صفحة الكاتب : علي بدوان

إسرائيل وقلق العلاقات مع مصر
علي بدوان

السلام البارد.. لا سمن ولا عسل
اقتحام السفارة والصدمة المرعبة
تقدير الموقف في "إسرائيل"
اتجاهان في تقدير الموقف
شكّلت التطورات الدرامية الأخيرة -التي وقعت في قلب العاصمة المصرية القاهرة بعد اقتحام مقر سفارة "إسرائيل" فجر السبت العاشر من أيلول/سبتمبر الجاري- مصدر قلق إضافي كبير للقادة "الإسرائيليين"، ولأصحاب القرار السياسي والأمني والعسكري في الدولة العبرية.
وقد زادت التحركات الجارية في العاصمة الأردنية من نسبة هذا القلق، وهي التحركات التي بدأتها مجموعات صغيرة من النشطاء ومن أعضاء بعض القوى الوطنية، وقد اتسعت صفوفها بعد اقتحام سفارة تل أبيب في القاهرة، الأمر الذي دفع بـ"إسرائيل" لإعادة معظم دبلوماسييها من عمان إلى تل أبيب، وإغلاق مقر سفارتها الواقعة في منطقة الرابية غربي العاصمة الأردنية.
تلك التطورات، أيقظت حالة الخوف والهلع الكامنة لدى "الإسرائيليين" تحسباً لكل الاحتمالات الممكنة في الوضع الداخلي المصري وانعكاساته المتوقعة على السياسات المصرية الخارجية، في سياق ما يجري في مصر من مخاض كبير وعسير لولادة البديل الديمقراطي الذي جاءت من أجله انتفاضة الشعب المصري.
فكيف نقرأ الموقف "الإسرائيلي" الأخير من حادثة اقتحام سفارة تل أبيب في القاهرة، وتداعياتها المحتملة على مسار العلاقات المشتركة ولو بعد حين.
السلام البارد.. لا سمن ولا عسل
"
السلام الذي أرست دعائمه معاهدة كامب ديفد 1979، لم يصل -ولا في محطة واحدة من محطاته الزمنية خلال العقود الثلاثة الماضية- إلى سلام دافئ، بل كان على الدوام سلاماً بارداً في معظم الأحيان، وسلاماً فاتراً في أحسن حالات
"
في البداية، لا بد من القول إن العلاقات المصرية "الإسرائيلية" لم تكن ولا في يوم واحد "سمن على عسل" منذ توقيع معاهدة كامب ديفد عام 1979، بل اعترتها على الدوام منغصات عميقة ومتتالية، حتى في أوج فترات الهدوء السياسي الذي عاشته منطقة الشرق الأوسط في برهات زمنية معينة طوال العقود الثلاثة الماضية.
فالسلام الذي أرست دعائمه معاهدة كامب ديفد 1979، لم يصل -ولا في محطة واحدة من محطاته الزمنية خلال العقود الثلاثة الماضية- إلى سلام دافئ، بل كان على الدوام سلاماً بارداً في معظم الأحيان، وسلاماً فاتراً في أحسن حالاته.
وقد وصلت تلك المنغصات في العلاقات بين الطرفين إلى حدود عالية في فترات معينة، آخرها ما جرى في العدوان "الإسرائيلي" الأخير على قطاع غزة قبل عامين، واستمرار حالة الحصار الجائر والظالم على قطاع غزة، وهو الحصار الذي أحرج وما زال يحرج أصحاب القرار في مصر (قبل الثورة زمن الرئيس المخلوع حسني مبارك، وبعد رحيل شخص رئيس النظام السابق)، انطلاقاً من التقديرات التي تشير إلى قصور الدور المصري الرسمي -وليس الشعبي- في العمل المطلوب من أجل فك هذا الحصار، واضطرار القاهرة إلى الرضوخ للمنطق الأميركي و"الإسرائيلي" على هذا الصعيد.
ومن الواضح لكل المتابعين للشأن المصري "الإسرائيلي" المشترك، أن قيود وتكبيلات معاهدة كامب ديفد كانت وما زالت كبيرة وثقيلة ولئيمة على مصر وشعبها، وحتى على سيادتها الوطنية والقومية، حين حددت تلك الاتفاقية حجم الحضور الأمني والعسكري المصري على أرض سيناء المصرية -التي تقدر مساحتها بأربعة أضعاف مساحة أرض فلسطين التاريخية تقريباً- مقابل فقدان التوازن بالنسبة لحجم وعديد القوات "الإسرائيلية" المرابطة على الطرف الآخر داخل فلسطين المحتلة عام 1948 في مواجهة الأرض المصرية في سيناء.
إن تلك الأعباء والأثقال المفروضة على مصر من خلال نصوص معاهدة كامب ديفد استدعت خلال فترات معينة قيام الجهات السياسية المصرية بالسعي لنيل الموافقة "الإسرائيلية" على زيادة عديد أفراد قوات الأمن المصرية في سيناء، والمسلحة أساسا بأسلحة فردية وخفيفة، وكان آخرها الموافقة "الإسرائيلية" التي تمت خلال الشهر الماضي على زيادة عديد قوات الأمن المصرية في مناطق مختلفة من سيناء، انطلاقاً من التقدير "الإسرائيلي" الذي يقول بوجوب قيام قوات الأمن المصرية بحماية منطقة الحدود المشتركة من المسلحين والمتسللين، جنباً إلى جنب مع مجهود القوات "الإسرائيلية" في هذه المهمة، بعد عملية إيلات التي وقعت الشهر الماضي، وقد قتل فيها ثمانية جنود "إسرائيليين".
اقتحام السفارة والصدمة المرعبة
إن الإشارات أعلاه، تقودنا للحديث عن مديات القلق المتسع لدى صناع القرار في "إسرائيل" من حادثة اقتحام سفارة تل أبيب في قلب القاهرة وتداعياتها المحتملة، وهي الحادثة الثانية خلال فترة قصيرة، بعد أكثر من ثلاثة عقود من وجود سفارة للكيان الصهيوني على أرض مصر الكنانة، واحتمال وقوع فعل مشابه في العاصمة الأردنية عمان ضد سفارة تل أبيب، حيث نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، في عددها الصادر يوم الأربعاء الرابع عشر من سبتمبر/أيلول الجاري عن المسؤولين "الإسرائيليين" قولهم "إن الوضع في الأردن غير مستقر، ومن الممكن أن يتجه نحو هزة كبيرة يجب أن تؤخذ بمنتهى الجدية".
والهزة الكبيرة المقصودة في هذا التصريح "الإسرائيلي" تتمثل في الخوف من إمكانية استهداف سفارة تل أبيب في عمان بعد الاعتصامات المتتالية الجارية أمامها، وبنفس الطريقة التي استهدفت بها سفارة "إسرائيل" في القاهرة.

