صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة

لا تسخر مني فأنت وطنك بقعة زرقاء باهتة
وفاء عبد الكريم الزاغة
أيها المخلوق الذي يدعى إنسان تريث لئلا تعيش في نسيج النسيان فأنت ذرة تسكن على نقطة زرقاء باهتة وكأنك نقطة تساكن نقطة أكبر منك كلاكما في قلم الرصاص الفضائي نقاط
ترسم على صفحاته .. ايها الانسان انت أتعبتنا بقولك فلان من هو وما اي ملة ولون ونسب وحسب وتاريخ  وشعب الله المختار وذاك من سلالة الفراعنة وتلك ملكة جمال الكون ....أرهقتنا وخدعتنا لنلعب معك في لعبة الخطوط التي أساسها نقاط متراصة ليس إلا شكلا . أيها الإنسان خدعتنا بتقسيماتك وتصنيفاتك لإنك تركض وراء هواك فما ذنبنا نحن لنكون معك فيما تهوى وتهوي .. أيها الإنسان ربما لم تدرك أن أنبياء الله عرفوا الغاية من الوجود وعبدوا رب الوجود لإن غايتهم خالفتك غايتك فحاربتهم ولم تدرك أنك نقطة على كوكب هو نقطة زرقاء باهتة تائهة في الفضاء الكوني .. ولم تتذكر وانت تزيل الغبار انك امام ذر ونقاط تمسح بمحارمك ولكنك تستيسغ محارم غيرك .. ولم تتذكر وانت تنفض الغبار عن مكتبك أنك تعيش على نقطة فلماذا لا تقدر على إزالتها بمنفضتك ؟؟؟؟ 
نعم هي الارض وطنك ولكنك رأيتها بقعة من الشطرنج وقسمتها ابيض وأسود  في مربعاتك ال 64 وقلت هم أحجاري أحركهم كيف أشاء فيا اسف نفسي على من اعتقد ان لعبته الشطرنجية لم تتوقف ولم يرى صورة الارض الباهتة ولم يتساءل مهما لعب بأحجاره لماذا
موطني نقطة باهتة زرقاء بين مساحات الارض الشاسعة لماذا عقلي لم يجيبني الى الان وانا ألعب مع أحجار شطرنجي ...ربما اجيبك فأنت مخلوق من الذر أي من النقطة ..
فلو سألت مهندسا ما اصنع لي شكلا لبدأ بالنقطة وانتهى اليها ولكنها خالية أشكاله من الDNA  برنامج لتفعيل الشكل وحيوته ربما قد تحسن النسخ من نفس البرنامج ولكنك لا تحسن البث الكوني اليه كما ارضك نقطة سابحة في مداراها ...
ايها الإنسان الذي لعب لعبة التقسيم وفق خانة طيفك اللوني الارضي ابيض واسود لم تدرك ان في الكون ألوان غير الوانك السبعة الطيفية ولكنك فقير حتى في عالم اللون ..
أيها المقسم لمكعبات الشطرنج في خانات 8في 8 لم تدرك انك بقيت وفق قانون مدارات الذرة والالكترون فبقيت مقيدا وانت تصنع القيود لغيرك معتقدين انك واضع لسلاسل من حديد ..
أيها الناظر الى الآخرين كقطعة من الشطرنج فكيف ننظر إليك ؟؟
ما أنت سوى كائن على ارض رآها ساغان نقطة باهتة زرقاء فالعب كما تشاء واين تشاء برقعتك الزوجية اللون لإن خالق الكون واحد وفرد صمد .. لا يبالي للونك ورقعتك ولعبتك
ما دمت انك خلقت في مدارات الذرة المتنهية بالصغر والكترونها يدور في فلك محدد لا تملك قدرة على زيادته او الانفلات منه ..فاقرأ معي ما كتبوا عن رقعة الارض ...
دهش رواد الفضاء من منظر الأرض في الفضاء ، وهشاشة غلافه الجوي و باكتفاء هذا الكوكب بما يصله من أشعة و حرارة الشمس ليفي بأغراضنا المتواضعة وقال بعضهم :
الميول البشرية مفرطة بالغطرسة والكبرياء و بافتقادنا للعصمة وبأحكامنا الخاطئة . 
كما في كل أعمال ساغان وأبحاثه ومؤلفاته فإن الهاجس الإنساني هو هاجسه : تزعجه النزعات الشوفينية والطائفية والدينية ، خاصة عندما يتأمل صورة الأرض من الفضاء ، فهي تبدو نقطة زرقاء باهتة في ظلام الكون العميق في خلفية النجوم اللامعة كنقاط متناثرة . كوكب الأرض الصغير والهش يبدو بشكل مدهش مكتفياً بذاته ولكنه وحيد في الكون المظلم والشاسع ، ولا يبدو أن هناك منقذاً .
يقول ساغان :
ماالأرضُ سوى بقعةٍ صغيرةٍ للغاية، في مسرحٍ كونيّ عظيم.
نظرتَنا لأنفسِنا، وتخيلَنا لوجودِ أهميةٍ لنا نحن البشر.
إنَّ ذلك الوهم: بأن لنا مكانةَ خاصة، للاستحواذ على هذا الكون.
كلُّ تلك الأوهامْ، تعترضُها بقوةٍ.. نقطةُ الضوءِ الباهتِ تلك.
 
