صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

سلمان المنكوب عصفور الجنوب الشجي الذي فقد عشه.
د . رافد علاء الخزاعي

ان صوت الريف الجنوبي يسحر سامعه مع اول اه...اه...أه  تسمعها   تشغف القلب وتاخذك عبر ترابط تاريخي الى اجواء سومر واكد والاهوار ...حلم شجي يبحر بك عبر اسلافك في ذرات الحامض النووي لخليتنا السمعية انه ارتباط روحي ...ولكن من هذه الاصوات يفرض عليك نفسه رغم الفارق الزمني والبعد الثقافي لانك تشعر انه جزء من كيانك الروحي هكذا كان صوت سلمان المنكوب ابو داود وانا اسمعه في طفولتي من مسجل عمي ابو حياة  مسجل السوني الذي جلبه له صديقه من السعودية بعد حجه للبيت الحرام كانت  في بداية سبعينيات القرن الماضي بداية البكرة (الكاسيت) الذي بداء يؤدي بالاسطوانه الى نهاية عمرها وكنت اسمع منه اصوات مطربي الريف وقت الصباح وتالي الليل  مثل المنكوب وعبادي وسيد محمد وكنت اضحك واقول له عمي اسمع اليوم من تلفزيون بغداد قناة تسعة ام كلثوم...فريد الاطرش....عبد الحليم حافظ....ولكنه يردد لي كلمات الاغاني والموواويل لتدخل مسمعي وتجعلني اتابعها لاتذكر سيرة ابائي واجدادي في الاهوار...هكذا بدايتي مع المنكوب وقال لي عمي بعد استئذن والدي ان ياخذنا معه لحفلة في مدينة الثورة لحفلة عرس سيغني فيها المنكوب....وهنالك شاهدت شيء مختلف من اقبال الناس على الحفل بكثاقة كبيرة ولكن ما لاحظته هو وجود مسرح عالي  مفروش عليه الكثير من البسط الصوفية الجميلة والمطرزة بصور بنت الريف والمعيدي هنا  عرفت ان المنكوب يهتم بطريقة العرض الغنائي .وهو اتخاذه لاحدى العربات التي تستعمل في نقل البضائع  والتي تسحبها الحصن في الصباح وقد بداء العرض بمعزوفة جميلة لعازف الكمان فالح حسن وبعدها بداء مغنينا المغرد سلمان المنكوب بوصايا ثلاثة عدم مقاطعة الاغنية بالتداخل الصوتي وعدم رمي الاطلاقات النارية وعدم رمي المبالغ النقدية هنا زاد احترامي له لانه يعلن عن التزامه الفني وله  رؤية في المسرح الغنائي في مكونات بسيطة ليطلع على تقبل الجمهور لصوته من خلال الرؤيا لهم من مكان مرتفع وهكذا هو في كل حفلة لايقبل يغني لغيره فقد طلبت من عمي اغنية يادكتور التي كنت اعشقها ولم اعرف مغنيها انه عبد الجبار الدراجي  وعمي طلبها منه فقال له ابو حياة انت شيخ عزيز علينا وان اردك صعب ولكن هي اني لااغني اغنية غيري وهكذا اسعد الكثير بصوته الشجي وبطربه الاصيل حقا انه اسطورة الجنوب.... الفنان سلمان المنكوب مولود في مدينة كميت من اسرة دينية،هو المطرب سلمان بن غلام بن علي بن شرهان بن سالم من عشيرة العواشق - البو عامر. ولد سلمان المنكوب عام كما يذكر في مقابلة معه عام 1918 في ناحية المجر الكبير - ميسان، مدينة الكميت وتُوفي في بغداد الثاني من سبتمبر 2011 في مدينة الصدر ببغداد فأبوه غلام علي، واحد من قُراء المنبر الحسيني المعروف على صعيد البصرة والعمارة والفرات الاوسط، وجده لأبيه الشيخ شرهان العاشقي رجل دين وصل الى مراحل متقدمة في الفقه والشريعة.
 
