صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

بين الوصفات المشفرة ورداءة الدواء ظهر العشابون .
حمزه الجناحي

تعتبر مهنة الطب وفن الصيدلة من اكثر المهن انسانية واهمها تعاملا مع بني البشر بكل طبقاتهم فهاتان المهنتان لهم مساس مباشر بصحة الانسان وتعافية وعودته سليم الجسد الذي منحه الله لبني البشر بكل تعقيداته وبكل طلاسمه التي لا يفقهها الا الاطباء وبائعي الادوية ولكن وللاسف الشديد ظهرت في العراق وبسبب غياب الرقابة الصحية عدة مشاكل اثرت تأثير مباشر على تعامل المراجعين مع الاطباء والصيادلة واصبحت هذه المهن عند البعض من المهن الفاسدة والكلام هذا يستثنى منه  الشرفاء والاطباء اللذين لازالوا يتذكرون القسم الذي ادلوه في أخر يوم من تخرجهم بان يكونوا صادقين وانسانيين ومهنيين في تعاملهم مع الانسان .

يتداول بعض الناس وبالخصوص هؤلاء اللذين اصبحوا زبائن لدى الاطباء بسبب سلب صحتهم التي هي كما يقال تاجا على رؤوس المعافين هؤلاء وبحكم ترددهم على الاطباء ينقلون الكثير من معاناتهم لذويهم وبعضهم اطلق العنان لصفحات التواصل الاجتماعي بنقل مايمر به  اخطر تلك الظواهر اليوم هي عدم أهتمام الاطباء بالتعامل الطيب واللطيف مع المريض ويشعر هؤلاء أن الاطباء اليوم أكثر خشونة في تعاملهم من بعض ارباب المهن الثقيلة على الجسد ,, بعض الاطباء وما ينقلون هؤلاء المرضى عينهم ليس على مرضاهم بل عينهم على كم هو عدد المرضى ليصل في أحيان كثيرة الى عشرات المراجعين اي أن بعض هؤلاء الاطباء يعاينون في ثلاث ساعات أكثر من خمسين مراجعا ولو عرفنا لكل مريض حصته من الطبيب ثلاث دقائق ونصف فقط ,, ليس هذا فقط بل هناك امرا صار شبه الشائع عند البعض من المراجعين المرضى وحتى اصحاب المهن الطبية والصيادلة ويتداولون به باستمرار وهي الوصفة الطبية المشفرة , الوصفة الطبية المشفرة هذه يعني أن الطبيب الذي يكتب لمريضه الدواء يكتبه بطرق واشارات وصور لا يستطيع حل رموزها الا صيدلية واحدة تم الاتفاق معها وهذه الصيدلية المتفق معها تبيع ذالك الدواء ربما باسعار مبالغة ضعفين اوثلاث اضعاف السعر الحقيقي ويصبح المريض او ذويه محرجا وهو يدورعلى الصيدليات الذي ينصحه بعضهم بالعودة الى الصيدلية القريبة من الطبيب لانها الوحيدة التي تستطيع فك الشفرة المكتوبة على الوصفة الطبية ولكن بسعر لا يستطيع المريض شراء الدواء منها لمبالغته في السعر او لأتفاق بعض الاطباء مع المستوردين للأدوية التي صارت تباع على الارصفة وفي الصيدليات بدون ان تمر على الشعب التفتيشية الرقابية وهذا يعني ان البعض من هؤلاء يتعاونون مع مستوردي الادوية لتصريف أدويتهم الرديئة المستوردة من مناشيء متدنية في تصنيع الدواء بصدليات خاصة لهم فيها نسب من الارباح يتقاضاها الطبيب في اوقات اخرى تجمع له  .

في بعض الاحيان نرى في مكان واحد مجمع طبي متكامل كانها محلات بيع الخضر والفواكه محل لسونار ومحل لتخطيط القلب ومحل للاشعة كلها عائدة للدكتور الفلاني وذهاب المريض الى اي مكان آخر لايستطيع الحصول على مراده لان كل شيء يتم بأتفاقات شيطانية يعجز بعض اصحاب تلك الأجهزة من التعامل معها اي أنك تشعر بانك وقعت في فخ غايته شفط كل ما بجيبك من دنانير.

