صفحة الكاتب : فراس الكرباسي

النجف الاشرف تعلن ان القدس في ضميرها كانت ومازالت
فراس الكرباسي

بقلم : الصحفي فراس الكرباسي

العراق – النجف الاشرف

24/9/2011
 

وقع بين يدي خطاباً صادر عن المرجع الديني اية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي للعالم الاسلامي ذو الرقم (282) وعنوانه (القدس في ضمير النجف الأشرف) يشرح فيه كيف ان (القدس) كانت وما زالت في عيون واحداق علماء وابناء النجف الاشرف.

 

 وجاء هذا الخطاب المتلفز بمناسبة احياء يوم القدس العالمي والذي تم تحريره ونشره في صحيفة الصادقين الصادرة من المكتب الاعلامي للمرجع، وقد اختار المرجع اليعقوبي عنوان الخطاب مع كون الشواهد من شعر جدّه الشيخ محمد علي اليعقوبي (رحمه الله) بناءً على طلب اللجنة المنظمة لمهرجان النجف عاصمة الثقافة الإسلامية عام 2012.

 

واود ان استعرض النص الكامل لما تحدث به المرجع اليعقوبي،حيث قال في بداية حديثه" رسالة النجف الأشرف التي هي رسالة المرجعية الدينية والحوزة العلمية الشريفة إنسانية عالمية لا تقتصر على إغاثة الشيعة في العالم، ولا على عموم المسلمين، بل إن اهتماماتها وشعورها بالمسؤولية يمتد ليشمل البشرية كلها , لأنهم ورثة الأئمة المعصومين (عليهم السلام) الذين هم ورثة جدهم المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وقد خاطبه ربّه الكريم [وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ] (الأنبياء:107) وليس للمسلمين فقط، ويظهر من الآية منشآن لهذه الرحمة العالمية، أولهما من طبيعة التكليف من الله تعالى بالرسالة العالمية، والثاني من الخصال الكريمة لشخص النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كونه بنفسه مملوءاً رحمة للعالمين، وهو مظهر تتجلى فيه الرحمة الإلهية، وهذان الأمران موجودان بدرجة من الدرجات في ورثة الأنبياء والرسل (سلام الله عليهم)، وهم مراجع الدين".

      

ويتابع المرجع اليعقوبي "هذه الحقيقة يؤكدها أمير المؤمنين (عليه السلام) في عهده الذي كتبه لمالك الأشتر لما ولاه مصر، قال (عليه السلام) فيه: (وأشعِرْ قلبَك الرحمةَ للرعية، والمحبةَ لهم واللطفَ بهم، فإنهم صنفان: إما أخٌ لك في الدين، أو نظير لك في الخَلْقِ) أي أن الناس الذين يعيشون معك على هذه الأرض الواسعة، إما يرتبطون بك برابطتين وهي الإنسانية والأخوة في الدين، أو برابطة واحدة وهي الإنسانية وعلى كلا التقديرين فهم يستحقون منك الرحمة والعطف واللطف". وفي ضوء هذا فإن اهتمام النجف بقضايا الأمة العربية والإسلامية بل العالم كله نابع من صميم مسؤوليتهم، وسأتعرض للشواهد من شعر جدي الشيخ محمد علي اليعقوبي (رحمه الله) (1896-1965) الذي كان عالماً محققاً موسوعياً وله عدة مؤلفات، وعُرف بإبداعه في الخطابة حتى لُقّب بـ(شيخ الخطباء) وكان واجهة وناطقاً باسم النجف الأشرف يُعرِّفها للوفود الزائرة من علماء ومفكرين وأدباء وملوك وقادة سياسيين، ويشرح لهم تأريخها وتأريخ رجالها وإسهاماتها في مختلف العلوم والفنون والآداب".