يقول سلمان المنكوب:”كان والدي رجل دين وكان من قُراء المنبر الحسيني، وهو بمثابة الشيخ احمد الوائلي، في هذه الايام، وجدي الشيخ شرهان، بلغ (آية الله)، وهذا ليس غريباً فكثير من الفنانين، انحدروا من اسر دينية مثل ياس خضر، أبوه العالم الجليل خضر القزويني.
وعن معارضة ابيه وخلافه معه بسبب الغناء يقول: والدي لم يتفهم ولعي بالغناء، حاول جاهداً، ابعادي عن هوايتي ولكن دون جدوى، عندها قال لي:”اسمع ابني اكيد انا لا استطيع ان اذهب معك الى عالمك، فأنا رجل دين، وعليه من الطبيعي، ان تأتي انت الى عالمي“، وحينما رفضت كانت القطيعة فرحلت الى العاصمة بغداد ليبدأ مشواري مع الاحتراف وقد سكن منطقة الصرائف في الوشاش أن فيضانا نزل على منطقة الوشاش فتم اعلان هذه المنطقة منطقة منكوبة ومن هنا جاء اسم المنكوب وليكون صوت المنكوبين الحزين وما اكثر المنكوبين في عراقنا المليء بالالم والحزن.
 ومن حسن الصدف انه سكن في دار مجاورة لدارنا عند زواجه السابع في سنة 1981 فهو كان مزواجا وكما  سمعت اخيرا انه تزوج 13 امراءة وكنت وقتها في السادس الاعدادي  وكان دائما يحدثني عن الشعر  فكان حافضا للشعر وناظما وله ابيات وقصائد بلانقاط وله قصيدة لااحفظها الان تقراء من الجانبين .
 
 وعلى الرغم من أن التعليم الرسمي لسلمان المنكوب يكاد يكون محدودا, إلا أنه قارئ جيد للتاريخ, وهو يقرض الشعر الفصيح ويجيد كتابة الشعر العامي كالابوذية والزهيري والدارمي وكثير من أغانية من نظمه. ويذكر المنكوب أنه كتب قصيدة شعر في مدح اديسون مخترغ الكهرباء والقائذ الهندي غاندي. كما أن المنكوب يتحدث بالإضافة إلى العربية:الانجليزية, والفارسية، والتركية, والهندية وذلك لكونه عمل كبحار في بدايات حياته في البصرة. وهو كما يذكر معارفه بأنه يملك ذاكرة تكاد تكون آلة تصوير فوتغرافية فهو يتذكر الشعر, الأماكن، الاحداث وتفاصيلها. فله ذكاء فطري من نوع خاص , و تأثر في حياته بالمطرب العماري السيد فالح وتعلم منه الغناء. كما أن سلمان المنكوب يملك رؤى في الحياة نابعة من نظرة دينية عميقة يختلط بها أفكار عمر الخيام ويقول في مقابلة مع جريدة الصباح :"منذ طفولتي طلقت الدنيا، ولم ازل اصر على رأيي، كنت اتأمل الاشياء والمخلوقات بعمق منذ صغري، انظر الى الشجرة كيف جاءت ومتى اخضرت اغصانها ونضجت ثمارها، وهذه تحيلني الى قدرة الخالق، عرفت منذ زمن بعيد تفاهة وجودنا، فرحت اعيش حياتي بكل عنفوان. عشقت بقوة واحببت كثيرا، وكنت (خيامي) المزاج نسبة الى الشاعر عمر الخيام. ويختم قوله، وها انت ترى انني وصلت الى الشيخوخة وضنك العيش والمرض، وعصاي التي لا اهش بها غنمي انما لأخيف احفادي الصغار وادعوهم الى الصلاة والحد من شقاوتهم".أعلن تمرده أول مرة وهو بعمر 10 سنوات عندما أطلق لصوته العنان ليغني أغاني (مسعود عمارتلي) واغاني فناني زمانه، حيث كان يستقطب أقرانه من الصبية والبنات ليغني ما يحفظ بصوته المميز، وصل خبره الى أبيه الذي ثار لان كان يريد ابنه ان يكون خطيباً حسينياً.
 
