إنهم... لايستحون حقا
تانيا جعفر الشريف

يو م كتبت  مقالتي ((ألا تستحون )) إنتفض البعض واتهمني (بالردة) وعد كلامي قاسيا ومتشنجا وضبابيا وظالما ...أليوم وبعد قرابة سبعة شهور ماذا عسى أن يقول المعترضون على تلك المقالة..
سياسيون قضوا أكثر من شهرين بالإعتراضات والطعن بصحة وشفافية النتائج وطالبوا بالرجوع للقرون الوسطى في طريقة العد وصدر قرار العد خلافا لكل منطق وبإشراف ومراقبة المعترضين أنفسهم حتى قيل إن بعضهم قد نقل مقر إقامته إلى مبنى المفوضية وجاءت النتائج مطابقة بل وجد إن ثمة أصواتا أضيفت للقائمة المعترض عليها والمتهمة بالتزوير .
يقولون إن علاوي وقائمته العراقية (بحق) هو من يعرقل تشكيل الحكومة..
طيب إلتففتم على الدستور والغيتم الإستحقاق الإنتخابي وأيدت المحكمة الإتحادية (فكرتكم) باعتبار القائمة الأكبر هي التي تشكل لاحقا وشكلتم صوريا تحالف الأخوة الأعداء نكاية بالعراقية الفائزة .. فماذا فعلتم بعيد زهاء سبعة شهور . كتلة بقيت خمسة شهور بدون إسم ولا أدري أية صفة قانونية كانت تحمل وبماذا يخاطبها الأخرون ثم سميت ولكن بقيت بلا رئيس ولحد الآن .
وحيث إن الكتلة الأكبر عليها أن تسمي رئيسا لها ليتسنى لرئيس الجمهورية بتكليفه بتشكيل الحكومة فقد بقيت وإلى اليوم بلا مرشح (حقيقي) للمنصب....
 كل هذا ويتهمون القائمة العراقية وعلاوي بعرقلة العملية السياسية .. بماذا عرقلها ؟ ألإئتلاف الوطني وضع من البداية خطا أحمر على المالكي وجعلوا(الكباحة) بوجه التيار الصدري المسكين و حيث (مجرد) لمح الصدريون بأنهم (قد) يرفعون الخط الأحمر على المالكي إنكشفت الحقيقة ففي الوقت الذي دعي لاجتماع  في الهيئة السياسية للتيار الصدري حضر الجميع باستثناء الكتلة التي تعرقل(بحقيقة الأمر) تشكيل الحكومة وتضع العوائق أمام المالكي لتشكيلها وهي كتلة المجلس الأعلى ذات السبع مقاعد لاغير .بل الأغرب إنه في ذات الوقت الذي اجتمع التحالف لتسمية المالكي كمرشح وحيد كان السيد عمار الحكيم يجتمع بالسيد علاوي ليعلنا من هناك إنهما  لن يشاركا بحكومة برئاسة المالكي....
ما أحقر السياسة .. وهل هذه السلوكيات من السياسة بشيء.( لو ألعب لو أخرب الملعب) إنهم يخططون هذه المرة لتشكيل تحالف أكبر من التحالف الوطني يستطيع الوصول (عددا) إلى عتبة ال(163) وطبعا حتى لو تشكل وأيضا بدون اتفاق على الأساسيات كإسمه ورئيسه ومرشحه وبالتالي سينحل عقده بعد شهر أو شهرين..
لقد لعب قطبا التحالف الوطني(الكاذب) على حبل العراقية و(ضحكوا) علينا وعليها كثيرا . كيف؟ كل منهما (يخيف) الآخر بأنه لو لم يقدم الآخر تنازلا فإنه سيلجا للتحالف مع العراقية . في حين إنهما معا متفقان إن الإتفاق مع الشيطان ممكن والإتفاق مع العراقية لا .هذي حقيقة..
فالتحالف الوطني تحالف(وإن أنكروا) طائفي مطلق والدليل إن قياداته وقواعده كثيرا ما قالت إن القائمة العراقية سنية  وبالتالي فلا يصح أن تتولى تشكيل الحكومة .هذا كلام قاله (ممن سمعتهم بأذني) د/ همام حمودي والسيد بيان صولاغ والسيد المالكي نفسه ...
وحقيقة أقولها أمام الله إن القائمة العراقية هي قائمةأقرب للوطنية من كل القوائم يكفي فيها وجود أمرين ...
ألأول .. إنها حصلت على أصوات في كل المحافظات العربية في العراق بما فيها كركوك التي يزعم الإخوة الكورد إنها ذات أغلبية كردية ورغم هذا حازت فيها العراقية على المركز الأول ومعنى هذا بالنتيجة إن بعض الكورد والتركمان قد انتخبوها...أليس كذلك؟ الثاني .. إن أكثر من ربع أعضائها المنتخبين هم من العراقيين الشيعة وليس تسعة أعضاء كما يروج من أعضاء في التحالف الوطني والتسعة الشيعة هم من بغداد فقط لو يعلمون .فالعراقية ذات ال91 مقعدا منها 24 شيعيا وبعض الأكراد الذين فازوا في كركوك ونينوى ...
في حين إن التحالف الوطني بمجموعه لم يفز بمقعد واحد في ثمان محافظات عراقية .ماذا نسمي هذا؟ولماذا التعكز على هذه الورقة الخائبة المدمرة(شيعة وسنة) ...
وحقيقة قد نجد 0بالفعل.عربا في قائمة التحالف الكوردستاني ولكننا أعجز من أن نجد كورديا أو سنيا في التحالف الوطني..(أيضا ماذا نسمي هذا) ...؟ أنا هنا لم أشأ طرح الموضوع من زاوية قومية أو مذهبية ولكني أحاجج البعض حصرا ...