"
أحدثت عملية اقتحام سفارة تل أبيب في القاهرة صداعاً مزمناً لقادة إسرائيل، وما زالت ذيولها تجرّر نفسها دالة على التخبط "الإسرائيلي" في تقدير الموقف المتعلق بمصير العلاقات المصرية الإسرائيلية
"
إن اقتحام السفارة "الإسرائيلية" في القاهرة، أصاب قادة "إسرائيل" بالصدمة المرعبة، على حد قول بنيامين نتنياهو الذي قاد خلية أزمة في الليلة إياها، وقد سارع للاتصال بقادة غرب أوروبا وبالرئيس الأميركي باراك أوباما طالباً النجدة لإنقاذ طاقم السفارة "الإسرائيلية" الذين بلغت أعدادهم قرابة ثمانين دبلوماسياً، جلهم من رجالات الأمن والمخابرات الذين يعملون في مصر تحت الغطاء الدبلوماسي، بينما تصب أعمالهم الأساسية في مهمات الأمن والتجسس، كما بينت العديد من الوقائع طوال السنوات الطويلة من وجود السفارة "الإسرائيلية" في القاهرة، حين تم ضبط عدة دبلوماسيين "إسرائيليين" وهم يمارسون الأعمال المشار إليها.

لقد أحدثت عملية اقتحام سفارة تل أبيب في القاهرة صداعاً مزمناً لقادة "إسرائيل"، وما زالت ذيولها تجرّر نفسها دالة على التخبط "الإسرائيلي" في تقدير الموقف المتعلق بمصير العلاقات المصرية "الإسرائيلية" بعد سقوط الرئيس السابق حسني مبارك، وهو ما دفع وزير الحرب "الإسرائيلي" الجنرال إيهود باراك إلى القول إن "حسني مبارك كان ثروة لا تقدر بثمن لإسرائيل". مضيفاً "إن حكام مصر الجدد أكثر عرضة للتأثر بالمشاعر المناهضة لإسرائيل المنتشرة على نطاق واسع في بلادهم من الرئيس المصري السابق حسني مبارك".

تقدير الموقف في "إسرائيل"
إن الاتجاه العام لتقديرات الموقف "الإسرائيلي" بعد اقتحام سفارة تل أبيب في القاهرة، وعلى ضوء التململات الجارية في الأردن والتجمع الشعبي الأسبوعي أمام سفارة تل أبيب في عمان، يقرر بأن "إسرائيل" خائفة الآن، وتعيش في حالة من العزلة، كما تعيش وضعاً صعباً على صعيد علاقاتها مع الدولتين العربيتين اللتين تقيمان علاقات دبلوماسية كاملة معها (مصر والأردن)، حيث يسود القلق بشأن مستقبل تلك العلاقة، وقد بات القول السائد في تل أبيب يقرّ بأنها على "كف عفريت".