كوكبنا، هو ومضةٌ وحيدة، في فراغٍ كونيٍّ مظلم.
علينا أن نحمي، ونحافظ على "النقطة الزرقاء الباهتة".
الوطن الوحيد.. الذي عرفناه. وهي مصيرنا ..
 
أعد النظر لتلك النقطة:
 
إنها هنا!
إنها الوطن!
إنها نحن!
 
فعليها: كلُّ من تحبْ، كل من تعرف، كل شخصٍ سمعت عنه، كلُّ كائنٍ بشريٍ وُجد  طوال التاريخ، عاش حياته هناك.
 
محصلةُ كلِّ الأفراحِ والأحزانِ.
ألوف الأديانِ والنظريات ومذاهبِ الحياةِ.
كلُّ صيادٍ وقاتلٍ.
 
صيادٍ وقاتلٍ.
كلُّ بطلٍ وجبان.
كلُّ خالقٍ وهادمٍ لحضارة.
كلُّ ملكٍ وفلاّح.
كلُّ شابين متحابين.
كلُّ أمِّ وأبٍ، طفلٍ ذي أمل. مخترعٍ ومكتشف.
كلُّ ناشرٍ لخلقٍ حميد، كلُّ سياسيّ فاسد.
كلُّ نجمٍ سينمائي
كلُّ قائدٍ عظيم.
كلُّ متدينٍ ومذنبٍ في تاريخِ وجودِ كائننا البشريّ.
كلُّهم عاشوا هناك.. على ذرةٍ من غبار، عالقةٍ في شعاعٍ شمسي.
 
ما الأرضُ سوى بقعةٍ صغيرةٍ للغاية، في مسرحٍ كونيّ عظيم!.
 
فكر لوهلةٍ في أنهارِ الدماءِ التي أراقها جنرالاتُ الحربِ وأباطرتَها، لينتصروا ويصبحوا أسيادً لحظيينَ، على جزءٍ عشريّ من نقطة.
تفكر لوهلةٍ بالقسوة التي ملأتْ قلبَ شعبٍ عاش على إحدى زوايا هذه النقطة، ليغور ويتغلب على شعبٍ آخرَ، عاش على زاويةٍ أخرى منها، بالكاد نستطيع التمييز بينهما.
 
كم كان جهلُهُم، وسوءُ فهمهم للآخر؟!
كم كان غرورهم، ليقتُل أحدُهم الآخر؟!
كم كانت كراهيتُهم الشديدة وبغضَهم لبعضِهم البعضْ؟!
 
