صفحة الكاتب : علي هادي الركابي

السيستاني ....حكاية وطن 
علي هادي الركابي

عندما تقوم امة ما ؛ بتلخيص ما حصل لها من ازمات؛ ونكبات ؛وتقوم بسرد الوقائع لأجيالها؛ عليها ان لا تنسى ان ما حصل؛ يجب ان يؤرخ بحرفية عالية جدا ؛ فبين الخيالي والواقعي الكثير ؛ يجب ان يقف عندها الشرفاء ؛بتأمل ؛ قبل ان تبدا ساعات التاريخ بالعمل ؛ فاكثر الامم الحية قد بدات في البناء ؛ من التوثيق الحقيقي لما حصل لها من ازمات ؛ كما هو الحال في اميركا ؛ واوربا وغيرهما.
في بلدي ولمدة ربع قرن واكثر ؛ اثبتت الوقائع والحوادث ؛ ان السيستاني هو حكاية بلدي الكبيرة؛ ورسالته الى العالم. وفي اكثر من واقعة ؛ كادت ان تؤدي بالبلد الى الانهيار ؛ اثبت الرجل انه كبيرا في كل شيء؛ وفي ادارته لملف الازمة. 
السيستاني ؛ حكاية يجب ان تكتب في معاجم المواقف النبيلة ؛ حفظ الارض والعرض ؛ والنفس المحترمة ؛ رجل سلام وبناء دولة القانون والمواطنة. في بناء الدستور ؛ اصر ان يكتبه العراقيون فقط واشترط انتخابهم من قبل الشعب ؛ فافشل مخطط امريكي كبير لبناء دستور عراقي على مزاجهم بلجنة غير منتخبة ؛ ومعينة من قبلهم. رفض المظاهر المسلحة في الدولة وحصر السلاح بيدها فقط ؛ حفظ املاك الناس والاملاك العامة بلجان اسسها بعد الاجتياح الامريكي للعراق فانتج سلاما وامنا بدلا من الحرب والفوضى. جعل الدولة العراقية الفتية تمشي على قطار البناء والازدهار ولولا الفساد والفاسدين لكنا بالمقدمة الان ؛ بفتواه حفظ العراق من اقصاه الى اقصاه ؛ فلولاها لكان العراق رواية من التاريخ فقط ؛ له مواقف من النازحين وقف له العالم باحترام فلم يفرق بينهم بل جعلهم ابناءه جميعا ؛ مع الايتام والأرمل له حكاية كبيرة معهم اسمها (العين) اي انتم امامي لا افارقكم ؛ لم يحب الظهور في الاعلام يوما ؛ فكان برنامجا اعلاميا كبيرا اذهل العالم كله وبدون ضجة ؛ الكل يهابه لفطنته؛ وصمته الكبيرين. في اكثر من مصدر ؛ يقول هدفي ان ارى العراقيين سعداء ؛ له نظرية في بناء الدولة تختلف عن نظرية اغلب الساسة ؛ ففشلت التجربة عمليا. ن يعاشر السيد السيستاني دام ظله ويتصل به يرى فيه شخصية فذة تتمتع بالخصائص الروحية والمثالية منها الانصاف واحترام الرأي؛ الأدب في الحوار؛ خلق التربية والعرفانية والاستماع الى الاخر؛ والورع ان في النجف ظاهرة جلية في كثير من العلماء والاعاظم وهي ظاهرة البعد عن مواقع الضوضاء والفتن؛ وربما يعتبر البعض هذا الموقف سلبيا لا نه هروب من مواجهة الواقع؛ وتسجيل الموقف الصريح المرضي للشرع المقدس؛ ولكنه عند التأمل يظهر بانه موقف ايجابي وضروري احيانا للمصلحة العامة ومواجهة الواقع وتسجيل الموقف الشرعي الصحيح.
لذا على العراقيين جميعا ؛ وبكافة طوائفهم ؛ ان يسجلوا هذا الرجل في قواميسهم ومفكراتهم الشخصية؛ وان يخلدوا ما قام به من اعمال كبيرة ؛ في سجل قامات الدولة الشامخة ؛ ويجب علينا جميعا ان نقصص القصص لأجيالنا القادمة؛ وان نكتب بأمهات الكتب عنوانا كبيرا مفاده ان رجلا حفظ العراق يوما؛ وبناه بعقله وانفاسه ؛ ونشر السلام بين ابناءه اسمه...

  

علي هادي الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/30



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني ....حكاية وطن 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد ابراهيم سرور العاملي
صفحة الكاتب :
  السيد ابراهيم سرور العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تنصيب سليماني رئيس الوزراء للعراق  : جمعة عبد الله

 سجل الحسين (ع )  : علي فاهم

 الإرهاب دين لسياسة وسياسة لدين  : واثق الجابري

 صلاة الجمعة في السجن!!  : جعفر العلوجي

 التربية في العراق تحتاج الى معجزة  : وليد فاضل العبيدي

 جبهة الإنتظار؛ التمهيد بإصلاح النفس  : منتظر الصخي

 رواية ( دروب الفقدان ) رواية العسف والاضطهاد  : جمعة عبد الله

 المقابر الجماعية بين مظلومية الماضي والحاضر  : فراس الجوراني

 التجارة ... مناقلة كميات كبيرة من الحنطة المحلية من محافظة واسط الى سايلو خان بني سعد  : اعلام وزارة التجارة

 التربية تعلن عن تسجيل التلاميذ والطلبة في مخيم الجدعة في نينوى والعائدين من مخيم الهول السوري وتوزع الكتب والقرطاسية لهم  : وزارة التربية العراقية

 العتبة الكاظمية المقدسة تنظم حملة تنظيف كبيرة بعد الانتهاء من مراسيم زيارة عاشوراء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قنبلة نتنياهو التكتيكية  : علي بدوان

 (زين) تحصل على اعظم جائزه في مهرجان المحتالين  : عمار منعم علي

 عروس عروبتكم... اغتصبها ترامب  : حسن حامد سرداح

 رئيس مجلس المفوضين يستقبل وفد وكالة التنمية الامريكية USIAD  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net