هنا دعوني التعريج على مسالة أرى إنها أساءت لكل سياسيي التحالف الوطني(إن وجدوا) ... فهم وبإجماع مطلق واثقون من عدم قدرة العراقية على تشكيل حكومة بدونهم وبدون الكورد وحيث إنهم لن يدعموا بأي شكل من الأشكال كما يصرحون بالسر والعلن حكومة برئاسة علاوي . كما إن الكورد نعرف موقفهم من قائمة الحدباء الموصلية التي فازت ولو بإسم آخر بأكثر من20 مقعدا برلمانيا برئاسة السيد أسامة النجيفي الساعي لتعريب نينوى بدلا من تكريدها وكذلك موقفهم من عمر الجبوري الذي يحمل نفس الغايات في كركوك .بالنتيجة فالكورد لن يدعموا علاوي أبدا...
هنا أقول لماذا التف التحالف الوطني على الدستور واستولى على حق علاوي بالتكليف بتشكيل الحكومة وليس تشكيلها لأنه لن يستطيع ؟ ألم يكن ذلك  وكم كان ذلك سيوفر لهم من الوقت الدستوري  للتحضير للتكليف اللاحق لهم بعد عجز علاوي . بدلا من الخروقات المستمرة للدستور ...
هل من المعقول لدولة يتفاخر ساستها بأنها أم الحضارة  ومعلمة البشرية . أن برلمانها أنهى فصلا تشريعيا كاملا (ستة شهور) لم يعقد فيها سوى جلسة واحدة استغرقت بالضبط تسع أكرر تسع دقائق وهم يحضون بكامل استحقاقاتهم المادية والمعنوية وليذهب من انتخبهم للجحيم .
ألصدريون بإعلانهم إمكانية رفع الفيتو عن المالكي(بغض النظر) تحت ضغوط من حصل هذا الإنقلاب كشفوا عورات الآخرين وإن لم يقصدوا وتلك مشكلتهم الأزلية وهي (فقرهم السياسي ) حتى أمسوا (كما أقول دائما) سلما يصعد عليه الآخرون ثم يكسرونه وإنهم يصلحون( للإستعمال )مرة واحدة كل أربع سنوات ..
أعجبتني صراحة القيادي الصدري بهاء الأعرجي في برنامج المختصر بقوله نحن سياسيون نفتقر للأخلاق(يقصد الأخلاق السياسية) وإن ما موجود هم سياسيين طارئين وسماهم حرفيا (سياسيون بالصدفة) ولكن ما ذنبنا نحن الشعب العراقي أن ندفع ثمن سوء خلقهم السياسي وانعدام خبرتهم وعدم شعورهم بمسؤولية ما يجري ...
بعيد الإنتخابات وقبل بايدن كتبت إن الحل المثالي لتشكيل حكومة قوية تتسم بطابع وطني هي بتحالف علاوي والمالكي ولاحقا كتبت حتى لو تم تقاسم السلطة (سنتين لكل واحد) وأوردت أمثلة حصلت في دول كبرى كإيطاليا والمانيا وتركيا وماليزيا وغيرها بدلا من أن نبقى نراوح وقد نفدت قرابة سنة من سلطتها .
أعرف إن السيد المالكي(ألذي لا أشك لحظة بوطنيته)(مغلوب على أمره) والإدعاء بتماسك قائمته صحيح ولكنه مرهون بتنفيذ أجندة بعض قياداتها وبالتالي فهي قوة ظاهرها التماسك وباطنها خلاف ذلك ..
وقبل أيام فقط كتبت أخشى أن تشكل حكومة تجعلنا نتباكى على الوضع الذي نحن فيه الآن بمقتضى الشحن وفرض الإملاءات كشروط مسبقة لدعم هذه الكتلة أو تلك ...
ألعراق وعراقيوه وحدهم من يدفع الثمن وأما الساسة وحيث إن الدستور وضع خلف الظهور ولا من محاسب أو رقيب وحيث إن المحكمة الإتحادية رهينة بالقرار السياسي فلن(أقولها بمرارة) أعول خيرا على القادم من المستجدات التي أفضلها أن تشكل (حكومات) متداخلة ببعضها .. وأقصد رئيس وزراء لا سلطة له على اغلب وزرائه وهذا الذي يجعلني أقول(بحرقة قلبي) ليتنا نبقى على هذا الوضع فلعله أفضل.في ضوء الطريقة التي قد ستشكل بها حكومة ...يكفي إن الورقة الإيرانية فيها هي الطاغية بشكل مطلق (وتحريكها) هذه المرة الصدريين بدلا من المجلسيين لعدم كفاية تمثيلهم  وانحسار قاعدتهم بشكل مريب ولكي تثبت إيران لأمريكا إنها تمتلك الأوراق والأوراق البديلة لو تطلب الأمر .
ألقول إن الناخب العراقي(المسكين) هو سبب المشكلة كما يقول البعض ومنهم الخبير القانوني السيد طارق حرب لأن الناخب لم يشكل الكتلة الأكبر بأصواته أمر معيب ومضحك ومقزز .فقد حصل مثل ما حصل من تقارب في الكتل الفائزة في اغلب دول العالم وهذه طبيعة الديمقراطية وآخرها في(إسرائيل ) وبعدها قبل أشهر قليلة في بريطانيا فهل التف أحد على الدستور وتحجج بهذه الذريعة الخائبة .. في (إسرائيل) كلفت ليفني الفائزة نسبيا وقبل نفاذ الوقت الدستوري 0يئست.من عدم قدرتها بتشكيل حكومة, فأبلغت الرئيس فكلف الفائز الثاني نتنياهو وتحالف مع باراك وآخرين وشكلوا حكومة ائتلاف ضمن السقف الدستوري .
لو قلت يا سياسيينا لقد جزع الشعب فاحسبوا حسابه سيقولون هذا تحريض وأتهم ومن يؤيدني ولو بتعليق قصير بدعم( الإرهاب ) ولو سكتنا فلا يشعر أحد بنزيفنا وخط الفقر في عراقنا تجاوز عدد القابعين أسفله الخمس وبلغ الفساد مدى نحسد النيجر والصومال عليه