      

ويشير المرجع اليعقوبي في حديثه "ورغم صعوبة الاتصالات يومئذٍ، إلا أن النجف كانت تتابع أولاً بأول أحداث العالم وتبرز انطباعاتها ومواقفها إزاء تلك الأحداث، وكان لجمعية الرابطة الأدبية –التي ترأّسها جدي اليعقوبي أكثر من ثلاثين عاماً حتى وفاته- حضورٌ في مختلف الفعاليات والقضايا، ولها مهرجان يسمّى بمهرجان الأدب الحي، وواضح من عنوانه أنه يلاحق القضايا والأحداث الحية".

      

ويواصل اليعقوبي حديثه "لما عزم الحلفاء المنتصرون في الحرب العالمية الثانية على عقد مؤتمر للسلام عام 1945 من ممثليها في سان فرانسسكو للنظر في شؤون ما بعد الحرب الثانية، قال جدي (رحمه الله):

يا ساسةً قد عقدوا المؤتمـــرْ ---- للسلم رفقاً ببقايا البشــــــــــرْ

وهتْ قوى المدفعِ فاستنجدوا ---- قوة  آرائكم والفكــــــــــــــرْ

أبادت الحرب نفوس الورى --- فاستنقذوها من عظيم الخــطر

 

إلى أن قال :

متى نرى الظلم هوى ناكصــــاً ---- متى نرى العدل علا وانتصـر

فأطفئوا النار التـــــــــي أوقدت ---- فاتقدَ الكون بها واستعــــــــــرْ

ستة أعوامٍ عليهـــــــــــــا خلت ---- وليس للرحمة فيها أثــــــــــــر

لم يُرحمِ الشيخ على ضعفــــــه ---- فيها ولا الطفل حماه الصغـــر

تلك التي ما سُجِلت مثلهـــــــــا ---- الأيام فـي تأريخها والسيـــــــر

حســـبكَ يــا غــربُ بهــا عبرة ---- تنسيك مـا عِشتَ جمــيع العـبر

      

كانت النجف تتعاطى مع أحداث الوطن العراقي والعالمين العربي والإسلامي على حد سواء، ففي الوقت الذي ترثي مراجعها وعلماءها وتحتفل بهم وتحيي مناسباتها الوطنية والدينية فإنها ترثي بنفس القوة مفكري الأمة وقادة الثورات في البلاد العربية وتتفاعل مع حركة الشعوب.

      

قال جدي (رحمه الله) في هجوم فرنسا وإسبانيا على المغرب الذي يعرف بالريف:

أتتْ زُمر (الإسبان) تترى وخلفهــــــــــــــــا ----- الفرنسيس في جيشٍ على الريف حاشـدِ

فيا دولتي بغيٍ حدا الظلم فيهمــــــــــــــــــــا ----- إلى حرب شعبٍ ماله من مساعــــــــــدِ

حنــاناً عــلى الريـــف الضــعيــف فــــإنـــه ----- (مــن الظـلمِ سـعي اثـنين في قتل واحدِ)(هو للقاضي الأرجاني وصدره (أعينيَّ كُفّا عن فؤادي فإنه)).

 

 

وقال (رحمه الله) بحلول أحد الأعياد والبلاد العربية ترزح تحت احتلال الدول الغربية بعنوان (أعياد أم مآتم):

أرى الناس في عيد يُحيّي به الفتـــــــــــــى ----- أخاه عناقاً والثغور بواســــــــــــــــــــمُ

وقد أحدقت في الشرق من كـــــــــل وجهةٍ ----- مصائبُ تبكيها العلــــــــــــي والمكارمُ

من الأرض ترمى بالقذائف والسمــــــــــــا ----- فلم تدرِ أي القوتين تقـــــــــــــــــــــاومُ

إذا استنجدت لم تلقَ عوناً ومنجــــــــــــــداً ----- أو استرحمتْ لم يُلفَ في القوم راحــــمُ

فـــــما هــــذه الأفــــراح إلا كــــــآبــــــــةٌ ----- ومــــا هــــــذه الأعــيــــاد إلا مـــآتــــمُ