 ان سلمان المنكوب شاعر وملحن وعازف عودو كمان وربابة. وله لون خاص وطريقة خاصة بالأداء امتلك بها القلوب والاسماع. وذو حنجرة قوية واسعة المساحات وبقيتْ هذه الحنجرة واسعة المساحات حتى بعد بلوغه العقد الثامن. غنى سلمان المنكوب جميع الاطور كالعنيسي، الحياوي, الشطراوي, الشطيت, المستطيل, الركباني, المحبوب، المجراوي، جبير الكون، العياش, الصبي, اللامي ,المستطيل، الغافلي، الحويزاوي, المحمداوي وغيرها. وتعتبر قراءة سلمان المنكوب لهذه الاطوار قراءة قياسية, أى إذا حصل اشكال في القراءة تُعتبر أو تُراجع قراءة سلمان المنكوب لحل هذا الاشكال. ولكن فوق ذلك أضاف سلمان المنكوب طورا خاصا به، والطور هو سلم موسيقي كامل غير ناقص وبدون عوج ولايصل لهذه المرحلة الا كبار المطربين, ومن خلال هذا الطور استطاع سلمان المنكوب أن ينقش اسمه في ذاكرة التاريخ فهو من القلائل المُبتكرين والمُخترعين. ويتحدث سلمان المنكوب مع جريدة الصباح عن طوره ويقول "لم يقلدني احد، لأن طوري صعب، حاول المرحوم رياض احمد ان يقرأ على طريقتي ولم يوفق، فقد دعاني المرحوم رياض في بيت كاظم اسماعيل الكَاطع، لكنه لم يستطع تقليدي ومع ذلك اخذ عني ابو ذية وكذلك قحطان العطار، الذي اعطيته موال اماه لا تحزني". يقول سلمان المنكوب في مقابلة مع جريدة الصباح:"انا اثق بجمهوري، فحتى بعد رحيلي سيُقبل الجمهور على اغنياتي وسيكون ثمنها مضاعفاً، ربما لم احصل على مجد مادي لكني حظيت بحب الناس وتقديرهم، فأنا اينما ذهبت القى الحفاوة والتكريم، جمهوري ليس الناس البسطاء، انما هم النخبة، لأني اديب وشاعر ومغن وشبيه الشيء منجذب اليه." سجل سلمان المنكوب لبيضافون والجقماقجي, والاذاعة والتلفزيون العراقيين. وله قرابة 600 كاسيت. وقد غنى سلمان المنكوب في كافة المناسبات سواء كانت وطنية، حفلات زواج، بل حتى الرثاء وهو أفضل من أداه.
فقد كانت اغنيته الاولى في الاذاعة( أوياكم) في سنة 1947  وكانت من اشهر اغانيه (هضيمة) و(امرن بالمنازل) و(ياسوالفنا) و(هلي ياحيف) و(على يادان دان) و(حبيبي وين هاي الغيبة)، وهذه الاغاني كانت جزء من شهرته التي طبقت الافاق بشكل اصبح الناس يرددونها لاسيما اغنيته (امرن بالمنازل / منازلهم خليه/ أكلها وين أهلنه/ تكول أكطعوا بيه)، حيث اقتبس من الكاتب نعيم عبد مهلهل ما قاله عنها (صارت بحة حنجرة سلمان المنكوب ثقافة مطلوبة من اغلب مطوعي ومجندي القوات المسلحة العراقية وهو يطلق سيمفونيته الشهيرة:( أمرن بالمنازل..منازلهم خليه...أكولن وين أهلنه..يكول اقطعوا بيه..)!
 ومن ذكرياته الجميلة عن الزعيم عبد الكريم قاسم الذي كان يحتفظ بصورته معه اينما ذهب وكان يبكي عندما تحين سيرته
 ان قصته مع الزعيم، التي زادت حبه وتعلقه به، وتعود به الذاكرة الى تلك السنين الخوالي ويذكر المنكوب حيث كان في السجن:
- سجنت لقضية شخصية، بينما كنا في الزنزانة، وصلت بشارة، فرح بها المساجين، وهي مرحمة، فخرج من خرج، وخفضت احكام البعض. اما انا فلم تشملني المرحمة، فأصابني الهم والحيف وضاقت بي الدنيا، فكتبت قصيدة اشرح فيها مظلمتي وأبث فيها شكواي وحزني ويقرأ لنا المنكوب ابياتها التي مازال يتذكرها جيدا ومنها:
كلها طلعت بس ترى المنكوب ظل
أظن توفيقي يا خويا بي عطل
الى ان يقول:
كل هظيم وعيني ما شافت النوم
وبقت اطفالي يا ابن قاسم تحوم
وين تنطي الوجه من غيرك اليوم
يا زعيم الشعب يا عبدالكريم
واذا اخي يأتي ومعه بشارة الخير، فقصيدتي قرأها الزعيم، وخط عليها بالقلم الاحمر، حيث شملني بالمرحمة، وخفضت محكوميتي من عشر سنوات الى سبع سنوات.. لكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد حدث الانقلاب، بعدها نقلت الى سجن بعقوبة ثم الى البصرة، حيث اعيدت محاكمتي ووبخني الحاكم، الذي اخرج القصيدة كشهادة ادانة لي، وصب جام غضبه علي قائلاً:”خلّي يفيدك زعيمك“ لاغياً المرحمة وهددني، اذا نطقت بكلمة اخرى، سيضاعف الحكم عليّ، وهكذا قضيت عشر سنوات في السجن.
ويعقب المنكوب، هذه القصة نموذج لقرب رئيس الوزراء من هموم المواطنين، وهذه هي الشفافية، مواطن يكتب لرئيسه ثم يأتيه الجواب بخط يده، فالرجل صاحب مروءة،  فكان يقول لي لا تلومني بحبه.. ثم تخنقه العبرة.. وتسيل دموعه على خديه كلما حان ذكراه..
