وسقطت دولة الخرافة ..القوات العراقية تسيطر على آخر معاقل داعش في المدينة القديمة

أعلنت وزارة الدفاع، الخميس، نهاية تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الموصل، شمالي البلاد، لتنتهي بذلك ثلاثة أعوام من سيطرة المتشددين على المدينة.

وأوضحت الوزارة، أن وجود داعش في الموصل انتهى إلى الأبد، قائلة إنه لم يعد ثمة خيار أمام متطرفي التنظيم سوى الاستسلام.

وبات الساحل الأيسر للموصل مؤمناً بالكامل، فقد حررت القوات الأمنية العراقية جامع الكرار ومنطقة السرجخانة ومنارة الحدباء وجامع النوري في الموصل القديمة.

وحظي مسجد النوري برمزية كبيرة، فمن على منبره، أعلن زعيم تنظيم داعش المتطرف أبو بكر البغدادي في يوليو 2014 عن إقامة ما سمي بـ “الخلافة” على أراض تشمل مناطق من سوريا والعراق.

وقد تقدمت القوات الأمنية في محاورها الثلاثة بحذر شديد وعملت على عزل الإرهابيين ومحاصرتهم بعيداً عن تواجد المدنيين.

وقالت مصادر إعلامية أن القوات العراقية ألقت القبض على أكثر من 500 مسلح حاولوا التسلل بين المدنيين النازحين من الموصل القديمة.

وقد شارك أبناء الموصل القوات العراقية، في عملية تحرير المدينة، وقد حررت فرقة الرد السريع 4 ايزيديات كان يحتجزهن داعش في المشفى الجمهوري في حي الشفاء.

وكانت القوات العراقية حررت منطقتي حضرة السادة والاحمدية في الموصل القديمة، وفق ما أعلن قائد عمليات “قادمون يا نينوى” وسط تصاعد حدة الاشتباكات في شارع الفاروق وسط المدينة القديمة.

وانطلقت معركة الموصل في أكتوبر 2016، بدعم من التحالف الدولي لمحاربة داعش، لكن الكثافة السكانية للمدينة واتخاذ داعش للمدنيين دروعا بشرية، أخرا من تقدم القوات العراقية.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/29



كتابة تعليق لموضوع : وسقطت دولة الخرافة ..القوات العراقية تسيطر على آخر معاقل داعش في المدينة القديمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ناديه حسن ، في 2017/07/01 .

الحمد لله اللهم انصر اتباع اهل البيت وبارك بهم وجودهم منعه وإيمان وقوة اللهم صل على محمد وآل محمد

• (2) - كتب : حازم العبود ، في 2017/06/29 .

