حق الضحية وسلوك الشرطة
احمد جويد
  توفير المساعدة المناسبة للضحايا في جميع مراحل الإجراءات القانونية حق إنساني وواجب قانوني وسلوك أخلاقي يجب أن تؤديه الأجهزة المختصة وفي مقدمتها جهاز الشرطة، فكثيراً ما تضيع حقوق الضحايا بسبب الإجراءات غير المناسبة التي تتخذها أجهزة الشرطة أو الكيفية التي تتعامل بها تلك الأجهزة بإدارة الملفات الخاصة بحقوق الضحايا وطرق سير عملية التحقيق، وقد تأتي مثل تلك الإخفاقات بسبب قلة الخبرة أو النقص في التدريب أو سوء اختيار الأشخاص المؤهلين لإدارة ملفات الضحايا أو ربما بسبب الفساد الذي تتهم به أجهزة الشرطة، إذ ينبغي تمكين الضحايا "من الحصول على الإنصاف من خلال الإجراءات الرسمية أو غير الرسمية العاجلة والعادلة وغير المكلفة وسهلة المنال"، ومن حقهم التماس الإنصاف من خلال الإجراءات التي يتبعها جهاز الشرطة.
 فالحفاظ على حقوق الضحية وحسن التعامل معه وخصوصاً في مرحلة سير التحقيق تجعله يشعر بالأمان والاطمئنان والثقة بجهاز الشرطة، الأمر الذي يلقي بمسؤولية ثقيلة على عائق الأجهزة المعنية في سلوكها وأدائها المهني لتنفيذ المهام المطلوبة منها، وبالتالي فالدور الذي يمكن أن تلعبه الشرطة تجاه الضحية قد يأتي بالكثير من النتائج الايجابية لصالح الضحية والوصول إلى الأهداف التي سار التحقيق من اجلها. 
 هناك عدد من الأدوار الايجابية التي يمكن القيام بها من قبل الشرطة تجاه الضحية وفي مقدمتها:
أولاً: إظهار المجاملة والاحترام الكافيين، إذ يجب على الشرطة أن تكفل أن الضحية يشعر "بأن الجريمة تحظى بالنظر فيها بأهمية وبالطريقة الصحيحة"، وهذا ما تضمنه (الفصل الخامس عشر-حماية إنصاف ضحايا الجريمة)، وبالتالي فإنه ينبغي لضباط الشرطة - من أجل منع الإحساس بالإحباط بين الضحايا أو زيادة شعورهم بالغضب والخوف وعدم الأمن - أن يتجنبوا إعطاء الانطباع بأن الجريمة جريمة تافهة أو أنه لا يجرى التعامل معها بجدية، فقد يشبه الإنسان غيره وهو أمر طبيعي، ولكن هذا التشابه لا يعني التطابق، ورغم تشابهه مع كل الناس إلا انه يوجد بينه وبين غيره فروق فردية لا تقتصر على الأفراد بل بين الجماعات أيضاً، وبالتالي فإن على رجل الشرطة أن يأخذ بالحسبان الاختلاف وعدم التشابه بين الناس في الفهم والثقافة وأن يراعي طبيعة وأمزجة الضحايا خصوصاً وهم تحت تأثير أو صدمة الجرم الواقع عليهم، وهذا من دواعي السلوك والتعامل الأخلاقي والإنساني لرجال الشرطة تجاه الضحية.
 الثاني: تستطيع الشرطة وبسبب مركزها المتميز إعلام ضحايا الجريمة بالطرق التي يستطيعون بها الحصول على المساعدة والتعويض وأنواع العون الأخرى، والأفضل تقديم المعلومات التي يريدونها في الشكلين الشفوي والمكتوب نظرا لأن الضحية قد يكون في تلك المرحلة في حالة من الانزعاج الكامل لا تمكنه من استيعاب المعلومات الشفوية المقدمة، وفى هذا الصدد قد ترغب الشرطة أيضاً في طمأنة الضحايا بالتأكيد على أن الجريمة غير مقبولة، وأنها ستبذل قصارى جهدها في تحقيق قضية الضحية والوصول الى الحقيقة.
 الثالث: القيام بنقل مختلف أنواع المعلومات الجوهرية للضحايا بصدد الإجراءات القضائية، والاستمرار في تقاسم المعلومات التي تتصل بالضحايا وباحتياجاتهم ومصالحهم، وهو أمر يتسم بالأهمية الأساسية لكفالة شعور الضحايا بمشاركتهم في الإجراءات الجنائية، ومن المهم أيضاً تمكن الضحية من الحصول على المعلومات عن نتيجة تحقيق الشرطة، وأن "تعطى الشرطة في أي تقرير إلى سلطات الادعاء بيانا واضحا وكاملا بقدر الإمكان عن الإصابات والخسائر التي تعرض لها الضحية". وهاتان النقطتان جوهريتان في طمأنة الضحية إلى أن مشاكله واحتياجاته تحظى بالمراعاة الواجبة من جانب السلطات المختصة.
 وقد يؤدى عدم تعريف الضحية بنتيجة تحقيق الشرطة إلى تقويض ثقته في النظام الجنائي القضائي وقدرة هذا النظام على التعامل مع الجريمة وآثارها، بالإضافة إلى ذلك فإن سلطات الادعاء قد لا تتمكن - في حالة عدم حصولها على معلومات تفصيلية وكافية عن آثار الجريمة الواقعة على الضحية المعني أو الضحايا المعنيين - من التوصل إلى تقييم كاف لخطورة الفعل غير القانوني، وهو أيضا ما قد يؤدى بالضحية إلى الشعور بالإهمال والى فقدان الثقة في العملية القضائية.
ويمكن إيجاز ما تقدم في النقاط الآتية:
1- تدريب ضباط الشرطة للتعامل مع الضحية بتعاطف وبطريقة بناءة ومطمئنة، فكثيراً ما نجد ضباط أو أفراد شرطة غير مؤهلين للتكيف مع الظروف التي ترافق الجريمة والحالة النفسية والمزاجية التي تصاحب الضحية في ذلك الوقت. 
2- أن تعرف الشرطة الضحية بإمكانات الحصول على المساعدة والمشورة العملية والقانونية، والتعويض من المجرم والتعويض من الدولة، وهذا ما لمسناه في الظروف الحالية وبخاصة في العراق وذلك بترك الضحايا دون تعويض مادي أو معنوي يواجهون مصيرهم لوحدهم. 
3- أن يتمكن الضحية من الحصول على المعلومات عن نتيجة تحقيق الشرطة، وأن يشعر الضحية باهتمام الشرطة وجديتها في التحقيق، خلافاً لما يرد من تقارير بتمييع التحقيق وإفلات المجرمين من قبضة العدالة وهي جريمة نفسية أخرى تقع بحق الضحية تضاف إلى الجريمة التي ارتكبت بحقه.
4- أن تعطي الشرطة بيانا واضحا وكاملا بقدر الإمكان عن الإصابات والخسائر التي وقعت على الضحية في أي تقرير يقدم من قبلها إلى سلطات الادعاء العام، وهو ما يسهم بحفظ جميع حقوق الضحية المادية والمعنوية. 
5- تعريف الضحايا بدورهم وبنطاق الإجراءات وتوقيتها وسيرها، وبالطريقة التي يبت بها في قضاياهم، ولاسيما حيث كان الأمر يتعلق بجرائم خطيرة وحيثما طلبوا هذه المعلومات، وهذا ما يسهم في الوصول الى العدالة المنشودة.
6- إتاحة الفرصة لعرض وجهات نظر الضحايا وأوجه قلقهم وأخذها في الاعتبار في المراحل المناسبة من الإجراءات القضائية، حيثما تكون مصالحهم عرضة للتأثر وذلك دون إجحاف بالمتهمين وبما يتمشى ونظام القضاء الجنائي.
7- توفير المساعدة المناسبة للضحايا في جميع مراحل الإجراءات القانونية.
وبالنتيجة يبقى السلوك الشرطوي مرهون بإرادة الدولة وسياسة الحكومة وثقافة المجتمع، فالتأكيد على أهمية تعزيز القيم الروحية والأخلاقية والمهنية لدى أفراد الشرطة ينتج قيادات أمنية واعدة وصالحة لديها القدرة على التأثير الايجابي في سلوك الأفراد والضباط بعد أن أصبحت بعض القيادات عاجزة عن التعامل الطيب مع المواطنين وعن التفاعل مع (شعار الشرطة في خدمة الشعب)، لهذا باتت الحاجة إلى تواجد قادة استراتيجيين يشرفون على أداء أفراد الشرطة ويسهمون في إحداث نقلة نوعية في سلوك رجالهم وتنمية مهاراتهم وفقاً للمتغيرات والمستجدات التي تتطلبها الظروف المحلية والإقليمية الدولية المعاصرة أمر ضروري يجب إدراكه للوصول إلى تحقيق العدالة وإنصاف الضحية.
* مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
http://adamrights. org/
 