وقد كان يكره الصحاف لانه منع اغانيه من البث الاذاعي وذلك لعزة نفسه وعدم تملقه وكما هو معروف عن المنكوب من عزة نفس لم اشاهدها عند احد كان يحب الظهور بابهى صورة حتى في مرضه وفي فقره وعوزه.
ومن عزة نفسه مارواه من حادثة في الاحواز.. - كنا في ضيافة احد الشيوخ في الاحواز حيث يجتمع اكابر المجتمع الاحوازي والايراني، وكان معي المرحوم داخل حسن وشهيد كريم ومجموعة كبيرة من المطربين والمطربات فغنى الجميع وبعدها طلب مضيفنا ان نغني للشاه مجاملة لنسيبه الذي كان ضيفا على الشيخ العلوان، فغنى الجميع ورفضت انا مدعياً بأني رجل موظف في الحكومة العراقية ولا استطيع ان امدح الشاه فهو ليس بملكي، ومازلت اذكر المرحوم داخل حسن الذي غنى”ايران صارت جنة“ وبعد يومين القي القبض عليّ وسجنت، فتدخل السيد نعمة احد الوجوه المعروفة والمحترمة في ايران واطلق سراحي واوصلني مع فرقتي الى الحدود العراقية بخفي حنين.. اكتشفت فيما بعد ان الامير شاه خان نسيب الشاه، لم يفوت لي رفضي الغناء فأمر بحبسي..
ان المنكوب كان مطربا فذا لم ياخذ دوره من الشهرة بسبب حصاره اعلاميا وكان شاعرا شفاهيا مرتجلا ضاعت الكثير من اشعاره بسبب عدم توثيقها ولكنه سيبقى خالدا في مسامع محبيه وان اغانيه الجميلة واشاعره ستفرض نفسها على من يسمعها ويقراها وهذه بعض من اشاعره وقصائده وابواذياته.
وين أهل الشيّم والبيهم أمروّه ؟
وين الجانوا يضحون للخوّه ؟
ليش اليوم عشرتنه أصبحت كَوّه ؟
جني مو أخيّك من بلد رومي
.............
أذا صارت الخوّه هيج جافيها
وذيجه دلتك التسكَيهم أجفيها
أكثرهم غدت تسمع حجي واشيها
وأبو حجي الصدك لوحيدته يحومي
بزقت بالبحر والبحر مالح..
اصبح ماء البحر من ريقها عذبا
نشف دم البجسمي ويبس يلداي
بكثر ما وهگ بيه الوكــت يلداي
غلض گلب الصديج وصار يلداي
يصيح اويا العدو كظوه اليــــــــــــه
&&&&&&&&&&&&&&
على راسك زماني تراب ذريت
عقوق وكل حقوق البيك ذريت
الصدگ ولچذب بالمرواح ذريت
الچذب غطى الصدگ من كل نويه
&&&&&&&&&&&&&&
غظى يانار گلبي ولهساني
على الولع دليلي ولهساني
شروط الها المحبه ولهساني
بيا مذهب مشيت وخنت بيه
اذا المـرء لا يرعـاك الّا تكلّفا * فدعـه و لا تكثـر عليـه التأسّـفـا
صديج اللي يجي بتكليف مردا
ابجيته اتصير ليّه البچة مردا
اذا مفتون روحه بصدگ مردا
ابدله بلا ترك و احمي الاذيّة
ولا خير في خلّ يخون خليله * و يلقاه من بعد المودّة بالجفا
و ينكر عيشا قد تقادم عهده * و يظهر سرّا كان بالامس في خفا
سلام علي الدنيا اذا لم يكن فيها * صديق صدوق صادق الوعد منصفا
صديج النكر عيشي و نكر ملحاي
عسي عينه بعمه و كل وكت ملحاي
بعد شيفيد بي لو كثر ملحاي
صديج الما صدگ ويّا خويّه
ارداي ثوب الصبر و على النوايب جلد
و اللي نخاني اطيحن دوم جلد و جلد
اطعن ارگاب العدا و براس اجلّد جلد
و اتعنّى للزينات افسابع سما لوسمن
لرگاب الانذال انا المعتني لوسمن
يللي تگللي الچلب من ياكله لوسمن
اليوم اكو انذال تاكل لحمته و جلد
ما تدري دمع البعد منّ العيون اشجري
لا تعرف بقصّتي ليّ بهواك اشجري
ذبني بجزيرة الزمن ما بيها فيّ اشجري
كل ما اگول انتهي هم مشكلة كلما
يبقي الالم بالگلب و جروحي انا كلما
گصدي يا گول الزعل من وجّهت كلما
بس گتلك اشبيك يا عمّي ازغار اشجري
يا نايم الليل جفني ما غمض ليله
سهران بمصيبتي و الهج باسم ليله
ادري اليونّون كل واحد علي ليله
لا ليلي آنا ليل و لا نهاري انهار
دمعي جري يا خلگ سوّي بخدودي انهار
صرحي البنيته علي راسي تراه انهار
خلّيت نايم زمانك لا سهرت ليله
ظلّيت بين الغرب محّد عليّ يمر
بالوجه اضحك چذب و بداخل دليلي يمر
اشرب لذيذ العسل و بوسط ريجي يمر
مندوم راح العمر ما شفت بيه راحلي
و اشچم عزيز الّذي يا وسفتي راحلي
مالوم دمعي لون هلّ و صبي الراحلي
الچنت آنا آمر عليه اصبح عليّ يمر
ان سلمان المنكوب صوتا جنوبيا سيبقى مع عصافير الجنوب التي تبحث عن اعشاشها عند عودتها من هجرتها الى سومر واكد واهوار ميسان.
الدكتور رافد علاء الخزاعي
 