  

تانيا جعفر الشريف

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/24



كتابة تعليق لموضوع : إنهم... لايستحون حقا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ماجد رؤوف من : العراق ، بعنوان : شكرا للكاتبة للتنبيه في 2010/10/24 .

السلام عليكم
يبدو ان الاخت الفاضلة قد نصبت نفسها محامية لاياد علاوي البعثي
ووضعت نفسها بدل المحكمة التي صادقت على الانتخابات واقرت الفوز لعلاوي حينما فسرت المادة 76 من الدستور العراقي الذي رفضه اغلب المنتمين الى قائمته البعثية السنية ... وقر رت الكاتبة ان فوز علاوي بالانتخابات جعله سيد الموقف بينما تفسير المحكمة الاتحادية كان مخالفا لما تفضلت به الكاتبة ...
اما بالنسبة للمحافظات الثماني التي قالت عنها الكاتبة والتي لم يفز فيها اي من الائتلاف الوطني ولو بمقعد واحد نذكرها بما حصل في ديالى فقط حيث خرج الارهابيين البعثيين ليوحدوا صفوفهم بارهاب من يخرج الى الانتخابات ليتوعدهم بالقتل في حالة انتخاب اي شخص من دولة القانون او الائتلاف الوطني
ثم ماذا تفسر اختنا الكاتبة بان في الموصل لم ينل مجموع الائتلافين الا مجموعة اصوات فقط من مناطق شيعية معروفة وهكذا ببقية المحافظات الثماني
خلاصة القول ان الاخت نبهتنا الى ان القائمة العراقية قائمة سنية بحته فشكرا لها




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الماجدي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الحسين منهجٌ وهدف.  : حرز الكناني

 ممثل المرجعیة السيد احمد الصافي ينتقد الوضع التربوي ويحذر من التفكك الأسري

 عودة الإبن البار  : تانيا جعفر الشريف

 فرق الدفاع المدني تخمد حريق نشب في احد المزارع اثر انفجار عبوة ناسفة

 بيان مؤسسة الامام الشيرازي العالمية بمناسبة ذكرى يوم الاسير الفلسطيني  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 سأقول بملء فمي..لن انتخبكم؟!  : سيف اكثم المظفر

 العثور على ملابس داخلية لامير سعودي في تلعفر  : سامي جواد كاظم

 الصدر يقدم للعبادي قائمة شخصيات لتشكيل لجنة لاختيار الوزراء، ویطالب بخدمة النجف

 روحاني : أمريكا سلّطت “داعش” على الشعب العراقي لأجل بيع السلاح

  اين نحن من دول العالم المتحضرة والمتخلفة  : ابراهيم عسكر خضير

 الحمامي يودع بطل العاب القوى مصطفى داغر للمشاركة في بطولة اسيا  : وزارة النقل

 فحيح افعى  : محمد نوار

 بين السطور . الاستحمار في العمل السياسي وتردي الخدمة  : واثق الجابري

 لقاءٌ حميميٌّ في مملكة الحنين!  : امال عوّاد رضوان

 وزير الصناعة والمعادن يناقش اجراءات استغلال سكراب النحاس في الشركة العامة للصناعات النحاسية والميكانيكية وسبل تسويق منتجاتها النمطية للقطاعين العام والخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net