صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

ما بعد الانتصارات ...المهم دوام الفرحة
عبد الخالق الفلاح

يعيش أبناء شعبنا فرحة الانتصار في الموصل، فرحة الانتصارات الكبيرة التي صنعتها سواعد الأبطال من قواتنا الأمنية، والحشد الشعبي، ، والعشائر المقاومة، والبيشمركة والتي تتوجت بتطهير مركز مدينة الموصل من دنس الدواعش الإرهابيين، وفي ظل أجواء الانتصارات التي تعكس التلاحم الشعبي الواسع، وتتجلى فيها وحدة العراقيين وشموخ إرادتهم يجب ان نتذكر من ان ليست البطولة أن تصل إلى القمة نعم هي الخطوة الاولى ، ولكن البطولة أن تستطيع التخطيط  للثبات في القمة، وليست البطولة أن تصل قبل الاخرين ، ولكن البطولة أن تحافظ على المكتسبات الأولى، فليست البطولة أن نحرر المناطق والبلاد، ولكن البطولة أن نحافظ على هذا التحرير، والحفاظ على تحرير المناطق والبلاد له أسبابه، وهذه الأسباب كثيرة، ولكن من أهمها الاستقامة على حب الوطن ارضاً وشعباً والمحافظة على القيم . لا يتحقق النصر بلا إيمان راسخ و إلى أهمية الوصول الى الإيمان دون المبادئ الانسانية والقيم الإسلامية والتي كانت من اهم الاسباب التي تحركت القوات المنتصرة دون مجرد حملها كشعارات مجردة عن العمل، إذ إن الإيمان بالمبادئ هو مقدمة للعمل بها وعمل عليها هؤلاء الابطال. من القوات الباسلة بمختلف صنوفها الذين عانقوا بهاماتهم الشامخة قمم المجد، وسطروا في سفر التاريخ صفحات مشرقة تقود الأجيال إلى درب البطولة والتضحية والفداء ليسيروا عليها بخطى واثقة نحو تحقيق الأمن والاستقرار .‏‏‏ ومن أهم أسباب النصر، إقامة العدل بين الأنام الذي هو سبب من أسباب الحفاظ على النصر ، النصر قدّم له مئات الآلاف من الشهداء، فمن الخيانة أن تتوج بالظلم بين ابناء البلاد، لان ثمن الدماء غالية ، هو ثمن الأرواح التي أُزهقت والدماء التي سُفكت قربةً الى الله على أن لا نعود إلى ما كنا عليه من الظلم والفساد، يأكل القويُّ الضعيفَ، والغني الفقير، إن أخطر مراحل النصر هو الترجمة على الواقع والحفاظ عليه من ألانتكاسه ومنع خروج نتائجه وثماره السياسية عن الأهداف وهم يحملون أكفانهم على أكفهم قبل تحقيقه، أو محاولة لصوص السياسة إفراغ النصر من محتواه، الذين سرعان ما ينقضون عليه بمجرد تحقيقه  لإجهاض أحلام النصر التي نمت وترعرعت في وجدانهم وكانت مصدر إلهاماً لاستمرار بقاءهم عن مقتضيات التضحيات التي قدمتها الامة اهدافهم بعيداً لتحقيق. الانتصارات الاخيرة للقوات الامنية العراقية في الموصل تكشف عن تغير في الاوضاع في العراق فعلى الدولة ان تتوجه لبناء المؤسسات العسكرية والأمنية بعد إعادة تأهيلها وتنظيمها مجددا وفق الإطار الوطني وتحت الهوية العراقية الجامعة لتحرس وحدتنا الوطنية بعيداً عن الاحزاب واراداتها وفوق الميول والاتجاهات ، وتحقق لنا عامل الأمن والأمان، وأن تلعب دوراً وطنياً مشرفاً في الدفاع عن سيادته ووحدة ترابه. ومحاربة كافة أشكال الإجرام والتخريب واللعب بالممتلكات العامة والخاصة.ونطالب وزارتي الدفاع والداخلية ومكافحة الإرهاب وبقية المؤسسات الأمنية الأخرى بالضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار وسيادة البلاد تحت أي عنوان أو مسمى بعد الان . والرمز المقدس هو حماية المواطن والقضاء على  المتآمرين والظلاميين وأدوات المشاريع الطائفية  ولامكان في العراق لاي متعاون مع الارهاب .نسأل الله سبحانه وتعالى أن يمد قواتنا المسلحة وكل الذين شاركوا في تحرير المدن والقصبات العراقية من براثن داعش الإرهاب الأسود بالقدرة على أداء واجباتهم في الدفاع عن عزة العراق وشعبه.‏‏‏ تحية الإجلال والتقدير لشهداء البطولة والفداء الذين رووا بدمائهم تراب الوطن الغالي دفاعاً عن أمن واستقرار المواطن والوطن.كما ان للمواطن دورًا مهمًا في تحقيق الأمن، ومحاربة الفساد والجريمة، وهذا من أولوياته ومسؤولياته فقد قال الله تعالى: {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله} و قال صلى الله عليه واله وسلم: «من رأى منكم منكرًا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه،وذلك أضف الإيمان» وعليه يتضح أن محاربة الفساد من الأمور التي يجب أن يلتزم بها كل مسؤول في الدولة وتخليه عن هذا الأمر لان إلافراطه فيه يؤدي إلى الغلو والتطرف مما ينتج عنه مفاسد عظيمة لا تقل خطورتها عن نتائج الفساد والانحراف ، فقد تعددت أساليب ومظاهر الإرهاب في السنوات الأخيرة، ولجأ الإرهابيون إلى استخدام وسائل العلم الحديث وتطبيقاته في سبيل الوصول إلى أغراضهم وتحقيق أهدافهم ...

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/30



كتابة تعليق لموضوع : ما بعد الانتصارات ...المهم دوام الفرحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كرار صالح الرفيعي
صفحة الكاتب :
  كرار صالح الرفيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النفحات الالهية في النهضة الحسينية  : محمد السمناوي

 معركة اليوم أشرف معارك الجيش العراقي وأقدسها منذ تأسيسه  : صالح المحنه

 وقفة وفاء تحيي الذكرى السنوية الخامسة لرحيل العلامة الفضلي بسيهات

  بعد المائة يوم  : مهند العادلي

  معرض نصرة البحرين في کربلاء الحسين (ع)

 العدوان الثلاثي على سوريا... تسلسل الأحداث والمواقف  : المصدر rt

 رأس السيد وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي الاجتماع العاشر والاخير لعام 2017  : وزارة الموارد المائية

 هاشم العقابي حامل لواء الخمارين  : علي حسين النجفي

 في حديقة الملك ..للكاتبة ميادة العسكري

 سرقات أموال الشعب العراقي من أيام صدام و ليست جديدة  : د . صاحب جواد الحكيم

  المصير الأسود لساب الذات المقدسة  : فلاح العيساوي

 حملة اغصان الزيتون مسيح الموصل عاد نيرون من جديد  : علي الغزي

 الشيعة إذا تظاهروا  : هادي جلو مرعي

 دعوة تحت شعار أنا عراقي أنا أقراء  : كتابات في الميزان

 الزرقاء منسية ... والطيبة وصلتها المياه بزيارة ملكية  : سليم أبو محفوظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net