صفحة الكاتب : حيدر علي الكاظمي

وطن رجاله كالأسود والنصر على أيديهم محتَّم
حيدر علي الكاظمي

(عراق) أي وطن عظيم أنت وقد طبع حبك في قلوب الأوفياء من أبنائك البررة، الذين أحبوك حبا مبهرا، حتى أذا ضحوا بالأنفس لأجلك لم يأبهوا بها، فهم يعرفون جيدا، إن حب الوطن والدفاع عنه واجب شرعي، وأخلاقي، وكذلك أيقنوا، أن هذا الحب يجب أن يترجم إلى أفعال تؤكد هذا الحب، وذلك الانتماء، بدرئ المخاطر التي تحيط به، وهم على يقين أن حب الوطن هو شعور لا يجب أن يظل حبيسًا في الصدور ومكنونات النفس، فهبوا للدفاع عن وطنهم، فالوطن يستدعي منا جميعًا أن نعّبر عن هذا الحب، وأن يكون هذا الوطن ومصلحته وبقاؤه والدفاع عنه هو هدف أسمى لنا جميعًا، وحتى لو كانت النوايا حسنة في حب الوطن، فلن تشفع أبدًا في أختيار الوسيلة غير المناسبة للتعبير عن ذلك الحب سوى بالتضحية من أجله بالغالي والنفيس، فاليوم نقف وقفة إجلال وإكرام، ونحني الرقاب تبجيلا وتقديرا لاؤلائك الذين أخلصوا في حب وطنهم ، من أبطال قوات الحشد الشعبي الغيارى، وأبطال جهاز مكافحة الإرهاب أَلاشاوِسُ، وكذلك أبطال الجيش العراقي، وأبطال الشرطة الاتحادية الشجعان، على ماحققوه من أنتصارات عظيمة على عناصر تنظيم (داعش) الإرهابي، الخارج عن قيم الدين الإسلامي وعن القانون والأخلاق والأعراف الإنسانية، وأنتصاراتهم هي ترجمة حقيقية لحب الوطن، و يمكن وصفه وبكل فخر بالأنتصار العظيم على فلول هذا التنظيم، نعم أنه أنجاز عظيم، وأن الصورة المشرقة التي أمامنا اليوم المتجسدة في أروع قيم البطولة والفداء، هي خير شاهد على اؤلائك الرجال، الذين أنجبتهم أمهات أصيلات المنبع، أرضعن أولادهن لبن الولاء لوطنهم، حيث ضرب هؤلاء الإبطال، أروع الأمثلة في الثبات والصمود والتضحية بأنفسهم من أجل وطنهم, وسجلوا أروع الملاحم البطولية في البذل والفداء، وأفشلوا مخططات الإرهابيين والدول الداعمة لهم، والحقوا بهم الخسائر الفادحة التي جعلتهم يجرون ورائهم أذيال الهزيمة والخزي والعار، فتحية لكم أيها الرجال الرجال، فسواعدكم تستحق أن تقبل، تلكم السواعد التي حمت الأرض والعرض والمقدسات، فطوبى لكم انه ستسجل ملاحمكم وبطولاتكم بماء الذهب بين طيات صفحات التاريخ، فنحن اليوم وبفضلكم وفضل شجاعتكم قادرون على القضاء على هؤلاء المجرمين ومتعطشين الدماء الدواعش الإرهابيين الكفرة، الذين زرعوا الخوف في نفوس أطفالنا، ولكنهم لن يستطيعوا أن يرهبوكم ويثبطوا من عزيمتكم، وإنما إرهابهم زادكم قوة وصلابة لدحرهم، وعودة الأمان والطمأنينة لوطننا العراق في كل شبر منه من شرورهم، فتحية لكم منا أيها العظماء وأنتم تتجشمون الصعاب من أجل وطنكم، تحية لكم منا وأنتم تدثرون الوطن بالحب والدفء والامان، وأنتم تضيئون دروب المجد بعرق الجهد ودم التضحية، وأنتم ترسمون أروع صور الوفاء، وأنتم تحافظون على سلامة المحبة والتعايش بين كل أبناء الوطن الواحد، تحية إجلال وأحترام وإكبار لكم أيها الشامخون في وجه العواصف، تحية لكم وأنتم تحافظون على أمانة التاريخ الملقاة على عاتقكم، تحية لكم أيها المرابطون في مواقع الطهر والشرف، تحية لكم أيها المحافظون على الوطن من الانزلاق في مآزق المتآمرين، تحية لكم وأنتم تدافعون عن الوطن من أي معتد غاشم، فبفضلكم ستعود الابتسامة على وجوه الأطفال، وستطهر على أيديكم كل أرض الوطن من المعتدين ، وستزهر سنابل الخير من جديد، فلنرفع الرؤوس عاليا، فهؤلاء هم رجالك ياعراق، أسود وهيهات أن يقرب عرينهم الغاصبون والنصر على أيديهم محتَّم .

  

حيدر علي الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/03



كتابة تعليق لموضوع : وطن رجاله كالأسود والنصر على أيديهم محتَّم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : جلال علي محمد ، في 2017/07/06 .

"فبفضلكم ستعود الابتسامة على وجوه الأطفال، وستطهر على أيديكم كل أرض الوطن من المعتدين ، وستزهر سنابل الخير من جديد، فلنرفع الرؤوس عاليا، فهؤلاء هم رجالك ياعراق، أسود وهيهات أن يقرب عرينهم الغاصبون والنصر على أيديهم محتَّم .
:
إن شاء الله تعالى سيتحقق.. أحسنت سيدنا.. بوركت ودام يراعك مبدعا..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق القيم
صفحة الكاتب :
  صادق القيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموصل...مسرحية جديدة ام ركوب للموجة  : سعود الساعدي

  وما نيل المطالب بالتمني ..؟  : رضا السيد

 التعاون الإسلامي: التمييز ضد المسلمين بأعلى مستوياته نهاية 2018

  منظمة السلام والصداقة الدولية الدنماركية تعين المواطن العراقي ليث العطية ممثلا لها في أوكرانيا

 معركة الموصل؛ مقتل عشرات الإرهابيين وصد هجمات لداعش

 ألى متى سيبقى العرب يتعامون عن رؤية حقيقة ألازمة التي سببوها للأردن؟؟"  : هشام الهبيشان

  الارستقراطية الشيعة.... والسلطة... والمال  : جاسم محمد كاظم

 حنينٌ في المخيّمِ  : احمد عبد الرحمن جنيدو

 صدى الروضتين العدد ( 128 )  : صدى الروضتين

 مستثمرو النفط ما زالوا قلقين ويترقبون قرار «أوبك» بشأن الإمدادات

 الشيخ عبد الملك السعدي لا يعترف بالانتخابات ولا بالدستور  : سهل الحمداني

 إيضاح من وزارة النفط بشأن شركة GCC  : وزارة النفط

 بالصور: ندوة حول "فتوى المرجعية بإنقاذ العراق من شر الإرهاب" في الناصرية

 قيادة فرقة المشاة الحادية عشرة تساهم بسحب مياه الامطار  : وزارة الدفاع العراقية

 حروب الجيل السابع تكنولوجيا التحكم في العقول ومشاهد العنف المتنقل  : قاسم شعيب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net