 

 

وقال يوم إجلاء القوات البريطانية من قناة السويس في حزيران 1956:

يهنيكَ يا مصرُ عيــــــــــــدُ ----- قد تمَّ فيه الجـــــلاء

قد وحّدتنا جميعــــــــــــــــاً ----- مبادئ وإخــــــــــاء

يومٌ تحمّل فيــــــــــــــــــــه ----- أضيافـــــــك الثقلاء

مودّعين ولكـــــــــــــــــــن ----- ما في الوداع احتفاء

(ورب ثـــــــاوٍ بــــــأرضٍ ----- يُملّ منه الثـــــــواء)

        

      

ويضيف المرجع اليعقوبي "وأقيم في باكستان عام 1957/1376 هـ احتفال رسمي مهيب بذكرى مرور أربعة عشر قرناً على ميلاد أمير المؤمنين (عليه السلام) وحضره وفد من علماء النجف بينهم الشيخ محمد رضا المظفر والسيد علي نقي الحيدري والسيد محمد تقي الحكيم والسيد إبراهيم اليزدي حفيد صاحب العروة الوثقى وصهر مرجع الطائفة السيد محسن الحكيم وجدي الشيخ اليعقوبي، ووقف هناك على قبر محمد علي جناح قائد باكستان ومؤسس دولتها عندما استقلت عن الهند عام 1947 وقال:

                بلادُك يا جناحُ بك استــقلتْ           وتمَّ على يديكَ لها النجاحُ

                لئن نهضت وطارت للمعالي          فإن جناحَ نهضتها (جناحُ)

      

ورثى (رحمه الله) عمر المختار وعبد الكريم الخطابي وعبد القادر الجزائري وسعد زغلول وغيرهم كما رثى مراجع الدين وعلماء النجف، ولا أريد الاسترسال في الشواهد لأننا لا نريد سوى التمهيد لعنوان البحث(راجع ديوان الشيخ محمد علي اليعقوبي وللاستزادة من دور النجف العام راجع ديوان الشيخ موسى اليعقوبي رحمهما الله)".

      

ويتابع المرجع اليعقوبي في خطابه " ومما تقدم يظهر أن اهتمام النجف بالقضية الفلسطينية والقدس هو جزء من مسؤوليتها وشعورها العربي والإسلامي والإنساني، إذ أن الأواصر مع فلسطين عموماً والقدس خصوصاً عديدة.      

 

الأولى: آصرة الدين، فالقدس أولى القبلتين للمسلمين قبل أن ينزل الأمر بالتوجه في الصلاة شطر المسجد الحرام، والمسجد الأقصى ثالث المساجد المعظمة الأربعة عند المسلمين بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي ورابعها مسجد الكوفة، وهو منتهى إسراء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ومحل عروجه إلى السماء بنص الآية الشريفة [سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ] (الإسراء:1)، وهي الأرض المقدسة التي كانت مسرحاً لحركة جمّ غفير من الأنبياء والمرسلين (سلام الله عليهم)، ومضافاً إلى ذلك فإن شعبها مسلمون إخوة لنا في الإيمان، وفي الحديث الشريف: (من أصبح لا يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم).

      

الثانية: العروبة، فالفلسطينيون أشقاء عرب لنا، تربطنا بهم لغة القرآن وأن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة (عليهم السلام) من العرب.

      

وأنهم شركاؤنا في هذه الأرض المباركة، وهذه خصوصيات توجب مزيداً من العلقة أُمرنا بمراعاتها، كخصوصية الجوار حيث طُلب منا حسن الجوار، أو خصوصية القرابة إذ الأقربون أولى بالمعروف، وهذا ما نعنيه بالعروبة وليس الشعارات القومية التي رُوِّجَ لها في فترة ما لخداع الشعوب حتى تُمرَّر عليها أجندات معينة.