🌱المنارةالحدباء🌱
🌱جامع النوري🌱

بنى هذا الجامع نور الدين محمود بن عماد الدين زن موكي التركماني وهو احد امراء الدولة الزنكية (511هج - 569 هج) وسمي باسمه ولكن من هو هذا السلطان ...يصفه التاريخ الداعر المزور بانه سادس الخلفاء الراشدين ويطلق عليه عدة القاب تمجيد وتقديس مثل الملك العادل وناصر الخلافة والشهبد وليث الاسلام كما نسبوا اليه كرامات وخوارق منها استغاثة النبي الاكرم ص به لينقذ مرقده من الاعتداء في قصة خرافية سخيفة فهم يعدونه رمزا اسلاميا عظيما يقتدون به حتى ان بعض الحركات الارهابية المعاصرة في سوريا اتخذت اسمه عنوانا لها وهي ( كتائب نور الدين زنكي ) وهذه الكتائب صاحبة مقطع الفيديو المشهور الذي يظهرون فيه وهم يذبحون طفلا سوريا بريئا ...لكن ما حقيقة هذا الشخص التاريخية بعيدا عن التزوير الوضيع ...اشتهر نور الدين تاريخيا بعدائه الكبير لمذهب اهل البيت ع بحيث امضى فترة حكمه المشؤوم للقضاء على هذا المذهب (حكمه دام 26 سنة ) فطارد اتباع اهل البيت ع في حلب وكانت يومذاك ذات كثافة شيعية كبيرة وفعل الشيئ ذاته في دمشق والموصل وكان يمارس هذه الابادة بشكل ممنهج دقيق حتى تمكن من طمس هذا المذهب وتثبيت مذهب السنة بالجبر والاكراه ...لكن جريمته الكبرى تمت على يد احد قادة جنده المجرمين الا وهو صلاح الدين الايوبي (الكردي) اذ ارسله الى مصر الفاطمية وتمكن من خلال مؤامرة دنيئة من القضاء على الخلافة الفاطمية والغاء مذهب اهل البيت ع هناك بالسيف فذهب ضحية هذا العدوان الطائفي الاهوج اكثر من مليون شخص بين رجل وامراة وطفل واحرق مكتبة الجامع الازهر التي ضمت ملايين الكتب في شتى صنوف المعرفة وهو اول من اظهر مراسيم الاحتفال باستشهاد الحسين ع حيث كان يتخذه عيدا يحتفل فيه الناس بالطبول والمزامير والرقص وما الى ذلك وبذلك انتهى مذهب اهل البيت ع في مصر وفرض مذهب اهل السنة بالسيف والارهاب ...ولم يكتف نور الدين زنكي بذلك بل وجه ضربة قاصمة لليمن لاخماد التوجه الشيعي هناك . اذن هذا الجامع يحمل اسم السلطان الاكثر قسوة على الشيعة واعظمهم حقدا على مذهبهم عبر التاريخ ...ليس مصادفة ان يتخذه عدو الله ابو بكر البغدادي مقرا لخلافته ومن منبره يطلق الاعلان الرسمي لخلافة الشيطان ...وليس غريبا ان يستميت كلابه في الدفاع عن هذا المسجد الضرار المشيد على بغض اهل البيت ع الذي يمجد اسم السلطان المجرم نور الدين زنكي ...على الرغم من ذلك كله نجد ان اتباع اهل البيت ع من الجنود الابطال والحشد الشعبي المقدس لم يطلقوا رصاصة واحدة تجاهه احتراما منهم لقدسية بيوت الله وتقديرا للتراث والحضارة ودفعوا ثمنا باهضا جراء هذه الاخلاق النبوية فقدموا شهداء كراما بررة قطرة دم واحد منهم اقدس من نور الدين وجامعه الضرار ...سبحان الله تشاء الارادة الالهية ان يدمر هذا المسجدومنارته الحدبا المؤسس على الظلم و الباطل بيد اتباعه ومريديه (يخربون بيوتهم بايديهم وايدي المؤمنين فاعتبروا يا اولي الابصار . سورة الحشر/2) وترتفع اصوات الحاقدين والبعثين والتجيفين والمنافقين بالبكاء والتاسف على تدمير هذا المسجد حبا في مؤسسه الطاغية وازدراء للمحررين الشجعان الذين اعادوا للموصل شرفها وكرامتها ...شاء الله ان ترتفع راية الحق وان تسقط المنارة المنحنية ويتلاشى مسجد الطاغوت المجرم المتجبر المتكبر




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الغني علي يحيى
صفحة الكاتب :
  عبد الغني علي يحيى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أوامر بمنع متهمين بالفساد من مغادرة الجزائر

 عاجل: هيئة الحشد الشعبي تُضايق قوات العتبات المقدسة باستخدام سياسة التمييز والإقصاء ومصادرة الحقوق.

 ما اروعها من قصيدة القيت داخل مؤتمر شبكتنا الحقوقية بتاريخ 18/ت2014  : شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط

 لاتخسروا دمشق .  : هادي جلو مرعي

 العبادي: انتصاراتنا جاءت بتضحيات أبطال القوات الأمنية وبالفتوى المباركة للسيد السيستاني

 هل لتكاثر حالات الطلاق علاقة بالوضع العام للبلد؟  : صالح الطائي

 الهوية الذاتية للإمام علي (ع)  : مرتضى علي الحلي

 ويكيليكس: الریاض منعت وصول دعم عسکری لغزة

 أمطار سياسية  : ثامر الحجامي

 2014 ... حكاية عام بأحداث ربع قرن  : احمد الملة ياسين

 وزارة الشباب والرياضة تطلق منحة الرياضيين الابطال والرواد لشهر تموز للدفع بالنقد  : وزارة الشباب والرياضة

 وزير العمل يؤكد خلال ترؤسه اجتماعا لهيئة الحماية الاجتماعية اهمية استكمال اجراءات المسح الميداني للاسر الفقيرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المنهل  : نور السراج

  ها .كمال  : ابو محمد المياحي

 الوفاء : في دلالة على بشاعة إجرام النظام المرتزقة تعتقل 25 شابا بطريقة وحشية وتعتدي على النساء  : الشهيد الحي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net