صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

السماوي في تجليات العشق والحنين في ( قليلكِ .. ولا كثيرهنً ) 
جمعة عبد الله

ان سميائية هذه  المجوعة الشعرية , واضحة جلية ,بأفاقها  وبالمعالم ودلالاتها , وبمهارة ابداعية خلاقة ,  خلقت مضامين بليغة , بما تتضمن من محاور وفضاءات , ودلالالة مكانية وزمنية , تصب في خيمة الوطن والعشق  , بالمكاشفة الصريحة ,  في الانزياح الى الحلم والواقع , بمكوناته المحورية التي تتجلى في مكونات  ( العشق . الغربة والاغتراب . الوطن /  الحبيبة ) . يتناولها بكل تعرجاتها  وتضاريسها , وفي شراراتها اللاهبة  في جمرة الحنين , الذي ورثته سنوات الغربة الطويلة , وفتحت افاق الحلم والعشق , الذي يصب في تعرجاته  , في مكونات عشق  الوطن , تتجسد في رؤيةالايحائية بالصور الشعرية , وهي تموج في ابجديتها بين  الواقع  والانقلاب عليه , بسلاح العشق , لترميم معالم الخراب  لخيمة الوطن حتى استقامتها  . بعد ان كثرت السهام والطعنات , لتمزق هذه الخيمة بشهية الاحتراق المجنون , سواء من الطواغيت الجدد سدنة العار العراقي  الجدد , الذين جاءوا بسرافات القوات الغازية , للاحتلال , وعملوا على خنق كل بادرة الحلم للخروج من هذا النفق المظلم . هذه الصورة الشعرية للمجموعة الشعرية ( قليلكِ .... لا كثيرهنً ) التي احتلت مكاناً بارزاً في ثنايا المتن اغوار   الحلم والعشق , الذي يذود ويدافع عن ابجدية الوطن , التي سرقت ونهبت في وضح النهار  , بمجيء المحتل  والقوات الغازية واذيالهم من الخنازير  , مما انعكست هذه الاجواء المظلمة , في افراز قيح المعاناة والهموم المريرة بالالم . لذلك يأتي هذا الهدير الشعري العاشق للوطن , ليعكس الصدى والصوت لمفعول الحلم العشقي , الذي يزيد شكيمة كلما زادت سنوات الغربة , كلما اشتد الحنين , في على شقاءه وتعاسته ومرارة الوطن  . لهذا ينطلق عاشق  , ليكون صوتاً ناطقاً لحلمه المستحيل  , الذي به تنتصب اوتاد خيمة الوطن  , بكل قوة وعزيمة , وبأن يصبح العشق هو ضرورة النجاة ,   والوصول الى حلم الانقاذ , حتى لو بالمستحيل . ليوقف تزحلق الوطن الى اسفل  الهاوية , طالما سدنة حراس الوطن الجدد , هم اصل البلوى والمصيبة , فقد اتخذوا من خيمة الوطن , مغارة ( علي بابا ) ينهبون الذهب والياقوت والدولار , ولعباد الله المحرومين والمظلومين , عجاج التراب , والعواصف الملبدة بالسموم والغربان الوحشية  , فقد تحولوا الى ألائمة اللصوص , وتجار سماسرة , شاكرين نعمة الدولار , يبايعون الغزاة على شرف وخراب العراق . فأصبح الفرات ودجلة لهم , وللوطن الطاعون والسل والطائفية . لذا لابد من وقف معاول الهدم والخراب  , من هذه الاجواء المعربدة  بالهوس والجنون ,  والضباب الكثيف , بأن ضاع بالفوضى ,  الحقل والبيدر ومحصول البستان , لذا فأن السماوي في هديره الشعري الهادر بحنجرته المدوية   , لم يطلب إلا  بحقه الشرعي ( أين حقي ؟  )  لا يطلب إلا القليل واقل من القليل , من الوفير الكثير الموجود   , فيقف يدافع عن حياض الوطن  , امام عنف  كوابيس الطواغيت  , والذين  شطروا  العراق الى قسمين  , الى جنة ونار , الجنة للذئاب والخنازير  , والنار للمواطن الذي سلب كل شيء منه , ولم يفز من سلة عنب الوطن , إلا الاشواك الجارحة ومن تنوره إلا الرماد , ومن نفطه إلا السخام الاسود   . مما جعل الروح تفور في مرجانها المغلي بالتذمر  , في وقف ( قسمة ضيزى )  , ولهذا يواجه بكل عنفوان روحه وبالتضحية من اجل ابعاد  السقوط واحتراق خيمة الوطن بالرماد  ,  , ليبعد فاجعة  السقوط بكل امكانية الحب والعشق  ,  حتى  يعود الى وجه العراق بأبتسامات تلوح فرحاً للحمامات  وللحقول بسمة الحصاد   ,  هذا الوجع لخيمة الوطن  
وأن اكون لخيمة الوطن الرواق 
وللعفاف صدى شجيا .. 