      

الثالثة: الإنسانية، فإن مأساة الشعب الفلسطيني قلَّ نظيرها في التأريخ، وما جرى عليهم وصمة عار في جبين الغرب أدعياء الديمقراطية حيث قامة بالتقاط شذاذ من آفاق الأرض وأسكنوهم هنا بقوة الحديد والنار، وهجّروا شعبنا بأكمله وقتلوه وخرّبوا دياره واستولوا على أراضيه وحرموه حتى من حق العودة إلى أرضه وتركوه في الشتات يستجدي عطف دول العالم، فلا يسع أي إنسان يمتلك مشاعر إنسانية إلا أن يتعاطف معهم.

      

من هنا كانت فلسطين والقدس حاضرة في قلب النجف على جميع المستويات، فحينما انعقد المؤتمر الإسلامي في فلسطين عام 1931/1350هـ بمشاركة واسعة من زعماء المسلمين، كانت المرجعية حاضرة بنفسها ممثلة بالمرحوم الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء الذي ألهب حماس الحضور بخطاب ارتجالي بليغ استمر حوالي ساعتين –على ما نُقل- وجعل مسؤولياتهم نصب أعينهم، فلم يسعهم حين حلول وقت الصلاة إلا تقديمه أمامهم لإمامة الصلاة".

      

ويقول المرجع اليعقوبي " وعندما رجع إلى النجف الأشرف وأقيم له احتفال تكريمي كان جدي مشاركاً فيه وقال مرحباً:

 

حياكَ يشكرُ سعيكَ الإســــــــــــــلامُ ----- وزهتْ بمطلع سعدك الأيــــــــــــــامُ

لبيتَ داعيْ الحقّ حين سمعتَــــــــــهُ ----- وعليكَ تلبية الدعا إلـــــــــــــــــــزامُ

عظّمتّه فعظُمتَ عند أولي النهــــــى ----- قدراً وحقَ لمثلكَ الإعظــــــــــــــــامُ

ما قمتُ عنه مناضلاً في حجـــــــــهِ ----- إلا وأعجزَ خصمَك الإفحـــــــــــــامُ

يا واحد العلماء قمتَ بواجــــــــــــبٍ ----- يجزيكَ عنه الواحد العـــــــــــــــلامُ

ورأيت فـــرضاً أن تجيبَ ولـــم تكن ----- تــصـــغي لأقـــوامٍ نــهوكَ ولامــوا

حنّت فلسطين لمقدمــــــــــــــك الذي ----- بيروت فيه استبشرتْ والشــــــــــامُ

وتشوّقت مصرُ إليكَ وأوشكــــــــــت ----- تهتزُّ من طربٍ بها الأهــــــــــــرامُ

مـــــا ذاكَ إلا أنـــكَ النـــورُ الـــــذي ----- يــنجــــابُ فــيــه الظـــلمُ والإظلامُ

 

      

إلى أن يقول مشيراً إلى تقديمه لإمامة الصلاة:

            قد قــدّمـــوك أمــــامهم بصـــلاتهم                  عـــلماً بــــأنـــك في الـــزمان إمامُ

      

وكانت كل أحداث فلسطين تلقى صدى في النجف على شكل مهرجانات أو مؤتمرات أو بيانات أو مظاهرات احتجاجية تواجهها أجهزة السلطة أحياناً، وكان قرار مجلس الأمن بتقسيم فلسطين عام 1947 ذا وقع أليم على النجف وأهلها، ومما قال (رحمه الله) في ذلك قصيدة لا زلت أحفظ أبياتها منذ حوالي 40 عاماً حينما كنت طالباً في الابتدائية وشاركت في احتفال أقامته المدرسة بمناسبة ذكرى وعد بلفور، وقد غابت مثل هذه الفعاليات الوطنية والعربية عن المدارس اليوم ولم يعد الطلبة يحملون تلك الروح الكبيرة التي تتجاوز الحدود الجغرافية وتهتم بكل قضايا الأمة، ومما جاء فيها:

 

متى يا شرقُ تبلغُ ما تريـــــــــــــدُ ----- وتبدوا في مطالعك السعـــودُ

وجوه العيش كانت فيك بيضـــــــاً ----- فكيف اليوم عادت وهي سودُ

شعوبُ العرب محكومٌ عليهــــــــا ----- وتحكم في (فلسطين) اليهــودُ

جنوا فيها فضائع ليس يجـــــــدي ----- عليها الإحتجاجُ ولا يفيــــــــدُ

ومــــاذا ينــفع (الإضــرابُ) فيها ----- عن الأعمال أو تغني الوفـــودُ

 

      

وكان أول ما ينظم أدباء النجف المعاصرون عندما تتفتق قابلياتهم الأدبية بعد نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) هي القضايا السياسية وعلى رأسها نكبة فلسطين، وأذكر بهذا الصدد قصيدة نظمها والدي الشيخ موسى (1926-1982) وهو في سن الحادية والعشرين عام 1947 بمناسبة انعقاد المؤتمر العشائري في لواء الحلة لبحث مشكلة فلسطين، قال في مطلعها:

أبَني العروبةِ من مضـــــــــــــــــرْ      قد حانَ يومكمُ الأغرْ

حان الجهادُ فلا مقــــــــــــــــــــــا       مَ على الهوان ولا مقرْ

هبُّوا كأُسْدِ الغــــــــــــــــــــــاب تد      رأُ عن مرابضها الخطرْ

لــــــــكمُ مــــــواقفُ جمـــــــــــــّةٌ      طــــفحتْ بــذكراهـا الســـيَرْ

 

 

ثم يتعرض لقرار مجلس الأمن بتقسيم فلسطين فيقول:

ذا (مجلس الأمن) الذي      لم تأخذوا منه الحذرْ        

لم يصغِ سمعاً لاحتجا        جكمُ الذي هزَّ الحجرْ      

قد أصدرتْ أعضاؤه         ذاك القرار المنتظرْ         

قَــسَــمَــتْ فلسطيناً وتـ       ـلك جريمةٌ لا تغتفرْ

 

      

ثم يستنهض الإمام الحجة المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) فيقول:

يا ابن النبيِّ ومَنْ بهِ             الآيات جاءت والســـــــــــــوَرْ       

انشر لنا العلمَ الذي              ما رفَّ إلا وانتصـــــــــــــــــرْ

تجد الجميع لدى الكريهة        طوعَ أمرك إن صــــــــــــــدَرْ

أنـقذْ (فلـسطينَ) الشقيــ          ــقة إنــــها رهـــــن لخـــــــطرْ

 

          

وبعد نكسة 5 حزيران 1967 واحتلال للقدس بأسبوعين تقريباً حلّت ذكرى المولد النبوي الشريف فاغتنمت المرجعية الدينية هذه الفرصة لتطلق مواقفها وبياناتها الحاسمة، فأقيم احتفال مهيب في جامع براثا ببغداد وحضرته مختلف الطبقات الدينية والثقافية والعشائرية والسياسية وكانت الحكومة ممثلة بأعلى مستوياتها، وقد خصّص والدي (رحمه الله) الذي كان يصدر مجلة الإيمان في النجف يومئذٍ عدداً خاصاً منها لقضية فلسطين وضمّنه ما ألقي في ذلك الاحتفال من بيانات وخُطَب وقصائد.

      

وحظي العمل الفدائي الفلسطيني منذ انطلاقته في ستينيات القرن الماضي بتأييد المرجعية وأفتى بعضهم كالسيد الشهيد الصدر الأول (قدس سره) بجواز صرف الحقوق الشرعية لدعم تلك العمليات واستمرت هذه النصرة حتى المعاصرين، ومواقف السيد الشهيد الصدر الثاني (قدس سره) في خطب الجمعة في مسجد الكوفة المعظّم مشهورة ومنها نداءاته: (كلا كلا إسرائيل) وكانت حناجر عشرات الآلاف تردد خلفه.