هذه الظواهر لتي بدأت تتسع ناتجة عن غياب الرقابة الصحية على الصيادلة والاطباء وغياب وزارة الصحة التي هي المعنية الاولى التي لم تفعل لجانها لمحاربة هذه الظواهر هذا الذي يجري على المواطن وهو يبدأ رحلته من سعر كشفية المريض الى اسعار اجهزة التشخيص الى شراء الدواء والتي لاتقل عن مئة الف دينار صار عليه ان يبحث من يوصف له دواء آخر وبسعر بسيط  فلجأ الى محلات الاعشاب وعطاري الاوراق والمساحيق النباتية يملا جوفه بوصفات هؤلاء عله يجد في ما يتناوله شفاء له وباسعار مقدور عليها ولا يعاني من اسعار الكشفيات ولا السفر الطويل ولا البحث على الدواء فهو يذهب الى محل العشاب في السوق وينتهي كل شيء .

اما الميسورين ماديا فهؤلاء لا يمرون بكل هذه المعمعة ولهم في الهروب الى خارج العراق اطمئنان للتطبب بعيدا عن كل ما يجري من رحلة ربما تنتهي بالموت لبعد الطب العراقي عن مواكبة التقدم العلمي لهذه المهنة أو لقدم أجهزة التشخيص او لعدم كفائتها .

كان سابقا لزاما على الصيدليات وبأوامر الصحة ان تبتعد الصيدلية عن الاخرى مئة متر على اقل تقدير ولا يمكن أن تفتح صيدلية بجانب اخرى لتجنب المنافسة الغير شريفة التي يكون ضحيتها المواطن . وايضا ان قانون وزارة الصحة العراقي (نصّت الفقرة ( 5) من المادة (14) من قانون مزاولة مهنة الصيدلة المرقم 40 لسنة 1970 على الآتي  لا يجوز للصيدلي أن يصرف وصفة مكتوبة بعبارات او علامات غير مصطلح عليها في فن الصيدلة. اي أن كتابة الوصفات المشفرة هو تدني أخلاقي ومهني رافق الخراب الذي أصاب المجتمع برمّته) .

اين نحن اليوم من هذه القوانين ؟

العراق –بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/25



كتابة تعليق لموضوع : بين الوصفات المشفرة ورداءة الدواء ظهر العشابون .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناظم السعود
صفحة الكاتب :
  ناظم السعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منجزاتكم بأختصار  : مديحة الربيعي

 الشيخ خالد الملا: السعودية سبب من أسباب التطرف في العراق

 العدد ( 114 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 بالفيديو.. انتحاري يهرب من سيارته المفخخة بعد تعرضه لنيران القوات العراقية

 هل سيلتهم تنظيم داعش نفسه؟  : ماء السماء الكندي

 زارت النائب عن كتلة المواطن النيابية وعضو لجنة النزاهة البرلمانية منى الغرابي احد ابطالنا من الجرحى  : اعلام كتلة المواطن

 مجلس ذي قار: انطلاق حملة لمكافحة "زهرة النيل" الأسبوع القادم  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 إمبراطورية الصفيح العصرية  : تحسين الفردوسي

 الإصلاح وإنحراف المسار !  : رحيم الخالدي

 تفكيك الأسوانى  : مدحت قلادة

 الثامن من ايار المقبل اخر موعد لتسلم بطاقات الانتخاب

 ناحية سليمان بيك: عشرات الأسر اصبحت بالعراء بعد نزوحها من الناحية

 بهلوانية المخادعة والذرب المذروب  : تراب علي

 الفساد في العراق وكيفية القضاء عليه  : مهدي المولى

 مكافأة على العدوان أم التزامٌ بالكيان  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net