وللعفاف صدى شجيا .. 
لي أن اكون على الخطيئة 
حين تطرقني عصيا .. 
لي ان اذود عن الحمام 
وان اصير أضلعي فنناً 
وعشا مقلتيا     ( ص9 ) 
لذا تهاجمه نسائم التماهي والتباهي في عشقه وحبه وحلمه ,  وحنينه الذي يفجر حروفه  بدلالات بليغة , وفي تعابيرها الرمزية , تختصر مرامي هذا العشق وضفافه , الذي يرتبط بوشيجة الوطن / الحبيبة , في شغافها الرومانسية , وهي تدل على صفاء الروح والعشق , المتعلق بخيمة الوطن وسماءه وحدائقه ومآذنه , التي احتلت شغاف القلب في التباهي  والتماهي , الذي يسكن داخل الضلوع 
بينكِ والعراق 
تماثل 
كلاكما يسكن قلبي نسغ احتراق 
كلاكما اعلن عصياناً 
على نوافذ الاحداق 
وها أنا بينمكا 
قصيدة شهيدة 
وجثة القى بها العشق 
 الى مقبرة الاوراق  
................ 
بينكِ والفرات 
آصرة 
كلاكما يسيل من عيني 
حتى يطفح الوجد   ( ص11 ) 
من تجربة السنين الطويلة من الغربة والاغتراب , خلقت جراحاً لا يمكن ان تندمل وتشفى , لذلك سبيله الوحيد . مناطحة في ارتشاف هذا  العشق والتسلق على اسواره  مهما كانت العوائق  , حتى تشفى جراح الوطن , وتعيد قوام حروفه طاهرة  , يغسلها ماء  الشوق والحنين , هذه زبدة تجربة العمر في محصلتها النهائية   , ان يجعل هذا العشق يشعر بالضمأ والعطش , لا يرتوي إلا بماء الفرات ودجلة , لا يمكن ان يروي جدب الروح , إلا بالعشق والحب للوطن / الحبيبة , هذه جوهرة الاكتشاف العمر 
اكتشفت أنني بلا حبكِ 
فقير .... 
في اواخر العمر أكتشفت 
أن كل وردة حديقة كاملة 
وكل كوخ وطن 
وتحت كل صخرة غدير . . 
والناس - كل الناس - ما دمت معي 
عشير .... 
في اواخرالعمر أكتشفت 
أن قلباً دونما حبيبة 
مبخرة ليس فيها بخور ( ص29 ) 
ويحتم عليه في هذه الحالة ان يدافع بلا هوادة عن حبه وعشقه , ويعطي قيمة للحب من خلال مناجاة بالبوح  الى ضفة قلبه   ( سيدة النساء ) بأن يرفع عن عينيها غشاوة الظنون , وينصب  جسر اليقين , ضفافه الورد والياسمين , رغم البكاء والالم , واحتراق الماء , فأن سيل جريان ماءه لا يمكن ان تتوقف برياحينه الرومانسية 
سيدة النساء يا مسرفة الظنون 
سيدة النساء 
بين ضفاف الارض والسماء 
جسر من اليقين 
بيننا نهران من ضحك 
ومن بكاء 
حقل ياسمين 
تشكو سواقيه احتراق الماء   ( ص44 ) 
وبلسم الحب يدمل الجرح , ويهدأ العواصف الهائجة بالسكينة والهدوء , ويبدد فواجع الوحدة , ويبرد جمرة  ال ( آه ) , وينسج سجادة الربيع , وينشر الورود في دروبه , فينثر الورد على سر يره , وعلى وسادته الشذا , وينسج من شطآن ماءه , ثوباً عشقياً يسير على الماء , بكل نشوة الحب 
حين تكونين معي 
يبرد جمر ال " آه " 
ويفرش الربيع لي 
سريره  .... 
 فينثر الورد  على وسادتي شذاه 
وتنسج الضفاف لي 
ثوباً من المياه  ... 
