صفحة الكاتب : علي هادي الركابي

الحرباء ..و..الحدباء
علي هادي الركابي

للعالم تجارب جمة في الحروب ؛ تاخذ منها كثيرا؛ وتجعل من اجيالها اقلاما تكتب عن ما حدث وتلخصه احيانا ؛ وتسهب به اخرى ؛فالألمان والطليان واليابانيين ؛ تعلموا الدرس جيدا ؛ واجيالهم اخذت من سابقوهم ؛كل العبر؛ وهيرو هتوا ؛وموسليني؛ وهتلر ؛ تركو ا لشعوبهم درسا عميقا اسمه ؛ عظة الندم ؛ او هزيمة النصر ؛ واخيرا الدرس العميق .
دخلت داعش الى العراق ؛ في وقت ضاع السبب فيه وهل كان خيانة ام انكسار ؛ لانزعج انفسنا في ذلك الان ؛ونترك التاريخ والمستقبل يتخاصمان في ذلك؛ ويقرران يوما ما  .عمل داعش ما عمل في العراق ؛ من هتك الاعراض والانفس والدمار الشامل الذي احدثه في البنى التحتية للمناطق التي دخلها ؛ واعطى العراقيون جميعا ؛ مثالا كبيرا للعالم بسيرهم خلف الفتوى العظيمة التي اطلقها المرجع الاعلى للتشيع في العالم الامام السيد السيستاني دام ظله فتزاحم الشعب على الشهادة ؛ وكانت قمة العطاء ؛ الشاب ةالشيبة والطالب والكاسب والموظف ؛ تظافرت الجهود جميعا لخدمة العراق ؛ وبدا التحرير ؛ مدينة ؛ مدينة ؛ في كل مدينة يدخله الابطال نسمع كلاما كثيرا عن ؛ خروقات او سرقات او ماشابه ذلك ؛ ولانسمع عن التضحيات التي يقدمها القادمون من الجنوب والوسط. 
كان بودي أن يتم التركيز على التضحيات ودماء الشهداء؛ الذين سقطوا في تلك الأراضي بدلا من هكذا أمور تبعدنا عن التلاحم الوطني ؛وبناء السلم الاهلي المجتمعي بعد التحرير .. عندما يكون البناء أغلى من روح الإنسان في أي بلد؛ فاعلم أن هذا الشعب  ؛ يحمل تفكير غير موزون؛ ومعاق ؛ ويحمل الخطيئة في خلجات روحه ؛ قد تكون غيرة وحقدا او قد تكون نكرانا للجميل . مرت الايام سريعا؛   وجاء تحرير الموصل؛ وقام داعش بفعلته القبيحة؛ بهدم حدباء الموصل الشهيرة ؛ ومنارتها ؛ وجامعها القديم المعروف بجامع النوري؛ الذي اعلن منه ابو بكر البغدادي ( ابراهيم البدري السامرائي ) ولايته السوداء . تفجير الحدباء وجامع النوري؛ دلالة على انهيار داعش لأنها تخشى ان يحتفل ابناء قواتنا الامنية الابطال وبجميع صنوفهم في جامع النوري وانزال راية داعش السوداء ورفع العلم العراقي على منارة الحدباء لتأكيد النصر النهائي على التنظيم وحسم المعركة في القريب العاجل.  
اطلق المنافقون صيحاتهم المدوية  عبر  الفضائيات؛ ان من حرر الموصل اهلها وناسها ؛ اسالك ايها الحرباء ؛ اين تضحياتك في الموصل ؛واين مواجهاتك معهم ؛ اين معاركك ؛ مكانها وزمانها؛ اعلمنا ايها المضحي !!فقد فقدنا الصواب . اين انت من كل هذا ؛انجازات كبيرة للحشد الشعبي ؛ منذ تأسيسه حتى 19/6/2017 ؛ تحرير 983 قرية 16 ناحية8 اقضية7 مطارات7 قواعد ومعسكرات ، فضلا عن مدن مهمة؛ تحرير مساحة 25 الف كم  مسك خط الحدود الذي يمتد لـ1500 كم. 
كلام قبل الختام ؛ هل من عظة ايها الهاربون من الموصل شرقا ؛ ما هكذا يرد الجميل ؛ فالاوطان تبنى من الحقائق لامن الخيال؛ فالحدباء ؛ قد تشكوكم يوما ما عند نوريها ؛فلا خلاف بين من ادخل الدواعش ؛ او من هرب منهم شاردا ؛ كما لاخلاف في التاريخ بين من بنا النوري والمنارة ؛ ومن كان السبب بالكارثة ....فالنوريان ....سيشكوا احدهما الاخر عند الله يوما ......عند ذاك سيلعن التاريخ الجبناء فقط .

  

علي هادي الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/24



كتابة تعليق لموضوع : الحرباء ..و..الحدباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامية عبد الرحيم
صفحة الكاتب :
  سامية عبد الرحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السُباب... لغة المتخلفين  : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي

 خسائرنا..وطنٌ واحدْ, شعبٌ واحد!  : اثير الشرع

 اصوات داعشية صدامية  لكنها مزوقة  : مهدي المولى

 المحسن ، مظلوم التاريخ .  : مصطفى الهادي

 مناشدة أمام وزير الكهرباء مرة أخرى..!!  : حامد شهاب

 فتوى الجهاد الكفائي حرب ضد الاغتراب  : علي حسين الخباز

 اطلاق قانون العفو العام بدون تصويت  : واثق الجابري

 المستعربون سلاح الجبناء وسكين الخبثاء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الديك في الثقافة والفنون  : حاتم عباس بصيلة

 شهداء أبو غريب / السكلات/ بلا كهرباء منذ اسبوع!!  : احمد الجبوري

 مؤتمر المدافعين عن حقوق الانسان في البرلمان الايطالي يتبنى توصيات منتدى الاعلاميات عن واقع المدافعات عن حقوق الانسان في العراق  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 عالمان مختلفان  : حيدر المالكي

  كاطع الزوبعي: تزايد في عدد الاحزاب السياسية التي سجلت في دائرة شؤون الاحزاب والتنظيمات السياسية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تعرض فاشل لعصابات داعش الارهابية في شمال الدجيل  : كتائب الاعلام الحربي

 3+3+3=9  : د . صاحب جواد الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net