إن الربيع العربي بدأ في إعطاء مفاعيله على الأرض من خلال تحرير أجيال كاملة من أسر الارتباط بدائرة الخضوع والاستسلام للأمر الواقع، والخروج من دائرة القهر والسلبية باتجاه العمل ضمن مربع الفعل والتأثير على الأرض.
فالشارع الشعبي المصري الرافض لمعاهدة كامب ديفد وللعلاقات مع "إسرائيل" عاد بقوة للحضور والتفاعل مع القضايا الوطنية والقومية وخصوصاً قضية فلسطين. كما قضية الأمن والكرامة المصرية التي مستها بنادق وطائرات الاحتلال التي قتلت خمسة جنود مصريين بعد عملية إيلات الأخيرة، ورفض "إسرائيل" تقديم حتى اعتذار عن الحادث الذي ذهب ضحيته بعض الجنود المصريين، بل وتمادى وزير خارجية حكومة نتنياهو الفاشي المتطرف أفيغدور ليبرمان في تعليقاته على مطالبة مصر "إسرائيل" بالاعتذار عن قتل عدد من الجنود المصريين مؤخراً.
إن القلق "الإسرائيلي" -بالنسبة لمصير العلاقات مع مصر- لا ينطلق من الحادثة الآنية التي جرت للسفارة في القاهرة، بل من معنى ومغزى هذا الفعل على مستقبل العلاقات مع مصر، وعلى مستقبل مصر في المنطقة، ومن إمكانية استدارة الموقف المصري -ولو بعد حين- باتجاه اشتقاق سياسات حازمة مع "إسرائيل" التي اعتقدت لفترات طويلة أنها قادرة على أن تصول وتجول، وأن تعربد في المنطقة دون حسيب أو رقيب، خصوصاً في ظل المواقف الأميركية المنحازة والبعيدة عن التوازن.
"
التقدير الإسرائيلي للموقف ينطلق من أن مصر هي أكبر دولة عربية، وتشّكل في اللحظة الراهنة حالة اختبار، تؤشر على مصير الربيع العربي، حيث يزداد حضور "الإخوان المسلمين"، وتتصاعد الكراهية لإسرائيل
"
إن التقدير "الإسرائيلي" ينطلق من أن مصر هي أكبر دولة عربية، وتشّكل في اللحظة الراهنة حالة اختبار، تؤشر على مصير الربيع العربي، حيث يزداد حضور "الإخوان المسلمين" ويزدادون قوة، وتتصاعد الكراهية "لإسرائيل" والمطالبة بإلغاء معاهدة كامب ديفد الموقعة عام 1979.
فالقلق "الإسرائيلي" يتأسس هنا على الخوف القائم على التقديرات الكامنة من إمكانية حدوث تداعيات وهزات كبيرة قد تطيح بمعاهدة كامب ديفد، ولو بالتدريج، بدءاً من طرح مقولات إجراء تعديلات عليها، وصولاً إلى إمكانية إعادة استحضار الدور التاريخي لمصر بمعناه الجيوبوليتيكي في الصراع العربي/الإسرائيلي، وهو ما حدا بمصدر في الخارجية "الإسرائيلية" على القول "إن الربيع العربي تحول إلى عداء منهجي ضد إسرائيل"، معتبراً في الوقت نفسه أن "إسرائيل" تواجه اليوم عاصفة مكتملة الأبعاد في المنطقة رغم تمتعها بالقوة العسكرية، حيث هز الربيع العربي علاقاتها مع مصر، كما تفاقمت عزلتها الدولية بسبب سياساتها في قضايا التسوية، مع انسداد أفق العملية السياسية مع الفلسطينيين ومختلف الأطراف العربية واحتضارها.
اتجاهان في تقدير الموقف
إن الخطوط العامة لتقدير الموقف الإجمالي التقاطعي بين المكونات السياسية "الإسرائيلية" تجاه موضوع اقتحام السفارة في القاهرة الوارد أعلاه، يقودنا للحديث التفصيلي عن وجود اتجاهين رئيسيين في "إسرائيل" بصدد الأحداث الأخيرة.
الاتجاه الأول، هو اتجاه أصحاب القلق الذين يدقون ناقوس الخطر، والمتخوفين من تداعيات ما يجري على "إسرائيل" ومستقبلها، ويضم في صفوفه معظم نخب المعارضة السياسية لحكومة نتنياهو، والعشرات من كبار ضباط الأمن والجيش من المتقاعدين، وقد عبر عن هذا القلق والتخوف الميجر جنرال إيال أيزنبرغ قائد ما يسمى الجبهة الداخلية في "الجيش الإسرائيلي"، الذي قال حرفياً "بعد الربيع العربي نتوقع وصول شتاء الإسلام الأصولي".
ومن بين رموز هذا الاتجاه أيضاً، عوديد عيران رئيس معهد دراسات الأمن القومي في "إسرائيل" والسفير السابق، الذي قال "يساورني قلق شديد من التدهور اليومي في التوازن الإستراتيجي لإسرائيل". فيما اتجهت زعيمة "حزب كاديما الإسرائيلي" المعارض تسيبي ليفني للقول "إن الحفاظ على مصالح إسرائيل يمر عبر العملية السياسية، وإن الحكومة الإسرائيلية تتحدث عن الكبرياء القومي، في حين يضطر سفراء إسرائيل إلى الهرب ليلاً وهم يعتمرون الكوفية الفلسطينية".