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/30



كتابة تعليق لموضوع : سلمان المنكوب عصفور الجنوب الشجي الذي فقد عشه.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سميرة سلمان عبد الرسول ، في 2011/10/02 .

تقيري و أمتناني للرائع الدكتور رافد الخزاعي على أثرائنا بكل هذه المعلومات عن واحد من كو كبة العظماء الذين اهمل كل ذكر لهم وقلت معرفتنا بهم ...
سلمت منبرا عظيما ...تقبل مروري




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن البصام
صفحة الكاتب :
  حسن البصام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق يستنكر تفجير الجيزة ويؤكد وقوفه الى جانب مصر

 هيأة المسح الجيولوجي العراقية تستعرض انشطتها التخصصية في التنقيب والاستكشاف الجغرافي لمختلف المعادن والمواد الاولية لكافة مناطق العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 بلدان التوازنات وربيع العرب غير المكتمل!!  : سعيد البدري

 الاهوار بين مستقبلين  : علي الكندي

 المقاومة الكوردية هي إرهاب،أما صواريخ تركيا الكيماوية فلا !  : مير ئاكره يي

 مدينة القدس والواقع الديمغرافي الراهن  : علي بدوان

 ماذا بعد كأس أسيا  : علي الزاغيني

  ليس كل (مدعبل جوز)  : ابواحمد الكعبي

 السيسي يسيء لسلمان والأخير ينسحب من الجلسة ..!  : قيس المهندس

 محنة الديمقراطية في حزب البارزاني ..! الجزء الأول  : مير ئاكره يي

 الوحدة الوطنية هي صمام الامان  : جمعة عبد الله

 في منازل الاعتقاد  : ادريس هاني

 قمة العشرين وصعود نجم الصين  : علي بدوان

 الهجوم أفضل من الدفاع  : صبيح الكعبي

 مشكلة الطلاق في العراق ( 2 )  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net