  

احمد جويد

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/29



كتابة تعليق لموضوع : حق الضحية وسلوك الشرطة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاعلام الامني:القبض على ارهابيين عرب الجنسية في نينوى

 الصديقة الشهيدة رقية بنت الإمام الحسين عليهما السلام  : غائب عويز الهاشمي

  هروب من سجن الضمير الى سجن الذاكرة  : زهير مهدي

 صور لمظاهرات قبيل ثورة العشرين من القرن الماضي

  أمن الحشد تكشف عن إغلاق 320 مقرا وهميا أغلبها في بغداد

 حروب شاذة تعيشها مهنة المحاماة(ج18)  : د . عبد القادر القيسي

 وصول ٨٠ جثة لعناصر "داعش" الى مستشفى تلعفر قضوا بمعارك مع الحشد الشعبي

 الهرطقة مع تجارب المسرح العالمي (دراسة موضوعية في الأبعاد القيمية) الجزء الثاني  : قصي شفيق

 التحديات لم توقف الشعب العراقي لأداء زيارة الأربعين

 النصف الاخر صراعٌ مرير  : امال كاظم الفتلاوي

 الـصدرُ الـنّحيل  : علي محمد عباس

 درة المعارك الأخيرة.لماذا أشاع الغرب مصطلح الارهاب على المسلمين ماهي الاهداف الكامنة وراء ذلك؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الاولمبية بعيداً عن ( الردح ) و( الثريد )  : عدي المختار

 الحشد الشعبي يسيطر على السيول وينتشر في النقاط الحرجة لمواجهة الطوارئ

 رأي المرجعية الدينية في بناء الحرس الوطني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net