إنَّ نظرتَنا لأنفسِنا، وتخيلَنا لوجودِ أهميةٍ لنا نحن البشر.
إنَّ ذلك الوهم: بأن لنا مكانةَ خاصة، للاستحواذ على هذا الكون.
كلُّ تلك الأوهامْ، تعترضُها بقوةٍ.. نقطةُ الضوءِ الباهتِ تلك.
مقتبس من كتاب: نقطة زرقاء باهتة – كارل ساغان.
النسخة العربية : كوكب الأرض – العدد 254 من مجلة عالم المعرفة
فمن شعر ابن العربي نقرأ:
بين التذلل والتدلل نقطة           فيها يتيه العالم النحرير
هي نقطة الأكوان إن جاورتها        كنت الحكيم وعلمك الإكسير
الأرض هو الكوكب الوحيد الذي يمكنه احتضان الحياة، ولا يوجد أيُّ مكانٍ –على الأقل خلال الفترة القريبة هذه- يمكننا الرحيل إليه. ربما يمكننا زيارة الخارج، أما البقاء خارجَ الأرض! فليس بممكنٍ بعد.
ولقد صور ساغان الارض التي بدت في الصورة كنقطة زرقاء باهتة من بعد ستة بليون كم تقريبا 
نقطة تائهة في الفضاء الكبير والصورة اخذت عام 1990 عبر رحلة المكوك....
و يبدع ساغان في تصوّراته حول السيناريوهات المحتملة لوجود المجتمعات البشرية في الفضاء . هؤلاء سينظرون الى كوكب الأرض ، النقطة الزرقاء الباهتة ، وسوف يتساءلون : كم كانت طفولتنا محفوفة بالمخاطر و كم كانت بداياتنا متواضعة ، وكم عدد الأنهار التي كان علينا عبورها قبل أن نجد طريقنا .
سواءٌ أعجبتك الفكرة أم لا؛ هذا الكوكب: هو مصيرنا .
الكاتبة وفاء عبد الكريم الزاغة
أيها اللاعب برقعة واحجار الشطرنج لا تسخر مني فأنت وطنك بقعة زرقاء باهتة ..وكنوزك لا تشتري مدارات جديدة لذراتك فانت مقيدا بها ولست حرا ُ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هكذا تقول أرواحنا فلا تعجب بنفسك كثيراً ..

  

وفاء عبد الكريم الزاغة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عندمآ يصهل قلمي مع آضآءآت آلبآحث آلاسلامي علي آلخزآعي ...  (ثقافات)

    • الشعب الفلسطيني.... الى المستوطنات والى الوطن البديل  (المقالات)

    • إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  (المقالات)

    • بين مهرجان لا لتواجد قوات أمريكية في الاردن وبين غياب دعاة مؤتمر إسناد سورية  (أخبار وتقارير)

    • العودة الى فلسطين حق لا عودة عنه ..من مسيرة العودة في الاردن  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : لا تسخر مني فأنت وطنك بقعة زرقاء باهتة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  حيدر حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجع السيستاني يدعو للاسراع بإقرار موازنة عام 2015م ويؤكد ان البناء المهني لمؤسسات الدولة يحتاج الى الاصلاح في مختلف المستويات

 الهروب الى الوهم !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 حجاب كربلائي بين زائرة خاسرة ومنتصرة!  : امل الياسري

 النفوذ الوهابي يغلق مقام الإمام الحسين (ع ) في مصر !!  : عبد الرضا الساعدي

 جنايات الكرخ : المؤبد لقاتل معاون مدير بلدية الدورة  : مجلس القضاء الاعلى

 هناء محمد وحسين السلمان في ضيافة نادي بابل السينمائي  : اعلام وزارة الثقافة

 هزلت ..  : سعيد عبد طاهر

 الأمانةُ العامّة للمزارات تَفتتح الشوارع والساحات المحيطة بمزارِ زيد الشهيد (رضي الله عنهُ)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لا تراجع .. العراقي يتمزق  : باسل سلمان

 بالصور : كربلاء يوم العاشر من محرم الحرام ( هذا ما يخيف الطغاة )

 التطورات المیدانیة والعسکریة فی الساحة العراقیة

  احتلال .. قصّة قصيرة .  : نجاح بيعي

 العبادي تحت قبة البرلمان نقلة ديمقراطية  : فراس الخفاجي

  تونس الثورة ترفض مخطط مارشال و تطالب بالتعويض في أكثر من حال  : محمد الحمّار

 توظيف التجربة..او الفشل  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net