"
ثمة تخبط لدى قادة الكيان الصهيوني في تقدير الموقف من التحولات الجارية في المنطقة، وقد أدت عملية اقتحام سفارة "إسرائيل" في القاهرة إلى زيادة هذا التخبط، الذي بدا يمتزج مع هلع وخوف شديدين
"
أما الاتجاه الثاني، فيضم العديد من غالبية رموز وعتاة اليمين "الإسرائيلي" بشقيه التوراتي والعلماني ومن زبدة المتطرفين، الذين يرون أن "إسرائيل" ليست في عزلة، وأنها قوية جداً بعلاقاتها مع الولايات المتحدة، وأن الزلزال الإقليمي الذي يضرب المنطقة، يجب أن يدفعها لانتهاج وإنتاج سياسات متشددة مع العرب بشكل عام ومع الفلسطينيين بشكل خاص، وحتى مع الأتراك الذين دخلوا على خط الأحداث والتطورات في المنطقة.
ومن هنا فإن قادة وشخصيات هذا الاتجاه يقولون بـ"التوقف عن جلد الذات"، واستغلال حالة التخبط والفوضى واختلاط الأوراق في المنطقة العربية، لتعزيز إمكانية قيام "إسرائيل" بفرض مواقفها ومفاهيمها ورؤيتها للتسوية في المنطقة مع الفلسطينيين ومع مختلف الأطراف العربية.
أخيراً، في الاستخلاصات الأخيرة، نستطيع القول إن هناك تخبطا لدى قادة الكيان العبري الصهيوني في تقدير الموقف من التحولات الجارية في المنطقة، وقد أدت عملية اقتحام سفارة "إسرائيل" في القاهرة إلى زيادة هذا التخبط، الذي بدا يمتزج مع هلع وخوف شديدين.
   


 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/24



كتابة تعليق لموضوع : إسرائيل وقلق العلاقات مع مصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دائرة التفتيش في وزارة الصحة تعقد اجتماعها الاول مع مدراء اقسام التفتيش في دوائر الصحة  : وزارة الصحة

 هل لتركيا خطة استعمارية في العراق وسوريا ؟  : انور السلامي

 الحوار هو الحل  : احمد عبد الرحمن

 هروب الدواعش من الحويجة وصد تعرض بالكرمة ومقتل 157 ارهابیا وتقدم في الفلوجة

 قراءة لقصة الروائية شهرزاد الربيعي المعنونة ( استشهاد منيكان ) .  : د . موسى الحسيني

 جماهير بابل تطالب بإصلاح الجهاز القضائي وطرد المفسدين من دوائرهم  : نوفل سلمان الجنابي

 العبادي يؤكد قرب "تحرير الموصل" ويدعو أهلها للتعاون مع القوات الأمنية

  خادم بغداد بماذا خدمتها ؟ّ!  : علاء كرم الله

 اللّجنةُ التحضيريّة لمهرجان روح النبوّة تُعلن عن انتهائها من تقييم البحوث المشاركة فيه ...

 اختتام المهرجان الرياضي (اسبوع رياضة المعاقين)بتتويج مديرية شباب الصدر بكأس بطولة الطائرة  : احمد محمود شنان

 تعرية نائب يلفق التهم  : فراس الخفاجي

 من سرق رغيف الخبز؟؟  : ابتسام ابراهيم

 الحشد الشعبي يُقِرهُ المؤمنون  : سلام محمد جعاز العامري

 الموقف / العدد 3 // رمضان - شوال 1436 // ايار 2015  : مجلة الموقف السياسي

  خورعبدالله.. ثمن بقاء صدام في السلطة! ولكنكم كيف تقبلون؟  : علي فضل الله الزبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net