاب سقوط الشاه في العام 1979م وهنا توافقت المصلحة الأميركية ورؤية الزعامات التقليدية في المنطقة للعالم الاسلامي – السني الذي بدأ منذ هذه اللحظة يصاغ في التعريف به بالهوية السنية بشكل رسمي، وكانت العربية السعودية تخوض رهان هذا التنافس أو الصراع مع ايران على زعامة العالم الاسلامي الذي تحول وبشكل مقصود ومخطط له الى صراع اسلامي – طائفي، وكان تمدد الحركات الوهابية في أقطار ومجتمعات العالم الاسلامي واحد من نتائج هذا الصراع، وفيه نشهد البحث عن اختلافات المذاهب والفرق الاسلامية والتنكيل الفكري بمذاهب المسلمين، ولعل ظهور كتابات إحسان إلهي ظهير رجل الدين الباكستاني والمدعوم من العربية السعودية تعبير عن استفحال الصراع المذهبي والطائفي في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ الاسلام الحديث لاسيما وان كتابته ومؤلفاته كانت تركز على الاختلاف المذهبي والطائفي في العالم الاسلامي.

وفي تلك المنافسة السياسية كان الملك السعودي يقترح إلحاق لقب خادم الحرمين الشريفين بأسمائه الملكية بل وفي الصدارة منها، وهو أمر لم يعهده تاريخ الاسرة الملكية السعودية وهو يدخل في المواجهة الاعلامية والشعبية الاسلامية مع ظهور لقب الولي الفقيه في ايران الذي يتضمن فقهيا الولاية العامة على المسلمين والذي رأت فيه العربية السعودية استفزازا لزعامتها الاسلامية التي رسمتها وبشكل ممنهج في مطلع العقد السابع من القرن العشرين.

لقد كانت نتيجة هذه المنافسة على تبوء الزعامة التقيلدية في العالم الاسلامي ثلاثة عقود من الحروب والدمار الذي لحق بالمنطقة، فالحرب العراقية – الايرانية وحرب الخليج الاولى والثانية والحروب الاهلية التي شهدتها دول العراق وسوريا واليمن وهي قد بدأت تقف على اعتاب دول الخليج وبدأت تطرق ابوابها لاسيما في الازمة الخليجية – القطرية الاخيرة التي معها تحولت او تشققت عنها حرب الزعامات داخليا، وهنا بدأ الجسد الخليجي يواجه الحرب الداخلية لتحديد الزعيم المنتصر في النهاية على اشقائه وابناء عمومته كما تحكيها الذاكرة البدوية في تراثها الشفاهي والحكائي لتظل تغذي بنية أفكار ومفهوم الزعامة التقليدية، لكن هذه المرة يكون ترامب هو الحكواتي من خارج التراث البدوي، وهو يسعى الى تغذية النزاعات الخليجية، فهو حينا يحكي عن السعودية ويتهم قطر بالإرهاب، وحينا اخر يرسل قطعاته العسكرية البحرية لإجراء مناورات مع قطعات البحرية القطرية، ويحكي الاملاءات الخليجية التي تستبطن التركيبة النفسية للزعامة التقليدية، فالإملاءات تمنح احساسا فائقا بالنشوة في النفسية البدوية وتنمي الرغبة الداخلية والبدائية في ركوب المخاطر من اجل تصفية المنافسين على الزعامة، وقد شكلت قطر احد أكبر المنافسين الداخلين على هذه الزعامة الرتيبة وغير القابلة للديمومة والبقاء، لكن الذات العربية لازالت أسيرة ذلك الوهج التراثي واللحظة التاريخية التي عبرتها وأقصتها تحولات العالم الحديث.

  

حكمت البخاتي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/26



كتابة تعليق لموضوع : البنية المفهومية للزعامة التقيلدية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد ختاوي
صفحة الكاتب :
  احمد ختاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفرق بين دولة القانون ودولة العشيرة في العراق .  : محمد الوادي

 انه قرطاس ..... ولكن كشف مواقف  : امير الصالح

 عندما تضبط الادلة الجرمية قضائيا .. كيف يغلق ملف فساد؟؟؟  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 (بالصور) جامعة النهرين تشهد وقفة تضامنية مع القوات المسلحة والحشد الشعبي.

 لَيس لنا غير العراق ..سَيعود بخير  : محمد الدراجي

 جيشنا الباسل وانقاذ الانبار واهلها  : مهدي المولى

 ماتيسر من الوجع  : غني العمار

 وزير النفط : تأهيل حقل عجيل النفطي والمباشرة بانتاج النفط الخام والغاز الجاف  : وزارة النفط

 الهندسة العسكرية في الحشد تواصل عمليات اغاثة الاهالي في قاطع عمليات نينوى وواسط وميسان

 مع مارسيل خليفة في بيت الدين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 انتقد النائب عن التحالف الوطني هلال السهلاني زيارات المسؤولين والشخصيات الرسمية الى اربيل مؤخرا  ولقائها مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني

 بدر تقطع خط الإمداد لـ "داعش" في صلاح الدين وتقتل العشرات منهم  : منظمة بدر كربلاء

 صور + فيديو.. اللحظات الأولى وتفاصيل غارات التحالف على تنظيم "داعش" بسورية

 مكتب حزب الدعوة في الكوفة يقيم حفلاً تكريمياً لأبطال العراق بالدراجات  : احمد محمود شنان

 المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الحكيم يدين تفجير طوز خور ماتو ويدعو الى تفعيل قانون مكافحة الارهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net