      

وقد شغلت القضية الفلسطينية حيّزاً من خطاباتي المنشورة في مجلدات عديدة بعنوان (خطاب المرحلة) ومنها بيان مفصّل في رثاء المرحوم الشيخ أحمد ياسين الذي اغتاله الصهاينة بعد أدائه صلاة الفجر".

      

وختم المرجع اليعقوبي خطابه بالقول "وقبل أن أنهي كلامي فإن له شقشقة أريد البوح بها وهي أن الإخوة في فلسطين لم يكونوا لنا كما كنا لهم إخوة أوفياء، فقد وقفوا إلى جانب صدام المقبور وجعلوا منه رمزاً للبطولة والشجاعة، كما دعموا الإرهاب الذي قتل الشعب العراقي بحجة مقاومته الاحتلال، لكن الغالبية العظمى من ضحايا أدعياء المقاومة هم الأبرياء من الشعب، وقد ظهر أن عدداً من الإرهابيين القتلة الذين ألقي القبض عليهم كانوا فلسطينيين، ولا أريد أن أعمّ بكلامي لكل الشعب الفلسطيني لكنهم على أي حال أساؤوا إلى العلاقة بين الشعبين وأوجدوا كراهية وفجوة، لكنها لا تلبث أن تزول بإذن الله تعالى لعمق المشاعر تجاه فلسطين في الوجدان الشيعي".

 

  

فراس الكرباسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء تشهد انطلاق مشروع أمير القراء الوطني بنسخته الرابعة بمشاركة (150) موهوب عراقي  (أخبار وتقارير)

    • إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية "دار العلم للإمام الخوئي" في النجف الأشرف  (أخبار وتقارير)

    • النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  (أخبار وتقارير)

    • كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  (نشاطات )

    • مستشفى الكفيل تنقذ والدة الشهيد "مصطفى العذاري" من بتر قدمها  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : النجف الاشرف تعلن ان القدس في ضميرها كانت ومازالت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تكريم هيئة السيده زينب عليه السلام للانشاد الحسيني اهالي طويريج بالتعاون مع العتبه العباسيه المقدسه فرع قضاء الهنديه  : محمد عبد السلام

  التعليم العالي وطموح الخريجين وآمالهم (رسالة مفتوحة الى لجنة التعليم في مجلس النواب)  : عباس يوسف آل ماجد

 وزارة الموارد المائية تنفذ حملة لأزالة الترسبات من قدم سدة الكوت  : وزارة الموارد المائية

 أقتلونا كي نتجذر  : محمد جواد الميالي

 المهم سلامة المنطقة الخضراء  : جمعة عبد الله

 (آراء حرة) المواطن والمعادلة الأمنية القادمة  : عماد ياسين الزهيري

 حدود الدولة الفلسطينية بين الدوحة والقاهرة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ضبط مادة الكريستال المخدرة واعتقال حائزها بنقطة تفتيش شمال بابل  : وزارة الداخلية العراقية

  ازدحام واستياء وتمرد !!! ؟  : غازي الشايع

 تحرير الموصل من ثلاث محاور: السودان والبحر الميت وجزر القمر..!)  : واثق الجابري

 بعد خذلان الولايات المتحدة للنظام السعودي ... هل ستستمر وقاحته مع شعبنا ؟  : ا . د . حسين حامد

 عن النفس والدين  : د . اسعد الامارة

  دروس في الفاشية  : جواد بولس

 رئيس الوزراء يفتتح كنيسة سيدة النجاة

 بتوجيه من رئيس الوزراء تكليف الحمود بالإشراف والعريّض بالإدارة لمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية  : احمد محمود شنان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net