ومن حرير عشبها 
ملاءةً  ... ويظفر الصباح لي ضحاه 
ارجوحة .... ( ص82 ) 
لكن سيرة الحب والعشق , ليس طريقاً سهل المنال , وانما يمتلى بالتعريج والتضاريس والمطبات  , من الالم والمعاناة الروحية , يتعرق فيها الحزن , ويتوغل الى الاعماق , كلما عمق في السير في  دروبه , فأن جراحه تتكاثر , لذا فمن الخطأ ان يعود العاشق , حين يصبه فواجع الحزن والالم  , ان يرجع ب ( خفي حنين ) وانما يرجع بجرح غائر في اعماق القلب حتى المقلتين 
ليس صحيحاً أنني عدت ب ( خفي حنين ) 
ليس صحيحاً ... 
فانا عدت بجرح فاغر 
يمتد من قلبي الى المقلتين 
ولست بالاسيف الحزين 
لأنني 
من قبل أن أبدأ في تمردي 
على طقوس العشق في مضارب المجون ..... 
 وقبل ان تكوني ... 
كنت ارى سكينتي 
ضرباً من الجنون ! 
قبل ان يبحر بي سفني 
عرفت ان رحلتي .. 
تفضي الى مرافئ الانين  ( ص91 ) 
من هذه الرحلة العشقية الضاربة  تعريجها في اعماق الروح , انها رحلة شاقة من المعاناة ,  بين الحلم والعشق , تضاريس صعبة في بغية  الوصول الى المبتغى المنشود , لذا لا يطلب إلا اقل القليل من عشقه وحبه , لا يطلب من هذا الوفير , الذي يتمدد على الواقع الفعلي , بأن جريان انهاره تصب في مجاري الطواغيت , ليتنعموا بفردوسه وجنته , فأنه يطلب القليل من حقه الشعري , في هذا الزمن الذي يلعن العدالة ويمرغها تحت التراب , ليشرب العاشق كأس الحنظل , فيلظى بسهام  المنافي والغربة , ويشعر عشقه بالضمأ 
إني ليغنيني قليلكِ عن الكثير الاخريات 
فلا تلومي ضامئاً هجر النمير 
وجاء يستنجد بك كأساً من سرابك .. 
فاذا سقطت 
مضرجاً بلظى اشتياقي 
كفنيني حين تأتلق النجوم 
بثوب عرس من ثيابك ... 
واستمطري لي في صلاتكِ 
ماء مغفرة 
فقد كتم الفؤاد السرً 
لولا أن شعري 
قد وشى بك!   ( ص17 ) 
الحالة المزرية التي عصفت بالوطن , بكثرة معاول الهدم , التي تزاحمت علية من كل حدب وصوب , من سدنة العراق والائمة التجار الجدد , الذين فتحوا صندوق ( باندورا ) على العراق , وهاج الخراب والامراض الفتاكة , ليعيش في حالة فزع ورعب , بينما درويشه وتجاره الجدد , يتنعمون بمغارة ( علي بابا ) وما ثقلت ايديهم في امتلاء   جيوبهم بالسحت الحرام , والعراق ينهشه الطاعون والسل والطائفية , والذبح بأسم الجهاد في سبيل الله , والسلب والنهب بأسم الدين 
بتنا لفأس الطائفية محطباً 
فلل حقل  " سادن " و " نقيب " 
علل العراق كثيرة ..... وأضرها 
أن الجهاد "الذبح " و " التسليب " 
وطن ولكن للفجيعة ...... ماؤه 
قيح ..... واما خبزه فنحيب ( ص63 ) 
لذلك فان العاشق يتسلق الصعاب , ويخوض حلم المستحيل , من اجل ترميم خيمة الوطن بالشموخ والتباهي , من اجل ان يرجع حراً طاهراً كطهارة ماء الفرات ودجلة , ان ينقشع الظلام , لصباح جديد , ان يرجع الطواغيت الجدد الى جحورهم العفنة , والغزاة ان يرحلوا من ان يدنسوا ارض العراق , ولكن هذا الحلم المستحيل يشد العزيمة والهمة , بطرد الذئاب وخفافيش الظلام , من الخنازير , الذين خنقوا العراق , واصبح بضاعة  للمتاجرة والدولار . انه حلم مستحيل ,  إلا ان تشرق الشمس على البيادر والحقول العراق 
كأني اطالب بالمستحيل ! 
يغادرنا القادمون على " السرفات " 
ويعود المزارع للحقل 
والطفل للدفتر المدرسي . . 
تعود الحياة 
 طبيعية مثل طين الفرات  
وأن لايعود العراق 
سرير الطواغيت 
    أو 
ساحة لخيول الغزاة 
...........  
.......... 
كأني اشذ عن القاعدة   ( ص53 ) 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/28



كتابة تعليق لموضوع : السماوي في تجليات العشق والحنين في ( قليلكِ .. ولا كثيرهنً ) 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقاب العلي
صفحة الكاتب :
  عقاب العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net